• الموقع : هيئة علماء بيروت .
        • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .
              • القسم الفرعي : مفاهيم .
                    • الموضوع : جوانب من عظمة النبي الاعظم صلى الله عليه وآله وسلم  في كلمات شخصيات غربية. .

جوانب من عظمة النبي الاعظم صلى الله عليه وآله وسلم  في كلمات شخصيات غربية.

 

جوانب من عظمة النبي الاعظم صلى الله عليه وآله وسلم  في كلمات شخصيات غربية.

 

لامارتين1: "هل هناك من هو أعظم من محمد؟"

 

"إذا كانت الضوابط التي نقيس بها عبقرية الإنسان هي سمو الغاية والنتائج المذهلة لذلك رغم قلة الوسيلة، فمن ذا الذي يجرؤ أن يقارن أيّاً من عظماء التاريخ الحديث بالنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم في عبقريّته؟ فهؤلاء المشاهير قد صنعوا الأسلحة وسنوا القوانين وأقاموا الإمبراطوريات. فلم يجنوا إلا أمجاداً بالية لم تلبث أن تحطمت بين ظهرانِيهم.

 

لكنَّ هذا الرجل "محمداً صلى الله عليه وآله وسلم" لم يقد الجيوش ويسنّ التشريعات ويقم الإمبراطوريات ويحكم الشعوب ويروّض الحكام فقط، وإنما قاد الملايين من الناس فيما كان يعد ثلث العالم حينئذ. ليس هذا فقط، بل إنه قضى  على الأنصاب والأزلام والأديان والأفكار والمعتقدات الباطلة.

 

لقد صبر النبي وتجلّد حتى نال النصر (من الله). كان طموح النبي صلى الله عليه وآله وسلم موجّهاً بالكلية إلى هدف واحد، فلم يطمح إلى تكوين إمبراطورية أو ما إلى ذلك. حتى صلاة النبي الدائمة ومناجاته لربه ووفاته صلى الله عليه وآله وسلم وانتصاره حتى بعد موته، كل ذلك لا يدل على الغش والخداع بل يدلّ على اليقين الصادق الذي أعطى النبي الطاقة والقوة لإرساء عقيدة ذات شقين: الإيمان بوحدانية الله، والإيمان بمخالفته تعالى للحوادث.

 

فالشق الأول يبيّن صفة الله (ألا وهي الوحدانية)، بينما الآخر يوضح ما لا يتصف به الله تعالى (وهو المادية والمماثلة للحوادث).

لتحقيق الأول كان لا بد من القضاء على الآلهة المدّعاة من دون الله بالسيف

 أما الثاني فقد تطلّب ترسيخ العقيدة بالكلمة (بالحكمة والموعظة الحسنة).

 

هذا هو محمد صلى الله عليه وآله وسلم الفيلسوف، الخطيب، النبي، المشرّع، المحارب، قاهر الأهواء، مؤسّس المذاهب الفكرية التي تدعو إلى عبادة حقة، بلا أنصاب ولا أزلام. هو المؤسس لإمبراطورية روحانية واحدة. هذا هو محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

 

بالنظر لكل مقاييس العظمة البشرية، أود أن أتساءل: هل هناك من هو أعظم من النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم؟"

 

"إن أعظم حدث في حياتي هو أنني درست حياة رسول الله محمد دراسة وافية، وأدركت ما فيها من عظمة وخلود.

 

وأي رجل أدرك من العظمة الإنسانية مثلما أدرك محمد، وأي إنسان بلغ من مراتب الكمال مثل ما بلغ، لقد هدم الرسول المعتقدات الباطلة التي تتخذ واسطة بين الخالق والمخلوق".

 

توماس كارليل2: "شهابٌ أضاء العالم أجمع"

 

