هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (3)
---> بيانات (65)
---> عاشوراء (70)
---> شهر رمضان (82)
---> الامام علي عليه (40)
---> علماء (15)
---> نشاطات (6)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (14)
---> مقالات (127)
---> قرانيات (58)
---> أسرة (20)
---> فكر (95)
---> مفاهيم (131)
---> سيرة (74)
---> من التاريخ (18)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (1)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)
---> العدد الواحد والثلاثون (9)
---> العدد الثاني والثلاثون (11)
---> العدد الثالث والثلاثون (11)

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .

        • القسم الفرعي : مفاهيم .

              • الموضوع : المبعث النبوي الشريف يوم انبلاج فجر الاسلام .

المبعث النبوي الشريف يوم انبلاج فجر الاسلام

 

 

المبعث النبوي الشريف يوم انبلاج فجر الاسلام

هو اليوم الذي بعث الله فيه محمد بن عبد الله (صلَّى اللهُ عليه وآله)

قال تعالى:{ هو الذي بعث فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ).

وكان ذلك يوم السابع والعشرين من شهر رجب (27 رجب)، قبل الهجرة بثلاث عشرة سنة؛ وله فضلٌ عظيمٌ عند الله سبحانه، وقد وردت في فضلهِ وثوابِ بعض الأعمال فيه عدةُ روايات

 

المبعث النبوي الشريف من أهم المفاصل التاريخية 

ففيه بدء نزول القرآن الكريم والرسالة الإلهية الشاملة الجامعة عقيدة وشريعة

في هذه اليوم العظيم الذي أشرق نور الهدى التام على نبينا الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

وفي هذا التاريخ بدأت الحركة التغييرية الكبرى بقيادة النبي الاكرم (صلَّى اللهُ عليه وآله)  وبدأ مسار اخراج الناس من الظلمات الى النور

قال تعالى: الر كِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ‏ ) ابراهيم 1

فقد بيّن تعالى في هذه الآية الكريمة أنه أنزل على نبيه  (صلَّى اللهُ عليه وآله)  هذا الكتاب العظيم ليخرج به الناس من ظلمات الكفر و الضلال إلى نور الإيمان و الهدى.

وأوضح هذا المعنى في آيات أخر كقوله‏ هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلى‏ عَبْدِهِ آياتٍ بَيِّناتٍ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ [الحديد: 9]

و قوله‏ اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ [البقرة: 257] الآية إلى غير ذلك من الآيات.

فالله سبحانه وتعالى في هذه الآيات حدَّد مهمَّة النبي عليه الصلاة والسلام :

﴿ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ﴾

 الضلال ظلمات، والهدى نور، الجهل ظلمات، والعلم نور، المعصية ظلمات، والطاعة نور، الانقطاع عن الله ظلمات، والاتصال به نور، هذه مهمَّة الأنبياء، وهذه مهمَّة النبي عليه الصلاة والسلام، وهذه مهمّة الدعاة الصادقين من بعده.(قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي) يوسف : 108

 

احوال الناس قبل البعثة

نستعين في بيان ذلك على كلمات صادرة عن معاصرين لزمن البعثة :

في مجال العقيدة :

عن امير المؤمنين عليه السلام يقول : الَى أَنْ بَعَثَ اللهُ سُبْحَانَهُ مُحَمَّداً(صلى الله عليه وآله) لاِنْجَازِ عِدَتِهِ وَتَمامِ نُبُوَّتِهِ، مَأْخُوذاً عَلَى النَّبِيِّينَ مِيثَاقُهُ، مَشْهُورَةً سِمَاتُهُ، كَرِيماً مِيلادُهُ. وَأهْلُ الاْرْضِ يَوْمَئِذ مِلَلٌ مُتَفَرِّقَةٌ، وَأَهْوَاءٌ مُنْتَشِرَةٌ، وَطَرَائِقُ مُتَشَتِّتَةٌ، بَيْنَ مُشَبِّه للهِ  بِخَلْقِهِ، أَوْ مُلْحِد في اسْمِهِ، أَوْ مُشِير إِلَى غَيْرهِ، فَهَدَاهُمْ بهِ مِنَ الضَّلاَلَةِ، وَأَنْقَذَهُمْ بمَكانِهِ مِنَ الجَهَالَةِ.

