هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (3)
---> بيانات (62)
---> عاشوراء (59)
---> شهر رمضان (75)
---> الامام علي عليه (39)
---> علماء (12)
---> نشاطات (5)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (13)
---> مقالات (112)
---> قرانيات (54)
---> أسرة (20)
---> فكر (91)
---> مفاهيم (114)
---> سيرة (67)
---> من التاريخ (16)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (1)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .

        • القسم الفرعي : عاشوراء .

              • الموضوع : إحياء أمر أهل البيت(عليهم السلام) .

إحياء أمر أهل البيت(عليهم السلام)

 إحياء أمر أهل البيت(عليهم السلام)  

 

روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) لفضيل: «تجلسون وتتحدّثون؟ قال نعم جعلت فداك، قال (عليه السلام): تلك المجالس أُحبّها، - فأحيوا أمرنا يا فضيل، فرحم الله من أحيا أمرنا يا فضيل»(1 .

 

١- مفهوم إحياء الأمر

لا يقتصر مفهوم إحياء الأمر على إقامة المراسم، ومجالس الفرح والحزن، أو بعض الأنشطة العامّة، فلا بدّ لتحقّقه من الاعتقاد والالتزام بمجموعة من المبادئ، تبدأ بمعرفة أهل البيت (عليهم السلام) والعقيدة الصحيحة بهم (عليهم السلام)، والإيمان الواعي بنهجهم ومبادئهم، وذلك لأنّ معرفة أهل البيت (عليهم السلام) وولايتهم والإيمان بهم، وأنّهم آل بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) المطهّرون، وولاة الأمر وخلفاؤه على العباد، والبلاد، أساس البنية الإيمانيّة والعقائديّة للإنسان المسلم، وقد حثّت الروايات على معرفتهم، وحذّرت من عدم معرفتهم، ورد عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): «من منَّ الله عليه بمَعرِفةِ أهلِ بيتي وولايتهم فقد جمع الله له الخيرَ كله»(2).

 

 

 

٣- كيف نحيي الأمر في محرّم؟

  ويتجلّى ذلك في العديد من المظاهر مثل:

أ- إقامة المآتم، وإظهار الحزن على الحسين (عليه السلام):

 ورد عن الإمامِ الرضا (عليه السلام): «كان أبي (عليه السلام) إذا دخلَ شهرُ محرَّم لا يُرى ضاحكاً، وكانت الكآبة تغلبُ عليه حتّى تمضي عشرةُ أيامٍ، فإذا كان يومُ العاشر ِكان ذلك اليومُ يومَ مصيبتِه وحزنهِ وبكائهِ»(3.

 

وقد ورد بشأن إقامة المآتم على الحسين العديد من الروايات والإشارات، منها ما أورده العلامة المجلسيّ في البحار: «وأقيمت عليك المآتم في أعلى علّيّين»(4)، ولما بلغ أمّ سلمة نبأ مقتل الحسين (عليه السلام) ونظرت إلى التراب الذي عندها في القارورة ووجدته قد تحوّل إلى دم عبيط، جعلت ذلك اليوم يوم مأتم على الحسين (عليه السلام)(5

 

ب- تهيئة النفوس للبكاء والتباكي على الحسين(عليه السلام):

للبكاء على مصيبة أبي عبد الله ثواب كبير، وقد بكى الملائكة والأنبياء (عليهم السلام)، والأرض، والسماء، والحيوانات، والصحراء، والبحر على تلك المصيبة، كما ورد في الروايات والأخبار 6

 

 وقد حثَّ الأئمة الأطهار على البكاء على مظلوميّة أهل البيت، واعتبروا شهادة الدموع كدليل على صدق المحبّة.

