هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (3)
---> بيانات (60)
---> عاشوراء (48)
---> شهر رمضان (63)
---> الامام علي عليه (39)
---> علماء (11)
---> نشاطات (5)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (13)
---> مقالات (97)
---> قرانيات (52)
---> أسرة (20)
---> فكر (89)
---> مفاهيم (109)
---> سيرة (67)
---> من التاريخ (16)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (1)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : مجلة اللقاء .

        • القسم الفرعي : أسرة .

قواعد التعامل مع الناس



التاريخ : 2011 / 03 / 22   ||   القرّاء : 3190

 

"يَا بُنَيَّ اجْعَلْ نَفْسَكَ مِيزَاناً فِيَما بَيْنَكَ وَبَيْنَ غَيْرِكَ، فَأَحْبِبْ لِغَيْرِكَ مَا تُحِبُّ لِنَفْسِكَ، وَاكْرَهْ لَهُ مَا تَكْرَهُ لَهَا، وَلاَ تَظْلمِْ كَمَا لاَ تُحِبُّ أَنْ تُظْلَمَ، وَأَحْسِنْ كَمَا تُحِبُّ أَنْ يُحْسَنَ إِلَيْكَ، وَاسْتَقْبِحْ مِنْ نَفْسِكَ مَا تَسْتَقْبِحُهُ مِنْ غَيْرِكَ، وَارْضَ مِنَ النَّاسِ بِمَا تَرْضَاهُ لَهُمْ مِنْ نَفْسِكَ، وَلاَ تَقُلْ مَا لاَ تَعْلَمُ وَإِنْ قَلَّ مَا تعْلَمُ، وَلاَ تَقُلْ مَا لاَ تُحِبُّ أَنْ يُقَالَ لَكَ. وَاعْلَمْ، أَنَّ الْإِعْجَابَ ضِدُّ الصَّوَابِ، وَآفَة ُالْأَلْبَابِ. فَاسْعَ فِي كَدْحِكَ، وَلاَ تَكُنْ خَازِناً لِغَيْرِكَ". القاعدة العامة في المعاملة : اجعل نفسك ميزانا فيما بينك وبين غيرك. يبيّن الإمام علي عليه السلام الطريقة الصحيحة في التعامل مع الناس، وهي طريقة العدل والإنصاف، بأن تجعل نفسك معيارا بينك وبين الآخرين. وقد وردت العديد من الروايات في آداب التعامل مع الناس، وأفرد العلماء في كتب الحديث بابا خاصا تحت عنوان "آداب العشرة" بينوا فيه الطرق العامة لمعاشرة الناس وحسن المعاملة معهم بالنحو الذي يعكس فيه المؤمن التعاليم الصحيحة. تطبيقات

 
 
ما هي نتائج التربية الجنسيّة في الغرب



رقم العدد : العدد السابع عشر

التاريخ : 2009 / 08 / 24   ||   القرّاء : 6726

 