"من العار أن يصغي أي إنسان من أبناء هذا الجيل إلى وهم القائلين: إنَّ دين الإسلام كذب، وإن محمداً لم يكن على حق. لقد آن لنا أن نحارب هذه الإدعاءات السخيفة المخجلة، فالرسالة التي دعا إليه هذا النبي ظلّت سراجاً منيراً أربعة عشر قرناً من الزمان لملايين كثيرة من الناس، فهل من المعقول أن تكون هذه الرسالة أكذوبة كاذب أو خديعة خادع؟ هل رأيتم رجلاً كاذباً يستطيع أن يخلق ديناً ويتعهده بالنشر بهذه الصورة؟ إنَّ الرجل الكاذب لا يستطيع أن يبني بيتاً من الطوب لجهله بخصائص مواد البناء، وإذا بناه فما ذلك الذي يبنيه إلا كومة من أخلاط هذه المواد، فما بالك بالذي يبني بيتاً دعائمه هذه القرون العديدة، وتسكنه هذه الملايين الكثيرة... وعلى ذلك فمن الخطأ أن نعدَّ محمداً رجلاً كاذباً متصنّعاً متذرّعاً بالحيل والوسائل لغاية أو مطمع... وما الرسالة التي أدّها إلا الصدق والحق... وما هو إلا شهاب أضاء العالم أجمع، ذلك أمر الله".

 

ثم قال مثبتاً سمو أخلاق النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ورفيع سلوكه:

"ويزعم المتعصبون أنَّ محمداً لم يكن يريد بدعوته غير الشهوة الشخصية والجاه والسلطان... كلا، واسم الله، لقد انطلقت من فؤاد هذا الرجل الكبير النفس، المملوء رحمة وبراً وإحساناً وخيراً ونوراً وحكمة أفكار غير الطمع الدنيوي، وأهداف سامية غير طلب الجاه والسلطة، ويزعم الكاذبون أنّ الطمع وحب الدنيا هو الذي أقام محمداً وأثاره. حمق وسخافة وهوس إن رأينا رأيهم، ما حاجة رجل على شاكلته في جميع بلاد العرب لتاج قيصر وصولجان كسرى؟ لم يكن كغيره يرضى بالأوضاع الكاذبة، ويسير تبعاً للاعتبارات الباطلة، ولم يقبل أن يتشح بالأكاذيب والأباطيل، لقد كان منفرداً بنفسه العظيمة وبحقائق الكون والكائنات، لقد كان سر الوجود يسطع أمام عينيه بأهواله ومحاسنه ومخاوفه".

 

 

برنارد شو3: "منقذ البشرية"

 

"إنّ رجال الدين في القرون الوسطى، ونتيجةً للجهل أو التعصّب، قد رسموا لدين محمد صورةً قاتمةً، لقد كانوا يعتبرونه عدوّاً للمسيحية، لكنّني اطّلعت على أمر هذا الرجل، فوجدته أعجوبةً خارقةً، وتوصلت إلى أنّه لم يكن عدوّاً للمسيحية، بل يجب أن يُسمّى منقذ البشرية، وفي رأيي أنّه لو تولّى أمر العالم اليوم، لوفّق في حلّ مشكلاتنا بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر إليها".

 

 

 

ليو تولستوي4: "فتح طريق الرقي"

 

يقول الأديب العالمي ليو تولستوي في رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "يكفي محمداً فخراً أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمدٍ، ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة.

لقد فهمت... لقد أدركت... ما تحتاج إليه البشرية هو شريعة سماوية تُحِقُّ الحق، وتزهق الباطل.

 

أنا واحد من المبهورين بالنبي محمد الذي اختاره الله الواحد لتكون آخر الرسالات على يديه، وليكون هو أيضاً آخر الأنبياء".

 

 

فرنسوا فولتر5: "كل التمجيد لمحمد"

 

"إنَّ في نفس محمد لشيئاً عجيباً طريفاً رائعاً يحمل الإنسان على الإعجاب والتقدير، ولعمري أنَّ الرجل وقف وحده يدعو إلى الله، ويتحمّل الأذى في سبيل هذه الدعوة سنوات عديدة، وأمامه الجموع المشركة، تعمل جهدها لمعاكسته وقتل فكرته، إنه إذاً يستحق كل تقدير وتمجيد، ثم إنك لتراه في أدوار حياته هو نفسه لا يسحب يده من صديق محبّ للأطفال الذين كان لا يمر بهم إلا وتلطّف معهم ويقف بينهم باسماً متواضعاً، والواقع أنَّ المزايا التي كان ينعتهم بها محمد تمحق الانتقاد محقاً، ولا تترك مكانه إلا الإعجاب به والتقدير لشخصيته".