عن الإمام الصادق (عليه السلام): «من ذُكرنا عنده ففاضت عيناه ولو مثل جناح الذباب غفر الله له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر»(7

 

وعن الإمام الرضا (عليه السلام) لريّان بن شبيب في حديث طويل: «يا ابن شبيب إن كنت باكياً لشيء فابكِ للحسين بن عليّ بن أبي طالب فإنّه ذبح كما ذبح الكبش»8

 

وفي حديث آخر: «... فعلى مثل الحسين (عليه السلام) فليبكِ الباكون. فإنّ البكاء عليه يحطّ الذنوب العظام 9

 

وقال الإمام الحسين (عليه السلام): «أنا قتيل العبرة لا يذكرني مؤمن إلّا استعبر 10

 

والبكاء في ثقافة عاشوراء سلاح جاهز على الدوام، يمكن رفعه عند الحاجة بوجه الظالمين.  قال الإمام الخمينيّ (قدس سره): «إنّ البكاء على الشهيد إحياء للثورة، وإحياء لمفهوم أنّ فئة قليلة تقف بوجه إمبراطور كبير... إنّهم يخشون هذا البكاء، لأنّ البكاء على المظلوم صرخة بوجه الظالم، ولترتفع راياتُ عاشوراء المدمَّاة أكثرَ فأكثر معلنةً حلول يوم انتقام المظلوم من الظالم 11

 

ج- تعزية المؤمنين:

عن الإمام أبي جعفرٍ (عليه السلام): «...... ثمّ ليندبِ الحسين ويبكِهِ»

 وكان يأمرُ مَنْ في دارِهِ ممّن لا يتقيه بالبكاءِ عليه...، ولْيُعَزِّ بعضُهم بعضاً بمصابِهِم بالحسينِ (عليه السلام)، قلتُ: وكيفَ يُعزّي بعضُنا بعضاً؟ قال: تقول: «عظَّمَ الله أجورَنا بمصابِنا بالحسينِ (عليه السلام)، وجعلنا من الطالبين بثأرِه مع وليِّه الإمام المهديّ (عجّل الله تعالى فرجه) من آلِ محمد 12

وتعزيةُ المؤمنين بعضُهم بعضاً بمصابِ الإمام الحسين (عليه السلام) فيها صورةٌ من صورِ التبليغِ عن رسالةِ شهرِ محرَّم الذي عبّر عنه الإمامُ الخمينيّ (قدس سره) بأنّه: «شهرُ انتصارِ الدمِ على السيفِ، شهرٌ تمّكن فيه الحقُّ من دحضِ الباطلِ ودمغِ جبهةِ الظالمين والحكوماتِ الشيطانيّة بختمِ البُطلان. شهرٌ علَّم الأجيالَ على مرِّ التاريخ طريقَ الانتصار على الرماحِ، شهرٌ سُجّلتْ فيه هزيمةُ القوى الكبرى أمامَ كلمة الحقّ. شهرٌ علَّمنا فيه إمامُ المسلمين طريقَ مواجهةِ الظالمين على مدى التاريخ13

 

 

د- الاستعداد للّطم وإنشاد الشعرِ الحسينيّ واستماعِهِ:

عنِ الإمام الصادق(عليه السلام) «من أنشدَ في الحسين (عليه السلام) بيتاً من الشعرِ فبكى وأبكى عشرة فلهُ ولهم الجنّة» 14

 وجرت العادة أن يكون إنشاد الشعر الحسينيّ واستماعه في مجالس عاشوراء التي دعا الإمام الخمينيّ (قدس سره) إلى تفعيلها بقوله: «إنّ الأئمّة (عليهم السلام) كانوا يصرّون على عقد الاجتماعات والمجالس الحسينيّة ويؤكّدون ذلك، والبكاء على ظلامة الحسين (عليه السلام) وأهل البيت (عليهم السلام)، لأنّ ذلك يحفظ كيان المذهب الشيعيّ.