 

ويقول : فَالهُدَى خَامِلٌ، واَلعَمَى شَامِلٌ. عُصِيَ الرَّحْمنُ، وَنُصِرَ الشَّيْطَانُ، وَخُذِلَ الاْيمَانُ، فَانْهَارَتْ دَعَائِمُهُ، وَتَنكَّرَتْ مَعَالِمُهُ، وَدَرَسَتْ(1) سُبُلُهُ، وَعَفَتْ شُرُكُهُ(2). أَطَاعُوا الشَّيْطَانَ فَسَلَكُوا مَسَالِكَهُ، وَوَرَدُوا مَنَاهِلَهُ(3)، بِهِمْ سَارَتْ أَعْلامُهُ، وَقَامَ لِوَاؤُهُ، في فِتَن دَاسَتْهُمْ بِأَخْفَافِهَا(4)، وَوَطِئَتْهُمْ بأَظْلاَفِهَا(5)، وَقَامَتْ عَلَى سَنَابِكِهَا(6)، فَهُمْ فِيهَا تَائِهُونَ حَائِرونَ جَاهِلُونَ مَفْتُونُونَ.

 

في مجال العادات والسلوكيات المنحرفة

يقول امير المؤمنين عليه السلام : إِنَّ اللهَ سُبحانَه بَعَثَ مُحَمَّداً نَذِيراً لِلْعَالَمِينَ، وَأَمِيناً عَلَى التَّنْزِيلِ، وَأَنْتُمْ مَعْشَرَ العَرَبِ عَلَى شَرِّ دِين، وَفِي شَرِّ دَار، مُنِيخُونَ(1) بَيْنَ حِجارَة خُشْن(2)، وَحَيَّات صُمٍّ(3)، تشْرَبُونَ الكَدِرَ، وَتَأْكُلُونَ الجَشِبَ(4)، وَتَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ، وَتَقْطَعُونَ أَرْحَامَكُمْ، الاْ(صْنَامُ فِيكُمْ مَنْصُوبَةٌ، وَالاْثَامُ بِكُمْ مَعْصُوبَةٌ.

 

ومن كلام للسيدة الزهراء عليها السلام تبيّن حال الناس قبل البعثة وبعدها والدور الذي اداه رسول الله(ص) لتغيير حال الناس  :

 ابتعثه الله إتماماً لأمره ، وعزيمة على إمضاء حكمه ، وإنفاذاً لمقادير حتمه ، فرأى الأمم فرقاً في أديانها ، عكّفاً على نيرانها ، عابدة لأوثانها ، منكرةً لله مع عرفانها ، فأنار الله بمحمد صلى الله عليه وآله ظُلمها ، وكشف عن القلوب بُهَمَها ، وجلّى عن الأبصار غُمَمَها ، وقام في الناس بالهداية ، وانقذهم من الغواية ، وبصّرهم من العماية ، وهداهم إلى الدين القويم ، ودعاهم إلى الطريق المستقيم ..... فبلّغ الرسالة صادعاً بالنذارة ، مائلاً عن مدرجة المشركين ، ضارباً ثَبجَهم آخذاً بإكظامهم ، داعياً إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة ، يكسر الأصنام وينكب الهامَ ، حتى انهزم الجمع وولوا الدبر ، حتى تفرَّ الليلُ عن صبحه ، وأسفر الحقُّ عن مَحضِه ، ونطق زعيم الدين ، وخرست شقاشق الشياطين ، وطاح وشيظ النفاق ، وانحلّت عُقدُ الكفر والشقاق ، وفُهتم بكلمة الإخلاص في نفرٍ من البيض الخماص ، وكنتم على شفا حفرةٍ من النار ، مُذْقةَ الشارب ، ونُهزةَ الطامع ، وقُبسةَ العِجلان ، وموطأَ الأقدام ، تشربون الطرُقَ ، وتقتاتون الورق ، أذلّة خاسئين ، تخافون أن يتخطّفكم الناس من حولكم ، فأنقذكم الله تبارك وتعالى بمحمد صلى الله عليه وآله وسلم ...

ومن كلمات جعفر بن ابي طالب امام النجاشي :