ذكرنا في العدد الماضي أنّ القضايا التربوية من أهم القضايا الاجتماعية والإنسانية لأنها تمس واقع الإنسان وحياته ونفسيته لذا أعطينا بعض التوجيهات والنصائح التربوية للأهل في كيفية التعامل مع أبنائهم خصوصاً في سنيّ المراهقة. وقلنا إن التربية الجنسية الإسلامية من خلال منهجها الشامل والمتكامل قادرة على مواجهة تحديات العولمة الغربية في مجالات الأسرة والثقافة والقيم والعلاقات الجنسية. لذا سنحاول ان نستعرض في هذا البحث نتائج التربية الجنسية في الغرب وسلبياتها وآثارها على المجتمع بشكل عام. يمكن القول إنه رغم مرور أكثر من ستين عاماً على بدء التربية الجنسية في الغرب وإلى الآن كانت التجربة مرّة وقاسية حيث لا يزال الجدل دائراً في الوقت الحاضر حول المحتوى والطريقة وهنا يتبادر سؤال هل حُلّت المشكلات؟ وهل ذللّت الصعاب؟ وهل نجح الغرب في مسعاه؟ أم أنه انتهى إلى الفشل وماذا كانت نتيجة التربية الجنسية أو الفوضى والإباحية الجنسية ؟ ومن حقنا أن نتساءل عن أثر غياب الضوابط الدينية في الحضارة الغربية وعن فائدة الحرية الممنوحة وهل بقيت الحرية مقدسة أم تحولت إلى عبء وانفلات وعشوائية وفوضى وتحلل واستهتار؟ وهل فعلاً كما يقولون: تبقى الحريات مع مساوئها أفضل من غيابها وكأنه لا يوجد خيار ثالث؟ وما الذي أوصل الغرب إلى تلك المفاهيم والأعمال والنتائج والتي سنعرض عَيّنة منها؟ وما هو دور الصهيونية في هدم القيم الأخلاقية الفاضلة ونشر الأخلاق الفاسدة والفسق والفجور؟ أليست هي القائلة: يجب أن نعمل لتنهار الأخلاق في كل مكان فتسهل سيطرتنا. إن فرويد منا وسيظل يعرض للعلاقات الجنسية في ضوء الشمس لكي لا يبقى في نظر الشباب شيء مقدس ولكي يصبح همه الأكبر هو ارواء غرائزه الجنسية وعندئذ تنهار أخلاقه. وهل حل الغرب مشكلاته بانتحار شبابه حيث الأرقام خطيرة جداً في هذا المجال أم حَلّها بكثرة الأمراض الخطيرة والتي تشكل كارثة حقيقية؟ ولا تزال تعقد المؤتمرات هنا وهناك لبحث هذا الموضوع ومن دون جدوى فعلية ولو استعرضنا آثار التجارب في مجال التربية الجنسية وما آلت إليه أمور البلاد والعباد لوجدنا ما يلي: تشير الدراسات: أنه من سن الخامسة والعشرين يصبح نصف الرجال (الأميركيين) مصابين بالعجز الجنسي والشذوذ كما أن القسم الأكبر من النساء يصبح شاذاً. وكان خير ما اعترف به الشباب الأميركي: لقد أفرطنا نحن الأميركيين بالجنس ليس بسبب الضرورة بل بدافع الجشع والنهم فنحن ننظر إلى الجنس نظرتنا إلى السيارة والبيت . فأي تربية

 
 
الأسرة المسلمة...الدور والمخاطر



رقم العدد : العدد الخامس عشر

التاريخ : 2008 / 08 / 20   ||   القرّاء : 4342

 

الأسرة المسلمة...الدور والمخاطر الشيخ سمير رحَّال تُعدّ الأسرة من منظور إسلامي المؤسسة التربوية والاجتماعية الأم التي يعود إليها صلاح وفساد المجتمع، وبمقدار تماسك الأسرة وابتنائها على أسس متينة ومبادئ وقيم دينية إسلامية وأخلاقية، بمقدار ما يتماسك المجتمع ويحافظ على قيمه ومبادئه، ومن هنا أولى الإسلام الأسرة وبناءها عناية فائقة فدعا أولاً إلى تكوينها كما ورد كما ورد عن رسول الله P ما بني بناء في الإسلام أحب إليّ من التزويج، ورغّب فيه أيما ترغيب «من أحبّ أن يلقى الله طاهراً مطهراً فليلقه بزوجة... ركعتان يصليهما المتزوج أفضل من سبعين ركعة يصليها الأعزب وغير ذلك من روايات! ليس هذا فحسب، بل اعتبر الرابطة الأسرية التي تربط الزوجين بمثابة ميثاق غليظ. قال تعالى في مقام إنكار أخذ شيء من المهر عن غير طيب نفس حين الطلاق }... وكيف تأخذونه وقد أفضى بعضكم إلى بعض وأخذن منكم ميثاقاً غليظاً{ (النساء: 22). ولكن مع

 
 
من العلاقات الأسرية علاقة المراهق مع الأهل



رقم العدد : العدد الخامس عشر

التاريخ : 2008 / 08 / 20   ||   القرّاء : 7799

 

