هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (3)
---> بيانات (60)
---> عاشوراء (59)
---> شهر رمضان (75)
---> الامام علي عليه (39)
---> علماء (12)
---> نشاطات (5)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (13)
---> مقالات (112)
---> قرانيات (54)
---> أسرة (20)
---> فكر (91)
---> مفاهيم (114)
---> سيرة (67)
---> من التاريخ (16)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (1)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .

        • القسم الفرعي : شهر رمضان .

              • الموضوع : ضيافة الله سبحانه لعباده المؤمنين .

ضيافة الله سبحانه لعباده المؤمنين

ضيافة الله سبحانه لعباده المؤمنين
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) في الخطبة الشعبانية في فضائل شهر رمضان المبارك : ( وفي هذا الشهر دعيتم إلى ضيافة الله، نفسكم فيه تسبيح، ونومكم فيه عبادة ) .
من باب مناسبة الحكم مع الموضوع تختلف الضيافة الإلهيّة عن باقي الضيافات السماوية والإرضيّة، والضيافة من المعاني الإضافية، ففيها عنوان المضيّف والضيف ومتعلّق الضيافة، فالضيافة في الأرض متعلّقها الأكل والشرب، أمّا ضيافة الله سبحانه، فالمضيف هو الله جلّ جلاله، والضيف هو العبد الصالح المؤمن، وتبقى مائدة الضيافة ومأدبتها، فما هي المأدبة الإلهيّة ،؟
من خلال الروايات الشريفة وقفت على أنّ لله ضيافات ثلاثة :
1 ـ الضيافة العامّة : وهي في شهر رمضان المبارك، فقد دعانا الله سبحانه إلى ضيافته المباركة، فكلّ مسلم ومؤمن وجب عليه الصوم من آدم إلى يوم القيامة هو مدعو إلى ضيافة الله سبحانه وتعالى، إلاّ أنّ الموائد الإلهية تختلف باختلاف الشرائع السماوية .
والمأدبة الإلهية في الإسلام هو القرآن الكريم، هو أسماء الله وصفاته العليا، وهي ضيافة روحية معنوية مثالية، ولذّتها فوق لذّة الجسد واللذات المادية والحسّية، بل من أراد أن يقف على اللذّة الروحية أن يمنع جسده من الملاذ المادية، فيصوم ويمسك عن المفطرات ويمتنع عن الأكل والشرب والجماع وما شابه، فيكفّ بطنه وفرجه، ومن ثمّ يكفّ سمعه وبصره وكلّ جوارحه عمّـا حرّم الله، بل ويكفّ قلبه عمّـا سوى الله سبحانه، فيصوم بكلّ وجوده، حتّى يتشرّف بالضيافة الإلهية، ويجلس على مائدة الله، على كتاب الله الكريم وسنّة نبيّه (صلى الله عليه وآله)، ومنهاج عترته الأطهار (عليهم السلام)، فيروي عطشه ويشبع جوعه من نمير علومهم ومعارفهم الربانية، وحينئذ ينال السكر والنشوة الروحيّة : ( ،وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَاباً طَهُوراً ،) .
ثمّ إذا راعى الضيف الآداب ورسوم الضيافة، والتزم بها في الضيافة العامّة، فإنّه يُدعى في ليلة القدر إلى ضيافة خاصّة، إذ في ليلة القدر يكتب أسماء الذين يدعون إلى الضيافة الخاصّة، يكتب صكّ الحاجّ .
2 ـ الضيافة الخاصّة : وهي في شهر الحجّ وأيامه ومناسكه، فإنّ الحجّاج ضيوف الرحمن، ليطوفوا بيت الله الحرام، فصارت الضيافة زمانية ومكانية، بعدما كانت زمانية في الضيافة العامة . فيضيفهم الله ليغفر لهم وينزل عليهم الرحمة الرحيمية الخاصّة والتي هي قريبة من المحسنين، وما أعظم منافع وبركات الحجّ كما في الآيات والروايات : ( ،لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ ،) .
3 ـ الضيافة الخاصّة الخاصّة : فهناك ضيافة للخواصّ من المؤمنين من شيعة أمير المؤمنين (عليه السلام)، والتي تعادل ألف ألف حجّة مقبولة وألف ألف عمرة مقبولة، فكلّ ما يقال في الضيافة الخاصّة من بركات المأدبة الإلهيّة، فإنّ في هذه الضيافة بألف ألف مرّة، فالمأدبة الإلهية العلمية والروحية في هذه الضيافة بأضعاف ما في الضيافة العامّة والخاصّة التي يشترك فيها كلّ المسلمين، ففي هذه المأدبة ما تشتهي الأنفس وتلذّ الأعين .
وقد ورد في الحديث الشريف : منهومان لا يشبعان : طالب علم وطالب
دنيا، فعلى المائدة العلمية يتناول العلماء ما تشتهي أرواحهم وأنفسهم من بركات أسماء الله الحسنى وصفاته العليا ما لم يخطر على قلب بشر، فيستأنسون بالله سبحانه ويستوحشون من غيره، وهذا لا يكون إلاّ للخواصّ من الشيعة في ضيافتهم الخاصّة الخاصّة، وهي زيارة ثامن الحجج مولانا الإمام عليّ بن موسى الرضا (عليه السلام) .
وإذا كان سبحانه قد فضّل بعض الرسل على بعض، فكذلك فضّل بعض ضيوفه على بعض، فمن أكرم وفوده وضيوفه يوم القيامة زوّار الإمام الرضا (عليه السلام)وليّ الله الأعظم (عليه السلام) .
«عن الهروي قال : سمعت الرضا (عليه السلام) يقول : إنّي ساُقتل بالسمّ مسموماً ومظلوماً، واُقبر إلى جنب هارون، ويجعل الله عزّ وجلّ ترتبتي مختلف شيعتي وأهل بيتي، فمن زراني في غربتي وجبت له زيارتي يوم القيامة، والذي أكرم محمّداً (صلى الله عليه وآله)بالنبوّة واصطفاه على جميع الخليقة، لا يصلّي أحد منكم عند قبري ركعتين إلاّ استحقّ المغفرة من الله يوم يلقاه، والذي أكرمنا بعد محمّد (صلى الله عليه وآله) بالإمامة وخصّنا بالوصيّة إنّ زوّار قبري لأكرم الوفود على الله يوم القيامة، وما من مؤمن يزورني فتصيب وجهه قطرة من السماء إلاّ حرّم الله عزّ وجلّ جسده على النار »[1] .
وفدت على الكريم بغير زاد *** من الحسنات والقلب السليمِ
فحمل الزاد أقبح كلّ شيء *** إذا كان الوفود على الكريمِ
وهذه الضيافة الخاصّة الخاصّة تتحقّق لكلّ الأئمة الأطهار وللرسول الأعظم (عليهم السلام)، فكلّهم نور واحد .
فالضيافة الاُولى زمانية أي مختصّ بزمان خاصّ، وهو شهر رمضان المبارك،
وإنّها عامّة لجميع المكلّفين، والضيافة الثانية زمانية مكانية أخصّ من الاُولى، والثالثة لا تنحصر بالزمان إنّما هي مكانية، فهي أخصّ من الاُولى والثانية، فتدبّر .
والمائدة الإلهية إنّما هي مائدة الأسماء والصفات، مائدة الولاية العظمى المتجلّية بالكائنات، مائدة القرآن الصامت والناطق، العلمي والغيبي، يتلذّذ بها الضيوف بنعم الله الرحمانية وآلائه الرحيمية، من العلوم الربانية، والمعارف القدسية والفيوضات الإلهية . فإنّ الله من حبّه لعباده وأوليائه المؤمنين يدعوهم في ضيافات ثلاثة، ليكونوا ضيوفاً عليه، فما أروع هذه الضيافة الإلهية، وما أسعد العبد أن يكون ضيفاً على مولاه العالم بكلّ شيء والقادر على كلّ شيء، وهو الحيّ القيّوم المستجمع لجميع صفات الكمال والجلال، وما أجمل المائدة الجمالية والجلاليّة ،! ،! مائدة الفيوضات والرحمات العامة والخاصّة، ولمثل هذا فليتنافس المتنافسون .
________________________________________
[1]البحار 99 : 36، عن العيون 3 : 256، وقد تعرّضت لأسرار الزيارة الرضويّة في رسالة ( الأنفاس القدسيّة في أسرار الزيارة الرضويّة )، مطبوع، فراجع .

