• الموقع : هيئة علماء بيروت .
        • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .
              • القسم الفرعي : شهر رمضان .
                    • الموضوع : قراءة القرآن وتلاوته .

قراءة القرآن وتلاوته

 قراءة القرآن  وتلاوته  

حثت الآيات والروايات على قراءة القرآن وتلاوته فهو دستور المسلمين وفيه قواعد السلوك واحكام الشريعة ومصالح العباد والغرض هو العلم بما حواه من علوم والعمل بتشريعاته والتخلق بأخلاقه ومما ورد في ذلك:

 (إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية يرجون تجارة لن تبور) .

- رسول الله (صلى الله عليه وآله): إن هذه القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد، قيل: يا رسول الله فما جلاؤها ؟ قال: تلاوة القرآن .

- رسول الله (صلى الله عليه وآله): عليك بقراءة القرآن، فإن قراءته كفارة للذنوب، وستر في النار، وأمان من العذاب

- عنه (صلى الله عليه وآله): يا بني، لا تغفل عن قراءة القرآن، فإن القرآن يحيي القلب، وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي .

- الإمام علي (عليه السلام): لقاح الإيمان تلاوة القرآن .

حق التلاوة

 (الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته اولئك يؤمنون به ومن يكفر به فأولئك هم الخاسرون) البقرة: 121.

- رسول الله (صلى الله عليه وآله)  في قوله تعالى: (يتلونه حق تلاوته): يتبعونه حق اتباعه .

- الإمام الصادق (عليه السلام) - في قوله تعالى:  (الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته)  -: يرتلون آياته، ويتفهمون معانيه، ويعملون بأحكامه، ويرجون وعده، ويخشون عذابه، ويتمثلون قصصه، ويعتبرون أمثاله، ويأتون أوامره، ويجتنبون نواهيه، ما هو والله بحفظ آياته وسرد حروفه، وتلاوة سوره ودرس أعشاره وأخماسه، حفظوا حروفه وأضاعوا حدوده، وإنما هو تدبر آياته يقول الله تعالى: * (كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته) .

آداب القراءة

- تنظيف الفم: - رسول الله (صلى الله عليه وآله): نظفوا طريق القرآن، قيل: يا رسول الله وما طريق القرآن ؟ قال: أفواهكم، قيل: بماذا ؟ قال: بالسواك .

- عنه (صلى الله عليه وآله): طيبوا أفواهكم، فإن أفواهكم طريق القرآن .

 2 - الاستعاذة: (فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم)  النحل: 98.

- الإمام الصادق (صلى الله عليه وآله): أغلقوا أبواب المعصية بالاستعاذة، وافتحوا أبواب الطاعة بالتسمية .

". 3 - الترتيل: (أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلا)  المزمل: 4.

- رسول الله (صلى الله عليه وآله) - في قوله تعالى: (ورتل القرآن ترتيلا)  : بينه تبيانا، ولا تنثره نثر البقل، ولا تهذه هذ الشعر، قفوا عند عجائبه، حركوا به القلوب، ولا يكن هم أحدكم آخر السورة .

- عنه (عليه السلام) - في صفة المتقين -: أما الليل فصافون أقدامهم، تالين لأجزاء القرآن يرتلونها ترتيلا، يحزنون به أنفسهم، ويستثيرون به دواء دائهم .

 4 - التدبر: (أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها) .

 (كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب) .

- الإمام علي (عليه السلام): ألا لا خير في قراءة ليس فيها تدبر، ألا لا خير في عبادة ليس فيها تفقه .

- الإمام علي (عليه السلام): تدبروا آيات القرآن واعتبروا به، فإنه أبلغ العبر .

5 - الخشوع: (ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون) .

- رسول الله (صلى الله عليه وآله): إني لاعجب كيف لا أشيب إذا قرأت القرآن ..

 


  • المصدر : http://www.allikaa.net/subject.php?id=503
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 07 / 15
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 10 / 28