تنمو لدى المراهق الرغبة بتخفيف القيود من حوله، والتخلُّص من السلطة التي تحيط به، ويستيقظ لديه الاحساس بذاته وكيانه، ويسعى نحو المزيد من الاستقلال ليتميَّز كشخص لديه خصوصيته ودوره ورأيه. كيف يتعاطى الأهل مع هذه المرحلة؟ وكيف يجب أن يتعاطى الشاب والشابة معها؟ من الخطأ التعاطي مع هذه المرحلة بأنها مشكلة وعقدة، فعلى الأهل أن يتعاطوا معها كنمو طبيعي له مستلزماته ومن الضروري مواكبته، فلا يصح التعامل مع المراهق كما يتم التعامل مع الطفل، فهو أمام وضع جديد يتطلب مخاطبةً مختلفة، وسلوكاً مغايراً، وتقديراً للطاقة الجديدة التي بدأت بالتشكُّل، واشعاراً بكينونته وشخصيته، ما يساعده على بلورة مرحلته بطريقة تربوية صحيحة، وهو يحتاج إلى الصديق الناجح، ولا يتقبل الآمر الناهي، يأنس للحوار والمشاورة، وينفر من الرأي القاطع المُلزم، يحب الاعتناء به كشخص موجود، وينزعج من اغفاله وتذويب شخصيته. إنَّ تصرفات الأهل تساعد على بلورة شخصية ولدهم بطريقة ايجابية، وتمكنهم من القيام بدورهم تجاهه بشكل سليم، نذكر منها: ـ تعاملوا مع ولدكم كصديق، شاوروه وحاولوا اقناعه قبل اتخاذكم لقراركم، وحاوروه في القضايا التي تهمه حيث تعتبرون أنفسكم معنيين به، على أن تعوّدوه على تقبل رأيكم

 
 
الأبوة والأمومة الناجحة



رقم العدد : العدد الخامس عشر

التاريخ : 2008 / 08 / 20   ||   القرّاء : 4888

 

الأسرة هي ممر اجباري لتشكل المجتمع ونستطيع القول بأن الأسرة هي عبارة عن مجتمع صغير، ولما كان الاجتماع الكبير للبشرية لا يمكن انعقاده إلا ببركة هذا المجتمع الصغير «الأسرة» فإن تسلل الصلاح والفساد إليه عبر هذا الممر الجبري أمر بيّن وأكيد، ولهذا فإن صلاح الأسرة يضمن صلاح المجتمع وفسادها يجر الفساد إليه. ونستطيع تشبيه ما تقدم بالتعقيم الذي يوضع في الماء الكثير لتطهيره من الجراثيم والأوبئة فهو صغير الحجم ولكنه ينفلش على الماء كله، وهكذا بالنسبة للماء الآسن الذي يصب في بحيرة كبيرة فيفسدها. وعلى كل حال فإن للأسرة مدخلية في صلاح المجتمع وفساده، كما أن للفرد بالنسبة للأسرة ذلك. والأسرة لها أعمدة لا تقوم إلا بها كما هو غير خافٍ على أحد، وتتمثل هذه الأعمدة بالأبوين الأب والأم حيث إن تشكيل الأسرة إنما يتم بهما بل لا صحة لتسمية الأسرة بالأسرة من دونهما وهذا مما لا نكير له من أحد. والأسرة وإن صدق عليها تسمية الأسرة بالنظر لوجود الوالدين وتشكلها منهما إلا أن صدق هذه التسمية حقيقة لا تصح فيما لو كان دورهما منتفياً وبحكم المعدوم، ولعل تعابير الأمثال الشعبية وما يجري على ألسنة عموم الناس وخواصهم مما تدل على ذلك. ونحن وانسجاماً

 
 
الحب بين الجنسين



التاريخ : 2008 / 06 / 19   ||   القرّاء : 4784

 

الحديث عن الحب، والعلاقة بين الجنسين، ونظرة كل من الشاب والشابة إلى الآخر، من الأمور الحساسة التي يتعاطى معها مجتمعنا بحذر وخجل، ما يجعلها محدودة التداول إلا في الإطار السطحي ، وهذا ما يؤدي إلى الاعتماد على التجربة الذاتية لاستكشاف بعض الحقائق، لمعرفة الصواب من الخطأ، وغالباً ما تكون التجربة مكلفة، فقد تؤدي بعض الأخطاء إلى حصول أزمات فعلية لكل منهما، وتؤسس أخطاء أخرى لسلبيات يصعب تجاوزها.