ولا تظنّوا أنّنا نحوّل هذه المواكب الحسينيّة التي تنطلق يوم عاشوراء، وتجوب الشوارع والأزقّة لا تظنّوا أنّنانريد أن نحوّلها إلى مسيرات، إنّها في الحقيقة، مسيرات تحمل بعداً سياسيّاً. لذلك يجب الاهتمام بها أكثر من السابق، فسرّ انتصارنا إنّما هو هذه المواكب الحسينيّة، وهذا البكاء واللطم والعزاء. فيجب أن تقام مجالس العزاء في جميع أنحاء البلاد، وعلينا جميعاً أن نعزّي الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم)، وأن نبكي على ظلامة أهل بيته (عليهم السلام) ولا سيّما الحسين سيّد الشهداء (عليه السلام)»(15

 

٤. إحياء الأمر في مدرسة الحسين(عليه السلام)

لا يمكن أن يتحقّق إحياء أمر قضية أبي عبد الله (عليه السلام) إلّا بإحياء ثوابت ثورة الإمام الحسين(عليه السلام)، وبثّ الروح الحسينيّة في الأمّة على امتداد الزمان والمكان، فكلّ يوم عاشوراء وكلّ أرض كربلاء، ومن هذه الثوابت:

 

أ. الشهادة سعادة وحياة: قال(عليه السلام): «لا أرى الموت إلاّ سعادةً والحياة مع الظالمين إلاّ برما 16 

ب. عدم الركون للظلم والظالمين: قال المؤرّخون: إنّ يزيد كتب فور موت أبيه إلى الوليد بن عتبة بن أبي سفيان وكان والياً على المدينة من قِبَل معاوية أن يأخذ على الحسين بالبيعة له ولا يرخّص له في التأخّر عن ذلك.

فأجابه الإمام الحسين (عليه السلام) بصراحة قائلاً: «إنّا أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومختلف الملائكة ومحلّ الرحمة، بنا فتح الله وبنا ختم، ويزيد رجل فاسق شارب الخمر قاتل النفس المحترمة معلن بالفسق، ومثلي لا يبايع مثله، ولكن نصبح وتصبحون وننظر وتنظرون أيّنا أحقّ بالخلافة والبيعة  17

 

ج. العزّة أوّلاً: قال(عليه السلام): «ألا وإنّ الدعيّ ابن الدعيّ قد ركز بين اثنتين بين السلّة والذلّة، وهيهات منّا الذلّة! يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون، وجدود طابت وحجور طهرت وأنوف حميّة ونفوس أبيّة لا تؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام  18

 

د. الإصلاح منهجنا: إنّ الإصلاح الذي أعلنه الإمام الحسين (عليه السلام) في سياق وصيّته لأخيه محمد بن الحنفية يعني الثورة الدائمة على الفساد والانحراف أينما كان، قال(عليه السلام): «.. وإنّي لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً، وإنّما خرجت لطلب الإصلاح في اُمّة جدّي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر وأسير بسيرة جدّي وأبي عليّ بن أبي طالب، فمن قبلني بقبول الحقّ فالله أولى بالحقّ، ومن ردّ عليّ هذا أصبر حتّى يقضي الله بيني وبين القوم وهو خير الحاكمين 19

 

(1) الصدوق، الشيخ محمد بن علي بن بابويه، مصادقة الإخوان، اشراف: السيد على الخراساني الكاظمي، مكتبة الإمام صاحب الزمان العامة، لا.ت، لا.ط، ص٣٢.

(2) الصدوق، الشيخ محمد بن علي بن بابويه، الأمالي، تحقيق قسم الدراسات الإسلاميّة - مؤسسة البعثة، قم، مركز الطباعة والنشر في مؤسسة البعثة، ١٤١٧ه، ط١، ص٥٦١.

 (3) الشيخ الصدوق، الأمالي، مصدر سابق، ص١٩١.

(4) المجلسي، العلامةمحمد باقر بن محمد تقي، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، مؤسسة الوفاء، لبنان بيروت، ١٤٠٣هـ ١٩٨٣م، ط٢، ج٩٨، ص٢٤١.

