هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (4)
---> بيانات (86)
---> عاشوراء (96)
---> شهر رمضان (98)
---> الامام علي عليه (46)
---> علماء (19)
---> نشاطات (7)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (15)
---> مقالات (161)
---> قرانيات (65)
---> أسرة (20)
---> فكر (108)
---> مفاهيم (153)
---> سيرة (78)
---> من التاريخ (25)
---> استراحة المجلة (0)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (2)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)
---> العدد الواحد والثلاثون (9)
---> العدد الثاني والثلاثون (11)
---> العدد الثالث والثلاثون (11)
---> العد الرابع والثلاثون (10)
---> العدد الخامس والثلاثون (11)
---> العدد السادس والثلاثون (10)

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 أسد الله وأسد رسوله الحمزة

 الامام الصادق عليه السلام ودوره الريادي في الامة

 الشيعة  والمذهب الجعفري

 الإمام الصادق عليه السلام  والمشروع الثقافي

 من اعلام جبل عامل : الشيخ سليمان ظاهر العاملي

 معركة الخندق ودورها في نشر الإسلام

 ذل المعصية وعز الطاعة

 حسن الظن بالله وسوء الظن بالنفس

 قيادة الإمام الصادق (عليه السلام)

 الإمام السادس الإمام جعفر الصادق علیه السلام

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

مواضيع عشوائية :



  في فضلِ شهر رَجَب وجملة من أعمالِه

 من صفات النبي (ص)

 ابن تيمية إمام المتطرّفين

 صورة مجملة لوضع المجتمع الإسلامي بعد ثورة الحسين عليه‌ السلام

 الحرية في دلالاتها المختلفة

 مدرسة عاشوراء ودورها في الحفاظ على استمرارية خط الولاء لأئمة أهل البيت عليهم السلام

 الحرية المنشودة على ضوء القرآن والسنة (1)

  عاشوراء من وقائع الحياة لا من وقائع التاريخ

 لإمام محمد بن علي الجواد عليه السلام

 علماء قدوة

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 21

  • عدد المواضيع : 987

  • التصفحات : 4840747

  • التاريخ : 23/06/2021 - 07:42

 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : حسن الظن بالله وسوء الظن بالنفس .

حسن الظن بالله وسوء الظن بالنفس

حسن الظن بالله وسوء الظن بالنفس

ورد في الروايات الشريفة :والذي لا إله إلا هو لا يحسن ظن عبد مؤمن بالله الا كان الله عند ظن عبده المؤمن...

 والمؤمن لا يمسي ولا يصبح إلا ونفسه ظنون عنده .

للمؤمن علامات كثيرة نص عليها بوضوح كتاب الله وسنة نبيه، وأهمها على الإطلاق - بعد الإيمان بالأركان - أمران: حسن الظن بالله، وسوء الظن بالنفس بمعنى أنها مقصرة في طاعة الله مهما اجتهدت وبالغت.

وفي أصول الكافي : أن الإمام الكاظم (ع) كان يقول في دعائه : اللهم لا تخرجني من التقصير ولما سئل عن معنی دعائه هذا قال : كل عمل تعمله تريد به وجه الله عز وجل فكن فيه مقصرا عند نفسك، فإن الناس كلهم في أعمالهم فيما بينهم وبين الله مقصرون .  

أما حسن الظن بالله فينطوي على العديد من المعاني

_ منها: الاعتقاد بأن الله سبحانه منجز وعده بحسن الثواب لمن أحسن ووعيده

بسوء العذاب لمن اساء مع فارق واحد  وهو أنه تعالى يضاعف ثواب الحسنة أضعافا كثيرة ، ولا يجزي السيئة إلا بمثلها، وقد يعفو تفضلا منه وكرما، ولكن على أساس علمه وحكمته، لا جزافا وعبثا تعالی عن ذلك علوا كبيرا.

ومنها أن يعلم المؤمن ويجزم بأن قدرته تعالی مطلقة لا يحدها أي شيء سوى مشيئته وإرادته «ما شاء كان وما لم يشأ لم یکن»

و بعبارة ثانية إن إرادة المخلوق لا توجد الشيء المراد حتى يضاف إليها كافة الشروط، وتزول جميع العقبات والمعوقات، أما إرادة الخالق فهی بمجردها کافية وافية لإيجاد المراد (إنما أمره اذا أراد شيئا أن يقول له کن فيكون )يس82

ومن آمن بالله حقا وصدقا لا ييأس من رحمته ، ويثق بقدرته ، ويرجو النجاة من شدته لأنه يؤمن بقدرة لا تعجز عن شيء، وإن كان خارقا لمجرى الأحداث وأسبابها الطبيعية، لأنه سبحانه هو الذي ابتدع بقدرته الطبيعة ابتداعا، واخترعها بمشيئته اختراعأ، فيديرها كيف شاء وأراد.

أما الملحد فانه ييأس عند الشدائد ويستسلم لواقعها، لأنه لا يؤمن إلا بالمادة العمياء وآثارها والطبيعة الصماء وحتميتها.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/05/25   ||   القرّاء : 79


 
 

 

 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net