 
 
الإنفعالات النفسية عند المراهق



التاريخ : 2008 / 01 / 23   ||   القرّاء : 6383

 



تمتدُّ مرحلة المراهقة من سن الثالثة عشرة إلى الحادية والعشرين، وقد تتأخر إلى الرابعة عشرة أيضاً، وتقسَّم إلى مرحلتين[1]: الأولى حتى السابعة عشرة، والثانية إلى ما بعدها وصولاً إلى الحادية والعشرين، حيث تسمى الأولى المراهقة المبكرة، والثانية المراهقة المتأخرة، لوجود بعض الفروقات بينهما، لكنَّ تحديد السِّن لا يكون حاداً في غالب الأحيان، فقد تتداخل زيادة السنة أو نقصانها بين المرحلتين، أي انتهاء المراهقة المبكرة عند الثامنة عشرة أو السادسة عشرة، لتبدأ بعدها المراهقة المتأخرة.

 
 
دَور الآباء في تربية وتغيير سلوك الأبناء



رقم العدد : العدد الثامن عشر

التاريخ : 2010 / 04 / 09   ||   القرّاء : 8601

 

ذكرنا في العدد الماضي أنّ ما يعانيه الغرب من فلتان وفوضى وتحلل واستهتار على صعيدالإباحية الجنسية له سبب رئيسي وأساسي وهو عدم تطبيق تلك المجتمعات للأحكام الإلهية وعدم التزام تلك الأمم بمنهج التربية الجنسية في الإسلام وغياب التصوّر الإسلامي عن مناهج التربية في المدارس والجامعات ووسائل الاعلام والأسرة والقوانين التي تتعلق بالجرائم والانحرافات الجنسية. في هذا البحث سنحاول أن نعود قليلاً إلى الوراء وإلى أصل المشكلة لندرك ما للتربية من دور مهم ومباشر في بناء الإنسان وتوجيه أفكاره ومشاعره وتحقيق نموّه وتكامله وبالتالي ليكون عنصراً مفيداً في مجتمعه ومواطناً صالحاً وقادراً على أداء مسؤولياته الفردية والاجتماعية. وعلينا أن نعلم أنّ أوّل مكان تتم فيه العملية التربوية هي الأسرة التي تحتضن الطفل وتتبنى جميع مستلزماته المادية من مأكلٍ وملبس ونوم واستراحة أو المعنوية كالحاجة إلى المحبة والعاطفة والحنان والعزة والكرامة وغير ذلك. ومن

 
 
وَنَصائح عَامّة للأَهلفي التعامل مَع أبنائهم



رقم العدد : العدد السادس عشر

التاريخ : 2009 / 01 / 16   ||   القرّاء : 3934

 

