• الموقع : هيئة علماء بيروت .
        • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .
              • القسم الفرعي : سيرة .
                    • الموضوع : من علامات الظهور الحتمية والقريبة .

من علامات الظهور الحتمية والقريبة

من علامات الظهور الحتمية والقريبة


  النفس الزكية  والأحاديث فيه من مصادر الشيعة كثيرة تبلغ حد التواتر، وتعد هذه العلامة من المحتومات الخمس. وقد ورد في بعض هذه الأحاديث أنه حسني وفي أكثرها أنه حسيني وأن اسمه محمدا بن الحسن وليس بين قتله وظهور المهدي عليه السلام إلا خمس عشرة ليلة.

اليماني  أحاديثه من مصادر الشيعة متواترة وقد عدته من المحتومات الخمس وأنه يظهر في اليمن قبل السفياني، ومقارنا له، وأنه يدعو الى الحق وتجب إجابة دعوته، وأنه يتوجه الى العراق وسوريا ويشارك مع الخراساني في قتال السفياني، وأنه من ولد زيد بن علي بن الحسين عليه السلام. 
 
ـ السفياني وأحاديثه كثيرة متواترة من مصادر الشيعة والسنة، وقد تضمن الكثير منها تفاصيل خروجه في دمشق وحركته في سوريا والعراق وأطراف إيران والحجاز

النداء من السماء
 ويسمى في الأحاديث الشريفة أيضا: الصوت، والصيحة.
وأحاديث هذه العلامة في مصادر الشيعة كثيرة متواترة وتعده أحد المحتومات الخمس (اليماني، والسفياني، والنداء، وقتل النفس الزكية، وخسف البيداء)  وأنه يكون في ليلة الجمعة الثالث والعشرين من شهر رمضان في سنة ظهور المهدي عليه السلام على أثر خوف عام يشمل الناس بسبب الحرب، يسمعه أهل الأرض كل قوم بلغتهم فيذهلون له، يبشرهم بظهور المهدي، يسميه باسمه واسم أبيه ويدعوهم الى بيعته، وأن قضية المهدي بعد النداء تصبح الشغل الشاغل للناس.
عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم  (إذا نادى مناد من السماء أن الحق في آل محمد فعند ذلك يظهر المهدي على أفواه الناس، يشربون ذكره فلا يكون لهم ذكر غيره).

ـ الزلازل والخسف،
 والثابت المتواتر من هذه العلامة أحاديث الزلزلة وخسف البيداء بجيش السفياني الذي يتوجه إلى مكة المكرمة لقتال المهدي عليه السلام، وكذلك الزلازل والخسف في دمشق، قبل خروج السفياني، وأحاديث هذه العلامة كثيرة في مصادر الشيعة والسنة


 


  • المصدر : http://www.allikaa.net/subject.php?id=157
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2008 / 08 / 14
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 08 / 9