هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (3)
---> بيانات (62)
---> عاشوراء (59)
---> شهر رمضان (75)
---> الامام علي عليه (39)
---> علماء (12)
---> نشاطات (5)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (13)
---> مقالات (112)
---> قرانيات (54)
---> أسرة (20)
---> فكر (91)
---> مفاهيم (114)
---> سيرة (67)
---> من التاريخ (16)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (1)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : مجلة اللقاء .

        • القسم الفرعي : علماء .

              • الموضوع : علماء قدوة .

                    • رقم العدد : العدد الثاني والعشرون .

علماء قدوة

 علماء قدوة

إعداد : هيئة التحرير

في حياة علمائنا الكثير من  المواقف  الرسالية والاخلاقية التي تنمّ عن عمق الايمان والثقة بالله  والاحساس بالمسؤولية  , وهذه المواقف من هؤلاء العظماء في علمهم وعملهم لا بد من الوقوف عندها لأخذ العبر والاقتداء لانها تشكل لنا حافزاً نحن الطلبة لإخلاص النية والجهاد في سبيل تحصيل العلم وتبليغه خدمة لدين الله وحباً لعباده فاذا ما اصاب احدنا وهن او ملل او فاقة او غير ذلك فلنتذكر هؤلاء في مواقفهم وجهادهم ولنتأس فإن في ذلك  عوناً على الاستمرار في تحمّل المسؤولية الشرعية وبالله التوفيق . وفي ما يلي عيّنات من تلك المواقف:

المولى محمد صالح بن أحمد المازندراني(توفي سنة 1081هـ)

كان أبوه فقيراً معدماً وكان هو في عيال أبيه، وفي ذات يوم عجز الأب عما يقيم الأود له ولأولاده قال له: أذهب، واطلب العيش لنفسك، فلا بد لك من السعي بعد أن بلغت الحال بنا إلى ما ترى

فترك بيت أبيه، وهو لا يدري ماذا يصنع؟ ولا إلى أين يتجه؟ وبالتالي، لم يجد ملجأ إلا مدارس طلب العلم (حيث يعطى غرفة للسكن وبعض حاجاته الضرورية) فهاجر إلى اصبهان، ودخل مدرسة تعطي لطلابها رواتب حسب درجاتهم ومراتبهم في العلم والتحصيل، وكان راتب صاحبنا أدنى الرواتب كلها لا يكاد يفي بالضرورة لمأكله، لأنه كان لا يزال مبتدئاً.. وكان لا بد له كغيره من الطلاب أن يراجع دروسه في الليل، كي يتهيأ لتفهمها من الأستاذ في اليوم التالي، ولكن أنّى له بالمصباح وثمن الزيت.. وأخيراً وجد الحل، فقد كان للمدرسة بيوت خلاء تضاء في الليل، فكان يذهب إليها، ويقرأ في الكتاب على ضوئها، وهو واقف على قدميه الساعات الطوال.. وبقي على ذلك أمداً طويلاً، حتى تقدم في العلم، وزاد راتبه بحيث استطاع أن يقتطع منه ثمن الضياء.وكان يقول: أنا حجة الله على كل طالب.. فإن احتج الطالب لكسله وعدم نجاحه بالفقر فلا أحد أفقر مني، وقد مضى علي أمد غير قصير وأنا لا أقدر على ضوء غير ضوء الخلاء، وإن تذرع بوقوف الذهن، فلا أحد أسوء مني ذهناً، أما كبر السن فقد ابتدأت بتعلم حروف الهجاء بعد الثلاثين من عمري، وقد بذلت كل مجهود، حتى منّ الله عليّ بما قسمه لي من المعرفة. ونستخلص من هذا كله أن سبل العلم تنحصر بإخلاص النية والجهد المتواصل، وتذليل العقبات، وتحمل الصعوبات، وأن طريق الكمال، أي كمال صعب مستصعب يقتضي التضحية وإنكار الذات والاستمرار في مقاومة الميول والرغبات ـ مهما طال الزمن ـ  حتى بلوغ الغاية، ومحال أن يبلغها أحد إذا أخلد إلى الراحة، وحب الذات.. إن الله سبحانه وتعالى قد يمنح عبده الصحة والمال والسلطان بدون عناء، أما العلم فلا يناله أحد إلا بعد الجهود، ودفع أغلى الأثمان، فلقد رأينا من ورث المال والجاه عن الأجداد والآباء، ولم نر أحداً يرث العلم عن أبيه، كما يرث المتاع والعقار.لقد اجتمع على المولى الصالح ثلاثة عوامل: الفقر الذي ألجأه إلى السهر في بيت الخلاء ووقوف الذهن والتقدم في السن، ومع ذلك بلغ من العلوم والمعارف المراتب العليا، وألف الكتب القيمة النافعة، مثل شرح أصول الكافي، وشرح المعالم، وشرح أصول الزبدة، وشرح قصيدة البرده، إلى غير ذلك من الحواشي والرسائل وأجوبة المسائل... إن المعول عليه في تحصيل العلم بعد الاتكال على الله سبحانه إنما هو الجد والثبات وعدم تبذير الأوقات، لا على الغنى ولا الذكاء، ولا صغر السن، وإن المجدّ المواظب على الدرس لا بد أن يبلغ النجاح مهما تكن العوائق، وأن كلمة محال لا موضوع لها فيما يتعلق بتحصيل العلم مع توطين النفس على تحصيله بكل ثمن.فليس الفقر ـ إذن ـ سبباً للفشل والرسوب، ولا الغنى موجباً للنجاح، وقد عرفنا من سيرة العظماء أن بيئة الفقر تصنع الرجال الذين يعتد بهم في المهمات والملمات، أما المدللون المترفون فهم أكثر الناس فشلاً في هذه الحياة، وأشبههم بالمشلولين وأرباب العاهات.وبالنهاية، فإن هذا الشيخ الصالح من أظهر الأفراد المعنيين بقوله تعالى: {والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا}.