من المعلوم أن القضايا التربوية من أهم القضايا الاجتماعية والإنسانية، لأنها قضايا تمس واقع الإنسان وحياته ونفسيته، فتؤثر على جميع تصرفاته وأعماله وسلوكه بشكل عام سلباً أو ايجاباً وفي مختلف المجالات الاجتماعية في الحياة بحسب التربية التي يتلقاها كل فرد من خلال المجتمع الصغير (الأسرة) أو المجتمع الكبير (العالم) أو من خلالهما معاً. ذكرنا في العدد الماضي أهمية التربية الجنسية الصالحة في تنشئة الأبناء نشأة سليمة بعيدة عن العقد النفسية والأمراض العضوية وأن الآباء الذين يلتزمون الصمت إزاء أبنائهم أو الذين يصدّون أبناءهم ويلصقون بالجنس نعوت القذارة والعيب إنما يضرون أبناءهم ويزيدون من شوقهم وميلهم للبحث فيه. كما تحدثنا عن أثر وسائل الاعلام على المجتمع وقلنا إن الاعلام ممكن أن يدمر ويخرب العالم أخلاقياً إذا أُسيء استعماله لأنه ممكن أن يدخل إلى كل بيت بشكل مباشر من خلال التلفزيون أو الستلايت أو الانترنت لذا قلنا إن المسؤولية كبيرة وخطيرة جداً على الآباء والأمهات تجاه فلذات أكبادهم الذين هم أمل حياتنا وهم الذخيرة لمستقبل وطننا وأمتنا. لذا سنحاول في هذا البحث اعطاء توجيهات عامة للأهل في التعامل مع أبنائهم. فنقول: أولاً: لا يمكن علاج الولد او انقاذه من أي حالة انحراف بالقوة بل المطلوب أساليب تربوية وأخلاقية وإنسانية هادفة منها: 1 – اعطاء الولد بدائل تبعده عن الاهتمام والتركيز على جسمه والمتعة (رياضة، عمل، دراسة). 2 – اعطاء الولد اهتماماً وجزءاً من الوقت والمحبة والحنان. 3 – صرف الولد عن العادة التي يمارسها عبر ألعاب مسلية أو مهام تكلّفه القيام بها. 4 – مواجهة الولد بالحقائق العلمية والاضرار الناتجة عن القيام بعاداتٍ سيئة. 5 – تفهم وضع الولد فالعادة التي يمارسها قد تكون نابعة من التوتر والقلق أو الخوف من أمر ما. 6 – عدم

 
 
أسرة أهل البيت عليهم السلام النموذج والأسوة



رقم العدد : العدد الخامس عشر

التاريخ : 2008 / 08 / 20   ||   القرّاء : 4320

 

أسرة أهل البيت عليهم السلام النموذج والأسوة الشيخ علي أمين شحيمي قال رسول الله (ص) يا علي: فاطمة أحب إليّ منك وأنت أعز عليَّ منها . بمهر قليل جداً، ووليمة عرس متواضعة، وبأمر من الله سبحانه، تم زواج النور من النور، وضم بيت الزوجية البسيط، فاطمة الزهراء(ع) إلى علي بن أبي طالب(ع) حيث قال جبرائيل للنبي (ص) العلي الأعلى يقرؤك السلام ويقول زوج النور بالنور. بلال بن حمامة (رباح) قال: (طلع علينا النبي (ص) ذات يوم ووجهه مشرق كدارة القمر، فقام عبد الرحمن بن عوف فقال يا رسول الله: ما هذا النور، فقال (ص) بشارة أتتني من ربي في أخي وابن عمي وابنتي، فان الله زوج علياً من فاطمة، وأمر رضوان خازن الجنان، فهز شجرة طوبى فحملت رقاعاً، يعني صكاكاً، بعدد محبي أهل بيتي، وأنشأ تحتها ملائكة من نور، ودفع إلى كل ملك صكاً، فإذا استوت القيامة بأهلها، نادت الملائكة في الخلائق، فلا تلقى محباً لنا أهل البيت، إلا

 
 
حقوق الأسرة في الإسلام



رقم العدد : العدد الخامس عشر

التاريخ : 2008 / 08 / 20   ||   القرّاء : 8654

 

للأسرة في التشريع الإسلامي مكانة خاصة ومتميزة، لأنها الركن الأساس في تكوين المجتمع الإسلامي الكبير، وذلك لأن الأسرة هي عبارة عن «الأب والأم والأبناء» وهم الذين يشكِّلون المجتمع الصغير، الذي يقوم فيه كل فرد من أفراده بالمهام المطلوبة منه من أجل الوصول إلى المستوى الذي أراده الإسلام أن يتحقق وهو.. الأسرة المتضامنة والمتكافلة والمتعاونة فيما بين بعضها البعض، والتي تغمر حياتها السعادة والتفاهم والاحترام المتبادل وفق نظم وضوابط الشرع الإسلامي الحنيف. ولا شك أن الأسرة بهذا المعنى الذي صورناه هو المدماك الأساس لانتاج المجتمع الصالح والملتزم والمتعاون والهادف، لأن المجتمع الكبير ليس إلا عبارة عن تجمع

 
 
مرتكزات بناء الأسرة في الإسلام



رقم العدد : العدد الخامس عشر

التاريخ : 2008 / 08 / 20   ||   القرّاء : 5495

 