"أيها الملك، كنا قوما أهل جاهلية، نعبد الأصنام، ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش، ونقطع الأرحام، ونسيء الجوار، ويأكل القوي منا الضعيف، فكنا على ذلك، حتى بعث الله إلينا رسولا منا، نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه، فدعانا إلى الله لنوحده ونعبده، ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من دونه من الحجارة والأوثان، وأمرنا بصدق الحديث، وأداء الأمانة، وصلة الرحم، وحسن الجوار، والكف عن المحارم والدماء، ونهانا عن الفواحش، وقول الزور، وأكل مال اليتيم، وقذف المحصنات، وأمرنا أن نعبد الله وحده، لا نشرك به شيئا، وأمرنا بالصلاة والزكاة والصيام، فصدقناه وآمنا به، واتبعناه على ما جاء به من الله، فعبدنا الله وحده، فلم نشرك به شيئا، وحرمنا ما حرم علينا، وأحللنا ما أحل لنا، فعدا علينا قومنا، فعذبونا، وفتنونا عن ديننا، ليردونا إلى عبادة الأوثان من عبادة الله تعالى، وأن نستحل ما كنا نستحل من الخبائث، فلما قهرونا وظلمونا وضيقوا علينا، وحالوا بيننا وبين ديننا، خرجنا إلى بلادك، واخترناك على من سواك، ورغبنا في جوارك، ورجونا أن لا نظلم عندك أيها الملك.

الى غير ذلك من كلمات الامام علي في نهج البلاغة وغيره.

فرسول الله صلى الله عليه وآله قد بلّغ الرسالة وجاهد في سبيل الله حق الجهاد واوذي في الله وصبر ومعه ومن بعده الائمة الطاهرون والاصحاب المخلصون والعلماء والمؤمنون والشهداء والصالحون حتى وصل الينا الدين القويم فجزاهم الله عنا خير الجزاء ونردد مع امامنا السجاد علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام :

... أَنِّي أَشْهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ الَّذِي ‌لا‌ إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ، قَائِمٌ بِالْقِسْطِ ، عَدْلٌ فِي الْحُكْمِ ، رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ ، مَالِکُ الْمُلْکِ ، رَحيِمٌ بِالْخَلْقِ . ‌و‌أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُكَ ‌و‌ رَسُولُكَ ‌و‌ خِيَرَتُكَ ‌من‌ خَلْقِكَ ، حَمَّلْتَهُ رِسَالَتَكَ فَأَدَّاهَا ، ‌و‌ أَمَرْتَهُ بِالنُّصْحِ لِأُمَّتِهِ فَنَصَحَ لَهَا   اللَّهُمَّ فَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ ‌و‌ آلِهِ ، أَكْثَرَ ‌ما‌ صَلَّيْتَ عَلَى أَحَدٍ ‌من‌ خَلْقِكَ ، ‌و‌آتِهِ عَنَّا أَفْضَلَ ‌ما‌ آتَيْتَ أَحَداً ‌من‌ عِبَادِكَ ، ‌و‌ اجْزِهِ عَنَّا أَفْضَلَ ‌و‌ أَكْرَمَ ‌ما‌ جَزَيْتَ أَحَداً ‌من‌ أَنْبِيَائِكَ عَنْ أُمَّتِهِ   إِنَّكَ أَنْتَ الْمَنَّانُ بِالْجَسِيمِ ، الْغَافِرُ لِلْعَظِيمِ ، ‌و‌أَنْتَ أَرْحَمُ ‌من‌ كُلِّ رَحِيمٍ ، فَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ ‌و‌آلِهِ الطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِينَ الْاَخْيَارِ الْاَنْجَبيِنَ.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/04   ||   القرّاء : 52


 
 

 

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 من وحي كلمات الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف

 معارف وإرشادات على لسان إمام الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف

 في ألطاف الغيبة

 بحث حول المهدي عجل الله فرجه الشريف

 الدولة المهدوية وشبهة العنف

 التمهيد للظهور المبارك

 وصية الامام موسى بن جعفر عليه السلام (ع) لهشام وصفته للعقل

 المبعث النبوي الشريف يوم انبلاج فجر الاسلام

 الامام موسى الكاظم عليه السلام وقوة الارادة

 وَما أَرْسَلْناكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعالَمِينَ

 

مواضيع عشوائية :



 فوائد البنوك‏

  قيم تربويـّة واجتماعيـّة في شهر رمضان الكريم : تكريم الأيتام

 عيد الغدير في الاسلام

  من وظائف الأنام في زمن غيبة الامام عجل الله تعالى فرجه الشريف"

  أحكام الشرع الحنيف بين ظاهر الانسان وباطنه

 الحرية المنشودة على ضوء القرآن والسنة (1)

 لاصطلاحات الدالة على الذنب في القرآن الكريم

 كلمات وردت في القرآن الكريم مادة (ط ه ر ) بهيئاتها المختلفة

 الإنسان الذي يرضى علي (ع) بصفاته وأخلاقه

 لا تتبعوا خطوات الشيطان

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 823

  • التصفحات : 3029227

  • التاريخ : 24/04/2019 - 05:42

 

إعلان :


 
 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net