• الموقع : هيئة علماء بيروت .
        • القسم الرئيسي : مجلة اللقاء .
              • القسم الفرعي : أسرة .
                    • الموضوع : الشباب في اللغة والحديث والأدب .
                          • رقم العدد : الثالث عشر / الرابع عشر .

الشباب في اللغة والحديث والأدب

 

 

 

 

 

الشباب في اللغة والحديث والأدب

 

إعداد: الدائرة الثقافية

 

يقول رب العزة سبحانه: }الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفا وشيبة يخلق ما يشاء وهو العليم القدير { (الروم:54).

فما الشباب؟ وما هي سماتهم في كتاب الله عز وجل؟ وما هي مشكلاتهم؟ وما أسبابها؟ وما العلاج؟

أما الشباب لغة:  كلمة ( شــباب ) تعنى في أصلها اللغوي النماء والقوة ، والشباب جمع شاب ويجمع أيضا على شبان ، وشباب الشيء أوله يقال لقيت فلانا في شباب النهار أي في أوله 0

  وقد ذكر الثعالبي في كتابه فقه اللغة أن الشباب جمع شاب وهو ما بين الثلاثين والأربعين، وما بكت العرب على شيء كما بكت على الشباب حتى قال قائلهم:

ألا ليت الشباب يعود يوما

 

 

فأخبره بما فعل المشيب بي

 

 

 

قال الإمام عليQ:

شيئان لو بكت الدماء عليهما

 

 

عيناي حتى تأذنا بذهاب

 

لن تبلغ المعشار من حقهما

 

 

فقد الشباب وفرقة الأحبة

 

 

· قال بعض البلغاء: الشباب باكورة الحياة ، وأطيب العيش أوائله كما أن أطيب الثمار بواكيرها ، والشباب أبلغ الشفعاء عند النساء و أكثر الرسائل لقلوبهن ولذلك قال الشاعر :

أحلى الرجال مع النساء مواقعا

 

 

من كان أشبههم بهن خدودا

 

 

· قال الإمام عليQ شيئان لا يعرف فضلهما إلا من فقدهما : الشباب والعافية.

و قال الشاعر دعبل الخزاعي :

إن المشيب رداء الحلم والأدب

 

 

كما الشباب رداء اللهو واللعب

 

 

ولا يقتصر الشباب على وصف حال البدن وسني العمر , بل يطال بالوصف حال الروح وقوة العزيمة وتفجر الطاقات وان بلغ المرء حد المشيب

يقول الشاعر بدوي الجبل :

أحلى الرجال مع النساء مواقعا

 

 

من كان أشبههم بهن خدودا

 

أتسألين عن الخمسين وما فعلت

 

 

يبلى الشباب ولا تبلى سجاياه

 

في القلب كنز شباب لا نفاد لـــه

 

 

يعطي ويزداد ما ازدادت عطاياه

 

فما انطوى واحد من زهو صبوته

 

 

إلا تفجر ألف في حنايـاه

 

يبقى الشباب نـــديا في شمائله

 

 

فلم يشب قلبه إن شاب فؤاده

 

 

ما الشيب أن تفقد الألوان نضرتــها

 

 

الشيب أن يسقط الإنسان مندحـــــــرا ؟

 

 

 

مــتى تبدأ مرحلـة الشــباب ومتى تنتهــي ؟

تبدأ مرحلة الشباب بالبلوغ كما جاء في قول الله تعالى : }وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم{ (النور : 59) .

وفي الحديث (رفع القلم عن الصبي حتى يبلغ ..)  جعل بداية الشباب بلوغ الإنسان، وعلى هذا الأساس فان مرحلة الشباب تبدأ بالبلوغ والتحديد المختار لمرحلة الشباب هو : من البلوغ حتى سن الأربعين.

وسبب هذا الاختيار أن الأصل اللغوي لكلمة الشباب يدل على أمرين:

1ـ النمــاء 2ـ القــوة

ونجد في القران الكريم أن سن الأربعين داخلة في هذا المعنى وأنها نهاية للنماء كما في قوله تعالى : }حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة{ (الاحقاف : 15).

 

أهميـــة مرحلة الشـــــباب

تعود أهمية هذه المرحــلة الى عــدة ســمات منها :

1ـ أنها بداية التكليف ومرحلة الشـباب هي المرحلة التي يحصـل فيها العلم والقدرة على التكليف الشرعي 0

2ـ أنها فترة قوة ، ولكن هذه المرحلة من القوة لا تدوم مع الإنسان بل اذا طال به العمر عاد مرة أخرى الى الضعف قال تعالى : }ومن نعمره ننكسه في الخلق أفلا يعقلون{ (يس : 68)، وقوله تعالى : }الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفا وشيبة يخلق ما يشاء وهو العليم القدير{ (الروم : 54).

3ـ إنها أفضل فترات العمر ، وتعود أفضليتها لما يجتمع للإنسان فيها من القوة والنشاط دون غيرها وراحة الحياة وبهجتها في الدنيا غالبا ما تكون في مرحلة الشباب فهي مرحلة يتطلع الصغير أن يصل إليها ويتمنى الكبير إن يرجع إليها مرحلة بكى عليها الشيوخ وتغني بها الشعراء قال ابوالعتاهية :

بكيت على الشباب بدمع عيــني

 

 

فلم يغن البكاء ولا النحـيب

 

فيا أسفا أسفت على شــــباب

 

 

نعاه الشيب والرأس الخصيب

 

عريت من الشباب وكنت غصـنا

 

 

كما يعرى من الورق القضيب

 

فيا ليت الشباب يعــود يومــا

 

 

لأخبره بما فعـل المشــيب

 

 

 

وأما اصطلاحا:

فالشباب هو قوة بين ضعفين، قوة بين ضعف الطفولة وضعف الشيخوخة

أن الشباب لا يدوم ولابد للعبد أن يغتنم شبابه قبل رحيله، يقول الرسولP: «اغتنم خمسا قبل خمس شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل مرضك، وفراغك قبل شغلك، وغناك قبل فقرك، وحياتك قبل موتك»

وينبغي أن تعلم أن أهل الجنة يدخلون الجنة وهم شباب يقول النبي P: «أهل الجنة شباب مرد كحل لا تبلى ثيابهم ولا يفنى شبابهم»

4ـ إنها أطول مراحل العمر ، إذا كان عمر الإنسان بين الستين والسبعين

5ـ سرعة الاستجابة : فان الشباب على مدار التاريخ في جميع الأطوار وفي أي قطر وعلى اختلاف الدعــوات هم اكثر الناس تأثرا وأسرعهم اســتجابة }إنهم فتيـة امنوا بربهــم وزدناهم هدى{ (الكهف : 13).

6ـ أنهم عماد الأمم ، فالشباب هم عماد حضارة الأمم وسر نهضتها وحاملو لوائها


  • المصدر : http://www.allikaa.net/subject.php?id=88
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2008 / 01 / 23
  • تاريخ الطباعة : 2024 / 03 / 1