هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (3)
---> بيانات (62)
---> عاشوراء (59)
---> شهر رمضان (75)
---> الامام علي عليه (39)
---> علماء (12)
---> نشاطات (5)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (13)
---> مقالات (112)
---> قرانيات (54)
---> أسرة (20)
---> فكر (91)
---> مفاهيم (114)
---> سيرة (67)
---> من التاريخ (16)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (1)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : مجلة اللقاء .

        • القسم الفرعي : أسرة .

              • الموضوع : من العلاقات الأسرية علاقة المراهق مع الأهل .

                    • رقم العدد : العدد الخامس عشر .

من العلاقات الأسرية علاقة المراهق مع الأهل

 

 


من العلاقات الأسرية علاقة المراهق مع الأهل


الشيخ نعيم قاسم

تنمو لدى المراهق الرغبة بتخفيف القيود من حوله، والتخلُّص من السلطة التي تحيط به، ويستيقظ لديه الاحساس بذاته وكيانه، ويسعى نحو المزيد من الاستقلال ليتميَّز كشخص لديه خصوصيته ودوره ورأيه.
كيف يتعاطى الأهل مع هذه المرحلة؟ وكيف يجب أن يتعاطى الشاب والشابة معها؟
من الخطأ التعاطي مع هذه المرحلة بأنها مشكلة وعقدة، فعلى الأهل أن يتعاطوا معها كنمو طبيعي له مستلزماته ومن الضروري مواكبته، فلا يصح التعامل مع المراهق كما يتم التعامل مع الطفل، فهو أمام وضع جديد يتطلب مخاطبةً مختلفة، وسلوكاً مغايراً، وتقديراً للطاقة الجديدة التي بدأت بالتشكُّل، واشعاراً بكينونته وشخصيته، ما يساعده على بلورة مرحلته بطريقة تربوية صحيحة، وهو يحتاج إلى الصديق الناجح، ولا يتقبل الآمر الناهي، يأنس للحوار والمشاورة، وينفر من الرأي القاطع المُلزم، يحب الاعتناء به كشخص موجود، وينزعج من اغفاله وتذويب شخصيته.
إنَّ تصرفات الأهل تساعد على بلورة شخصية ولدهم بطريقة ايجابية، وتمكنهم من القيام بدورهم تجاهه بشكل سليم، نذكر منها:
ـ تعاملوا مع ولدكم كصديق، شاوروه وحاولوا اقناعه قبل اتخاذكم لقراركم، وحاوروه في القضايا التي تهمه حيث تعتبرون أنفسكم معنيين به، على أن تعوّدوه على تقبل رأيكم في نهاية المطاف ولو خالف رغبته، كجزءٍ من تربيته على الطاعة والاحسان للوالدين، وكذلك أن تتيحوا الفرصة لموافقته على خياراته في بعض الأحيان ولو لم تعجبكم، طالما أنها في دائرة الاستنساب والأفضلية، وليس فيها خطأ أو انحراف.
ـ تابعوا إشرافكم على نشاطاته وعلاقاته، من دون التدخل في جزئياتها وتفاصيلها، واحصروا اهتمامكم بنوعية أصحابه، من دون الدخول في تفاصيل أحاديثه معهم، واتركوا له الفرصة ليحدثكم عن نشاطاته بالقدر الذي يرغبه.
ـ عوِّدوه على تنظيم غرفته ومكتبته وأغراضه بما يعزز استقلاليته في ترتيب حاجياته لتكون في متناوله بالطريقة التي يحبها، وفي الأمكنة التي يستنسبها.
ـ شجِّعوه على اتخاذه للقرارات التي تعنيه، بعد أن تفسحوا له المجال ليعرض أفكاره أمامكم، ويناقشكم بها، واطرحوا معه الخيارات المتعددة، ليكون أمام أكثر من احتمال قبل حسم قراره، واتركوا له الفرصة ليقول رأيه النهائي، ثم شجعوه عليه عندما يكون في دائرة الخيارات المقبولة لديكم.
ـ دعوهُ يجرِّب في بعض الأحيان ليكتشف بنفسه ما ينفعه مما يضره، عندما لا تكون التجربة مكلفة ولا تسبِّب انحرافاً، وإنما تنحصر بين المناسب والأنسب، أو بين ما يسبب خسارة مادية محدودة ومحمولة في مقابل توفيرها، خاصة عندما يكون متحمساً ومندفعاً، عندها عرَّفوه وجهة نظركم، واتركوا له الخيار ليتحمَّل مسؤولية عمله.
ـ لا تستحضروا أمامه تجربتكم بشكل دائم، ولا تقارنوا أفعاله بأفعالكم عندما كنتم في سنه، فسيواجهكم باختلاف الزمان والظروف، إنَّ بإمكانكم أن تعرِّفوه على رغبتكم وقناعتكم بالنقاش والأدلة فهذا أفضل.
ـ تعلَّموا أساليب التربية الناجحة، واقرأوا عن المراحل العمرية، وواكبوا مستجدات العصر، لتكونوا أقدر على التعامل مع ولدكم من موقع العارف الخبير، وليس من موقع المختزن للتجارب المحدودة أو المعارف القليلة، فإذا شعر بسعة اطلاعكم ووعيكم ودقة ملاحظاتكم وصوابيتها، ازداد تعلقاً بآرائكم، واستفاد من نصائحكم، وتعزَّز اهتمامه باستشارتكم في أغلب شؤونه.
ـ اعملوا على توحيد وجهات نظركم كأبوين، أو وزعوا الأدوار بينكما ضمن خطة مدروسة، فلا تتنازعوا أمامه على كل شيء، ولا تكثروا من خلافاتكم الخاصة في المنزل، فإنه بذلك يفقد الثقة بقدرتكم على مساعدته.
الآن، نتوجه إلى الشاب والشابة، وقد اطلع كل واحد منكما على النصائح الموجهة لأهله، وتعرَّف على كيفية التعامل الأمثل معه. هذا لا يعني أن يحتجَّ أحدكما في جنوحه أو عناده أو تمرده على أهله بأنهم لا يطبقون هذه القواعد في تعاملهم معه، إذ عليه أن يعي ذاته ومتطلباتها، وأن يُحسن التعامل مع الصعوبات التي يواجهها، ليكون طبيباً يداوي نفسه، وحكيماً يحسُنُ فعله، لذا نذكر بعض التوجيهات التي تساعد على النمو المتوازن والبنَّاء عند الشباب:
ـ لا تنظر إلى أهلك بأنهم من الجيل القديم، وأنهم لا يفهمون ما تعانيه، ولا يعرفون بتطورات الزمان المعاصر. بل انظر إليهم من زاوية أنهم سبب وجودك في الحياة، فأبوك «لولاه لم تكن»، وأمك «حملتك حيث لا يحمل أحد أحداً»، كما قال الإمام زين العابدين(ع) في رسالة الحقوق، تعبوا وسهروا وبذلوا من أجلك، وأعطوك ثمرة حياتهم لتكبر ويشتد عودك.
ـ استمع إلى وجهة نظرهم ودقِّق فيها قبل أن ترفضها، إنهم يحبونك، ويقولون لك ما يعتقدون أنَّه لمصلحتك، ربما كان الأمر كذلك لو تأملت قليلاً، فلو لم يكن كذلك بحسب وجهة نظرك، تحدَّث معهم، وحاورهم، واعرض وجهة نظرك بكل لياقة وأخلاقية، ارفض وجهة نظرهم من دون استفزاز، فلو أصروا ولم يكن اصرارك إلا لرغبة عابرة، فلا تتأخر عن مسايرتهم احساناً لهم، فأمامك فرص ورغبات كثيرة، يمكنك تحقيقها، ولن يتوقف الأمر على هذه المسألة، ولن تنهار حياتك بسبب هذا الموضوع.
ـ لا تضخِّم الأمور، فلا أحد يريد أن يتآمر عليك أو أن يعطِّل مستقبلك، ولا تتصرف على أساس أنهم أعداؤك، قد يخطئون في التصرف معك، ويختلفون فيما بينهم، فلا يصح أن تشعر بأنك الضحية، هم يحبونك ويريدون لك الخير، تحمَّل خطأهم فهذه تجربة لك وصقلٌ لشخصيتك، لن ينقص منك شيء إذا أخطأوا، وستكبر في عين الجميع إذا تصرفت من موقع المسؤول الذي يتحمل مسؤوليته ويتصرف بأخلاق وحكمة.
ـ من حقهم أن يشرفوا عليك ويتابعوا شؤونك ليطمئنوا إلى حمايتك ومستقبلك، ولكنك تنزعج من كثرة تدخلهم، أخبرهم بذلك بطريقة لطيفة، قل لهم بأنهم يتدخلون كثيراً وهذا ما يزعجك، وأنك قادر على أن تتصرف بشكل أفضل، وأنك تقبل نصائحهم وآراءهم، فإن لم يستجيبوا لك، لا تصرخ بوجههم، ولا تقلِّل من احترامهم، بل اعمل بهدوء من دون ضوضاء، فلا بدَّ أن تصل إلى ما تريد من دون توتر، فالقضية قضيتك، ومهما تدخَّلوا في حياتك لن يتمكنوا من امتلاكها، إذاً ما الداعي للمواجهة الحادة؟ لا أطلب منك أن تكون الأعقل الذي يتحمل كل المسؤولية، ولكن أطلب منك أن تتصرف بهدوء، فالأمور تمر بسرعة، وقد لا تكون محقاً، المهم أن تتقبل قدراً من إشرافهم، وتحسن الاختيار بعد أن تستكمل المعطيات الكافية.
ـ حاول أن تصادقهم بمبادرة منك، قل لهم بأنك تودُّ استشارتهم، اطلب منهم أن ينصحوك في بعض خياراتك، أعلمهم بشؤونك العامة فلا تكن غامضاً، ولا تتعمَّد اخفاء كل شيء من دون حاجة إلى ذلك، ولا تدع اشكالاتك مع أخوتك تنعكس على علاقتك بوالديك، فليكن نظرك دائماً إلى الايجابية والتعاون. انتبه لتعابيرك وقسمات وجهك، فلا تصرخ، ولا تحطم الأغراض، ولا تدفع الباب بقوة، ولا تتصرف بغضب يُخرجك عن طورك أو أدبك! لا شيء يستدعي ذلك مع أهلك، فستندم وتعتذر لكنك ستترك أثراً سيئاً. تُرى، ما الذي يستحق هذا التصرف الخاطئ؟ الأمور أبسط بكثير من أن توصلها إلى هذا التوتير الكبير، اهدأ، وتأمل، تمضي أمورك بيسر وسهولة.
ـ تريدُ حرية أكبر في المنزل، لكنَّك لستَ وحدك. بيتُكم صغير، وعليك أن تتعايش مع هذا الواقع الذي لا يمكنك تغييره، حاول أن يكون لك بعض الخصوصية، ولكن لا يحق لك أن تصادر خصوصيات أخوتك. تذكَّر أنك لا تملك شيئاً، فالبيت وما فيه لوالدك الذي ينفق عليك، وهذا ما يستلزم الشكر على النعمة، لا ترسم لنفسك حقوقاً ليست لك، فإذا اقتنعت بذلك وعرفت ما لك وما عليك، تستطيع أن تتقبل هذا الواقع، وتتصرف معه بمرونة. إذا لاحظت أن أهلك يميِّزون أخوتك عنك، فلا تتخذ موقفاً سلبياً، إذ ما قيمة هذا التمييز؟ وما انعكاساته؟ سوى بعض المكتسبات! أو قليلٌ من الاهتمام! ليست الفوارق كبيرة، ولا شيء ستخسره، فالمستقبل أمامك، ورزقك مقسوم من عند الله تعالى.
ـ من حقِّك أن تصادق بعض الزملاء، وأن تمارس بعض الهوايات، وأن تتسلى في أوقات الفراغ، وأن تعلم الحلال من الحرام، والخطأ من الصواب، ولكن لا تُقحم نفسك في الأخطاء لرغبة جامحة، أو تحدٍ من زملائك، أو مسايرة لأصدقائك، فكما ترغب باستقلال قرارك في البيت، فليكن كذلك في هذه المواقف. لن ينفعك أحد إذا هَوَيت، فأعمل لتحقيق رغباتك بالحدود المناسبة، ولا تقارن نفسك بمن انحرفوا، ولا تطلب ما يطلبونه، فالمهم ما تفعله أنت، وما يناسبك أنت. لاحظ بيئتك ومحيطك، استمع إلى ملاحظات أهلك بتأمل، واحذر من الدعايات والاعلانات والاعلام الذي يروِّج في كثير من الحالات لنزوات الشباب من دون ضوابط. لستَ كذلك، فلك عقلٌ واعٍ، وقلبٌ يحسب لربه حساباً، ومن حقك أن يكون مسارك الأفضل لمستقبل واعد. ليس محتماً على كل شاب أن يقع في الأخطاء الكثيرة والانحرافات المتكررة، يمكنك تقليلها إلى الحد الأقصى، فهذه مكرمةٌ تعرف قيمتها جيداً، بعد تخطيك لهذه المرحلة الحساسة من حياتك، عندما تكبر وتدرك أن ما زرعته نَفَعك.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2008/08/20   ||   القرّاء : 8402