 

الشيخ محمد حسن النجفي صاحب كتاب  جواهر الكلام

رحم الله صاحب الجواهر، فقد كانت له مناقب لا يبلغها الحصر:

-        منها معرفته بأبناء العلم الكبار والصغار، وخبرته بنشاطهم وأعمالهم، وتفقده لأحوالهم، وترتيبه لدرجاتهم، ووضع كل واحد في المرتبة التي يستحقها.

-        ومنها عقله العمراني وحبه للخير، وأهتمامه بالمشاريع العامة، وإقدامه عليها مهما تكن النتائج، والتضحية من أجلها بالغالي والنفيس، ولا شيء أدل على ذلك من إقدامه على حفر القناة من الفرات إلى النجف.. وقيل له حين صمم وعزم: إنها تحتاج إلى نفقات تنوء بحملها خزائن الملوك.. قال: أجل، وإني على علم من ذلك، وقد قدرت لهذا المشروع وزن ما أخرجه من الرمل ذهباً.. وبالفعل تم ما أراد، وشربت النجف الماء في عهده بعد ما عانت من العطش القرون الطوال. ولا تفسير لهذا الإقدام إلا الإيمان بالله، وإلا بالثقة بما عند الله، وإلا الطاعة لله التي يقول صاحبها للشيء كن فيكون.. وإذا عجز الملوك عن حفر القناة فإن ملك الملوك لا يعجزه شيء.

-        ومنها عهده إلى الشيخ مرتضى الأنصاري، واختياره للرئاسة والمرجعية وإيثاره على ولده، وفيهم من هو كفء لها وأهل .. وأي عجب في هذا؟ لقد سمع شيخ الجواهر نداء الله فلباه، واستجاب لقوله سبحانه، {وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى وبعهد الله أوفوا ذلكم وصاكم به لعلكم تذكرون}([1]) ثم أليس من عقيدتنا ـ نحن الشيعة ـ وجوب تقديم الأفضل على الفاضل في الإمامة؟ .. والشيخ الأنصاري أفضل وأصلح، وما كان شيخ الجواهر ليدع الأصلح إلى غيره حباً بقريب، أو كرهاً لبعيد..

-         المصدر : علماء من النجف الاشرف للشيخ محمد جواد مغنية (ره) بتصرف


[1] سورة الانعام، آية رقم:152

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/11   ||   القرّاء : 2404


 
 

 

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 هيئة علماء بيروت تتقدم بالعزاء بضحايا الزلزال في إيران

 هيئة علماء بيروت تدين بيان الجامعة العربية بحق المقاومة

  مصيبةُ الإمامِ الحسين (عليه السلام) ابكت كلُّ الوجودِ

  . لماذا ثار الإمام الحسين(عليه السلام)؟

  العباس بن علي عطاء وإيثار

  الإمامُ الحسينُ (عليه السلام) يرفض البيعة ليزيد ويخرج ثائرا

  إحياء أمر أهل البيت(عليهم السلام)

  الأبعاد المعنوية في شخصية الإمام الحسين عليه السلام

  شرح خطبة الإمام الحسين (عليه السلام) في مكة

  رسالتنا في شهر محرم

 

مواضيع عشوائية :



 أنواع ومراتب التهاون في الصلاة

  القرآنُ الكريم عِند أهل البيت (عليهم السّلام)

  هيئة علماء بيروت تدين اعتداء القس جونز واهانته للقرآن الكريم

 هيئة علماء بيروت تبرق مهنئة

  قبس من أخلاق الامام الصادق (ع) ووصاياه

 الوهابية: تكفير المجتمعات وتدميرها

  ألفاظ العلم و الإدراك في القرآن

 الدلالة السياسية لقطع الرؤوس

 البصمة الوراثية في إختبار الأبوة والبنوّة

 مصادر السيرة الحسينية

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 747

  • التصفحات : 2319389

  • التاريخ : 22/11/2017 - 03:46

 

إعلان :


 
 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net