• الموقع : هيئة علماء بيروت .
        • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .
              • القسم الفرعي : شهر رمضان .
                    • الموضوع : شهر رمضان جعلتم فيه من أهل كرامة الله .

شهر رمضان جعلتم فيه من أهل كرامة الله

شهر رمضان جعلتم فيه من أهل كرامة الله

ورد في الخطبة النبوية الشريفة عن شهر رمضان: جعلتم فيه من أهل كرامة الله

ما معنى من أهل كرامة الله؟

عندنا رحمة عامة وعندنا رحمة خاصة

الرحمن يعبّر عن الرحمة العامة ﴿وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ﴾ . هذه الرحمة العامة

والرحيم يعبّر عن الرحمة الخاصة (فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ). هذه الرحمة الخاصة

كذلك هناك كرامة عامة وهناك كرامة خاصة

 فالكرامة العامة هي التي قال عنها عز وجل: ﴿وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ ﴾.

الكرامة العامة كرامة تكوينية: أن أعطي الإنسان الإرادة، هذه كرامة تكوينية

وكرامة تشريعية وهي قوله عز وجل: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا﴾

فمن كرامته أن لا يُساء الظن به، ومن كرامته أن لا يُتجسس عليه، و أن لا يُغتاب.

وكلا الكرامتين التشريعية والتكوينية كرامة عامة.

 

الكرامة الخاصة

ما هي الكرامة الخاصة التي تتحقق في شهر رمضان ”وجعلتم فيه من أهل كرامة الله“؟

آيات من القرآن الكريم ترشد إلى أنه هناك عناية خاصة من الله ببعض الناس

 مثلاً: قوله عز وجل: ﴿وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى﴾

 آية أخرى: ﴿أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ﴾

. كيف «الله» يأخذ الصدقات؟! هذا إسناد إلهي خاص.

هناك بعض العباد - بدون ملائكة وبدون وسائط - الله تبارك وتعالى بشكل مباشر يعتني بهم، ويسبغ عليهم رحمته وحنانه ورأفته وكرامته، هؤلاء هم أهل كرامة الله.

أما نحن باقي العباد فتنالنا الرحمة منه بوسائط: بوساطة الملائكة، بوساطة الطبيعة، بوساطة الكون، لكن أهل كرامة الله تنالهم رحمته وعطفه بشكل مباشر.

﴿وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ﴾   هؤلاء هم أهل كرامة الله،

 أنت في شهر رمضان من أهل كرامة الله، تمطرك الرحمة الإلهية والعناية الإلهية بشكل مباشر ”وجعلتم فيه من أهل كرامة الله“.كيف ؟

 

هذه مظاهر لكرامة الله ومظاهر لعناية خاصة به:

”أنفاسكم فيه تسبيح ونومكم فيه عبادة وعملكم فيه مقبول“

المقصود ب ”ونومكم فيه عبادة“ يعني النوم الذي يحصل عن العبادة

”وعملكم فيه مقبول“ قبول العمل منوط بالإخلاص والتوجه.

أيّها النّاس إنّ أبواب الجنان في هذا الشّهر مفتحة فسلوا ربّكم أن لا يغلقها عليكم“تضبط نفسك عن الأكل فاضبط نفسك عن المعصية، فما الفرق؟

لتكن لك إرادة أمام شهوة المعصية وغريزة الرذيلة

وأبواب النّيران مغلقة فسلوا ربّكم أن لا يفتحها عليكم“

والشياطين مغلولة، فسلوا ربكم أن لا يسلطها عليكم“.حاذر أن تقع في وحل المعصية.

 


  • المصدر : http://www.allikaa.net/subject.php?id=991
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 04 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 05 / 7