 

 

«د. لی دیورانت» في قصته الحضارة : «أخذ محمد على نفسه أن يرفع المستوي الروحي والأخلاقي لشعب عاش في دياجير الهمجية . وقد نجح في هذا الغرض نجاحا لم يدانه فيه أي مصلح آخر في التاريخ كله، وقد وصل إلى ما يبتغيه .. وأقام فوق اليهودية والمسيحية ودين بلاده القديم - دينا سهلا واضحا ،وصريحا قوامه البسالة والعزة، واستطاع في جيل واحد أن ينتصر في مئة معركة، وفي قرن واحد أن ينشیء دولة عظيمة، وأن يبقى الى يومنا هذا قوة ذات خطر عظيم في العالم».

 

مونتجمري وات» في كتاب محمد في المدينة :

 «كلما فكرنا في تاريخ محمد تملكنا الذهول أمام عظمة مثل هذا العالم»..

 

وجاء في كتاب للدكتور "مايكل هارث" وهو يحمل أربع شهادات دكتوراه: الأولى في الرياضيات، والثانية في القانون والثالثة في الفيزياء، والرابعة في الفلك واسم كتابه "المئة"! وموضوعه أهم مئة رجل في التاريخ الإنساني كله،وقد أخذ المؤلف على نفسه أن يرتب المئة في الذكر تبعاً لأهمية كل واحد منهم، فالأول عظمة هو الأول ذكراً، وقد أختار الأول من المئة محمداً.

وبرر المؤلف المسيحي اختياره محمداً للأولية بقوله:

"إن اختياري محمداً ليكون الأول في قائمة أهم رجال التاريخ قد يدهش القراء، لكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين الديني والدنيوي، فهناك رسل وحكماء بدأوا رسالات عظيمة، ولكنهم ماتوا دون إتمامها كالمسيح في المسيحية.. أو شاركهم فيها غيرهم أو سبقهم فيها غيرهم أو سبقهم إليها سواهم كموسى في اليهودية، ولكن محمداً هو الوحيد الذي رسالته الدينية كاملة، وتحددت كل أحكامها وآمنت بها الشعوب بأسرها، في حياته، لأنه أقام إلى جانب الدين دولة جديدة، ووحّد القبائل المختلفة في شعب متقدم، والشعوب في أمة متحضرة ووضع لها كل أسس حياته، ورسم أمور دنياها ووضعها في موضع الانطلاق إلى العالم.. أيضاً في حياته".

ثم يضيف المؤلف المسيحي إلى ذلك، إن معظم الذين غيروا التاريخ ظهروا في قلب أحد المراكز الحضارية في العالم.. ولكن محمداً هو الوحيد الذي نشأ في بقعة من صحراء جرداء مجردة تماماً من كل مقومات الحضارة والتقدم، ولكنه جعل من البدو البسطاء المتحاربين قوة معنوية هائلة قهرت بعد ذلك إمبرطوريات فارس وبيزنطية وروما المتقدمة بما لا يقاس..

 

كذلك لا يوجد نص في تاريخ الرسالات نقل عن رجل واحد وبقي بحروفه  كاملاً دون تحريف سوى القرآن الذي نقله محمد، الأمر الذي لا ينطبق على التوراة مثلاً أو الإنجيل.. ومن أجل ذلك وجدت أن محمدا هو صاحب الحق الوحيد في أن أعتبره صاحب أعظم تأثير على الإطلاق في التاريخ الإنساني.

 

1- المفكر والشاعر الفرنسي لامارتين من كتاب "تاريخ تركيا"، باريس، 1854، الجزء الثاني، ص276-277.

2- من كتاب محمد المثل الأعلى للفيلسوف الإنكليزي توماس كارليل.

3- برناردشو الإنكليزي ولد في مدينة كانيا 1817-1902 له مؤلَّف أسماه (محمد)، وقد أحرقته السلطة البريطانية.

4- ليو تولستوي 1828-1910، الأديب العالمي الذي يعد أدبه من أمتع ما كتب في التراث الإنساني قاطبة عن النفس البشرية.

5- إنَّ فولتر هو رجل الثورة على رجال السلطة الدينية والمدنية، من رجال القلم والفكر المعروفين، فرنسي الجنسية، ولد في باريس 1694-1778 وله مؤلفات كثيرة، منها كتابه المعروف محمد الذي قال فيه تلك الكلمات.

 

 


  • المصدر : http://www.allikaa.net/subject.php?id=1047
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 10 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 12 / 3