أولى الإسلام الأسرة وبناءها أهمية بالغة لما لها من أثر كبير في البناء الذاتي والتكوين النفسي والتقويم السلوكي للفرد وبعثْ الحياة والطمأنينة في نفسه. والأسرة أيضاً من المنظور الإسلامي رائدة البناء الحضاري الإنساني من حيث إقامة العلاقات التعاونية بين الناس وتعليم الإنسان أصول الاجتماع وقواعد الآداب والأخلاق وتوارث القيم والعادات وتطور المفاهيم والنظريات التي تخدم المجتمع الإنساني برمته. فالإسلام الذي أراد أن يصنع أمة متماسكة وفاعلة وحاضرة في كل الساحات والميادين لتكون خير أمة أخرجت للناس يدرك بأن الأمة عبارة عن أسر متعاونة على البر والتقوى والعمل الصالح ولا بد لهذه الأسر من أن تكون سليمة متعافية لأن الأسر السقيمة والمفككة المتحللة لا تصنع أمة بل تصنع همجاً رعاعاً ينعقون مع كل ناعق يشكلون فريسة سائغة لأعداء الإسلام والمسلمين كما هو حاصل في هذه الأيام

 
 
الميل إلى الجنس الآخر



التاريخ : 2008 / 06 / 19   ||   القرّاء : 3586

 

الميل إلى الجنس الآخر، الذي يبدأ من سن البلوغ مع ما يرافقه من نمو جسدي ومتطلبات غريزية، ميل فطري، أي يوجد استعداد خاص برغبة العلاقة مع الآخر، حيث تكون المرأة فيها محل جذب، والرجل محل انجذاب. هذا خَلقُ الله. لكن،

 
 
كيف نربي أبناءنا ونعلمهم



رقم العدد : الثالث عشر / الرابع عشر

التاريخ : 2008 / 01 / 23   ||   القرّاء : 5018

 



في البداية نقول إن الطفولة السعيدة تعني شباباً سليماً وقوياً يتمتع بالصحة النفسية والجسدية والسعادة الدنيوية. وهذه الطفولة في الماضي مرّت بعصور أُسيئت فيها المعاملة تجاه الأطفال والمراهقين كما أُسيءَ الظن بطبيعتهم وأعمالهم ونواياهم لذا اعتبرت القسوة والتخويف من

 
 

الصفحات : -1- | 2 | التالي » [النهاية »»]

عدد الصفحات : 2 - انت في الصفحة رقم : 1 .

 

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



  سيّد الشهداء أبو عبد الله الحسين بن علي عليهما السّلام

 الإمام زين العابدين عليه السلام .... لمحات من حياته ومناقبه واقواله

  قصيدة فرزدق في مدح الإمام زين العابدين عليه السّلام

  عقيدتنا في الإمام المهديّ المنتظر عليه‌ السلام :

  تواتر الاحاديث في الإمام المهديّ عليه‌السلام

  من علامات ظهور الامام الحجة عليه‌السلام :

  المبعث النبوي الشريف ..... البداية والمآل

  الصحيفة السجادية

  إضاءات من سيرة حياة الإمام الكاظم عليه السلام

  أمير المؤمنين عليه السلام ميزان العدل والحق المبين

 

مواضيع عشوائية :



 الإنسان الذي يرضى علي (ع) بصفاته وأخلاقه

 هيئة علماء بيروت تدعو لأوسع مشاركة تضامنا مع غزة

 أخلاقية العلاقة مع النفس‏

  إضاءات من سيرة حياة الإمام الكاظم عليه السلام

 السيرة المختصرة للإمام علي عليه السلام

 هيئة علماء بيروت تستنكر تصرفات "مجلس التعاون الخليجي "تجاه المقاومة

  البناء على قبور الانبياء و الاولياء و اتخاذها مساجد و اماكن للعبادة *

 تهنئة

 كيف نربي أبناءنا التربية الجنسية السليمة

 نظرة أولية في الديموغرافيا اللبنانية(1)

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 697

  • التصفحات : 2038711

  • التاريخ : 27/04/2017 - 19:56

 

إعلان :


 
 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net