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/08/13   ||   القرّاء : 3109


 
 

 

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



  مصيبةُ الإمامِ الحسين (عليه السلام) ابكت كلُّ الوجودِ

  . لماذا ثار الإمام الحسين(عليه السلام)؟

  العباس بن علي عطاء وإيثار

  الإمامُ الحسينُ (عليه السلام) يرفض البيعة ليزيد ويخرج ثائرا

  إحياء أمر أهل البيت(عليهم السلام)

  الأبعاد المعنوية في شخصية الإمام الحسين عليه السلام

  شرح خطبة الإمام الحسين (عليه السلام) في مكة

  رسالتنا في شهر محرم

  عاشوراء في ضوء فكر الإمام الخامنئيّ (دام ظله)

 أقوال مأثورة عن الإمام الحسين عليه السلام

 

مواضيع عشوائية :



 النبي (ص) في مرض الموت

 وصايا الإمام المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 قصيدة للشاعر محمد إقبال اللاهوري في مدح الزهراء(ع)

 الإمام المهدي (عج)

 آيات نزلت في علي (ع)

  مسيحي في كربلاء يبكي الحسين عليه السلام

 التحليل الصائب لفلسفة مراسم العزاء

 دماء على الأيام في الثورة الحسينية

  موقف أهل البيت العملي من القرآن

  وصية الإمام الباقر عليه السلام لجابر الجعفي

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 745

  • التصفحات : 2286755

  • التاريخ : 22/10/2017 - 07:34

 

إعلان :


 
 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net