(5) المفيد، الشيخ محمد بن محمد بن النعمان، الإرشاد، تحقيق مؤسسة آل البيت (عليهم السلام) لتحقيق التراث، لبنان - بيروت، دار المفيد للطباعة والنشر والتوزيع، ١٤١٤ه - ١٩٩٣م، ط٢، ج٢، ص١٣٠.

(6) ابن قولويه، أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولويه القمي، كامل الزيارات، تحقيق الشيخ جواد القيومي، قم، مؤسسة نشر الفقاهة، ١٤١٧ه، ط١، ص١٦٥.

(7) ابن قولويه، كامل الزيارات، مصدر سابق، ص٢٠٧.

(8) الشيخ الصدوق، الأمالي، مصدر سابق، ص١٩٢.

(9) ابن شهر اشوب، المناقب، مصدر سابق، ج٣، ص٢٣٩.

(10) ابن قولويه، كامل الزيارات، مصدر سابق، ص٢٠٧.

11 الإمام الخميني، صحيفة النور، ج١٠، ص٣١.

12 الطوسي، الشيخ محمد بن الحسن، مصباح المتهجّد وسلاح المتعبّد، لبنان - بيروت، مؤسسة فقه الشيعة، ١٤١١ه - ١٩٩١م، ط١، ص٧٧٢.

(13 صحيفة الإمام، ج٥، ص٥٠.

14 ابن قولويه، كامل الزيارات، مصدر سابق، ص٢٠٨.

15 صحيفة الإمام، مصدر سابق، ج١١، ص٩٠.

16  ابن طاووس، السيد رضي الدين أبو القاسم علي بن موسى الحسني الحسيني، اللهوف في قتلى الطفوف،أنوار الهدى إيران قم، ١٤١٧هـ، ط١، ص٤٨.

(17 السيد ابن طاووس، اللهوف في قتلى الطفوف، مصدر سابق، ص١٧.

18 الشيخ الطبرسي، أحمد بن علي، الاحتجاج، تعليق وملاحظات السيد محمد باقر الخرسان، النجف الأشرف، دار النعمان للطباعة والنشر، ١٣٨٦ه - ١٩٦٦م، لا.ط، ج٢، ص٢٤.

(19) أحمد بن أعثم الكوفي، الفتوح، علي شيري (ماجستر في التاريخ الإسلامي)، دار الأضواء للطباعة والنشر والتوزيع، ١٤١١، ط١، ج٥، ص٢١.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/22   ||   القرّاء : 84


 
 

 

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 هيئة علماء بيروت تتقدم بالعزاء بضحايا الزلزال في إيران

 هيئة علماء بيروت تدين بيان الجامعة العربية بحق المقاومة

  مصيبةُ الإمامِ الحسين (عليه السلام) ابكت كلُّ الوجودِ

  . لماذا ثار الإمام الحسين(عليه السلام)؟

  العباس بن علي عطاء وإيثار

  الإمامُ الحسينُ (عليه السلام) يرفض البيعة ليزيد ويخرج ثائرا

  إحياء أمر أهل البيت(عليهم السلام)

  الأبعاد المعنوية في شخصية الإمام الحسين عليه السلام

  شرح خطبة الإمام الحسين (عليه السلام) في مكة

  رسالتنا في شهر محرم

 

مواضيع عشوائية :



  النبي مُحمَّدٌ (ص) في كلام الامام عَليٍ (ع) ‏

  رسالتنا في شهر محرم

  موارد السجن في فقه الاسلام *

 نعي سماحة اية الله الشيخ مفيد الفقيه العاملي

  اكل المال بالباطل

 المحكم والمتشابه في القران الكريم

 الأمن والأمان يوم القيامة

 الزيدية بين الخروج والاعتزال

 الإنفعالات النفسية عند المراهق

 الاصلاح في عهد أمير المؤمنين (ع)

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 747

  • التصفحات : 2318400

  • التاريخ : 20/11/2017 - 22:45

 

إعلان :


 
 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net