 
 

 

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 هيئة علماء بيروت تتقدم بالعزاء بضحايا الزلزال في إيران

 هيئة علماء بيروت تدين بيان الجامعة العربية بحق المقاومة

  مصيبةُ الإمامِ الحسين (عليه السلام) ابكت كلُّ الوجودِ

  . لماذا ثار الإمام الحسين(عليه السلام)؟

  العباس بن علي عطاء وإيثار

  الإمامُ الحسينُ (عليه السلام) يرفض البيعة ليزيد ويخرج ثائرا

  إحياء أمر أهل البيت(عليهم السلام)

  الأبعاد المعنوية في شخصية الإمام الحسين عليه السلام

  شرح خطبة الإمام الحسين (عليه السلام) في مكة

  رسالتنا في شهر محرم

 

مواضيع عشوائية :



 أهل البيت عليهم السلام... مَحَالُ معرفة الله

  من علامات ظهور الامام الحجة عليه‌السلام :

  مناسبات شهر رجب الأصَبّ

 الكيان اللبناني: «مشروع دولة» في ادراج سايكس ـ بيكو

 وصية الإمام علي (ع) لأبنائه وأهل بيته

 ثورة الإمام الحسين عليه السلام

 بحث تاريخي عن الصوم

 في رحاب مواعظ الإمام الجواد عليه السلام

  مملكة الكراهية

 زيارة قناة المنار

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 747

  • التصفحات : 2319330

  • التاريخ : 22/11/2017 - 03:35

 

إعلان :


 
 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net