هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (3)
---> بيانات (62)
---> عاشوراء (59)
---> شهر رمضان (75)
---> الامام علي عليه (39)
---> علماء (12)
---> نشاطات (5)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (13)
---> مقالات (112)
---> قرانيات (54)
---> أسرة (20)
---> فكر (91)
---> مفاهيم (114)
---> سيرة (67)
---> من التاريخ (16)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (1)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : مجلة اللقاء .

        • القسم الفرعي : سيرة .

علماء قدوة



رقم العدد : العدد التاسع عشر

التاريخ : 2011 / 01 / 14   ||   القرّاء : 2839

 

هم علماء يمثلون مبادئ الدين على أكمل وجه، ويطبقونه في أخلاقهم ومواقفهم هم المتقون حقاً والأسوة الحسنة. كان للخليل بن أحمد الفراهيدي تلاميذ كثر، وألف العديد من الكتب فانتشر علمه في كل مكان، في حلقات الدرس، ومجالس الملوك والمنتديات وغيرها، وكان الأساتذة والطلاب يقولون في بحوثهم ومذكراتهم وأجوبتهم قال الخليل وذكر الخليل، وكانوا يعيشون ويكتسبون بعلمه، أما هو فقد تعلم وعلم لوجه الله والعلم، ولم يكتسب بعلمه ديناراً ولا درهماً، ولم يتقرب به لأمير أو وزير.. - وكان يحج سنة، ويغزو سنة، وكان إذا حج أدى الفريضة متنكراً، ورجع إلى خصه دون أن يشعر به أحد مكانه هذا، والناس في الحرمين وفي طريقهما وفي كل مكان يرددون أقواله، ويحتجون بآرائه.. وليس في هذا أية غرابة ما دام لم يطلب العلم للكسب والمال، ولا للشهرة والجاه. إن الذين يتنافسون على الظهور، ويتحدثون عن أنفسهم بمناسبة وغير مناسبة، ويندبون حظهم وحرمانهم من المناصب والأموال، ويشكون ويبكون من مضيعة العلماء في عصرهم، إن هؤلاء لم يطلبوا العلم لله والعلم، وإنما طلبوه للدنيا، وأهانوه وأنفسهم من أجلها، فلما لم يبلغوا منها ما يريدون شكوا، وبكوا.. ولو كانوا علماء حقاً لاستغنوا بنعمة العلم عن كل شيء، لأنها فوق كل شيء.. إن سيرة العلماء المخلصين تدلنا على أن العالم لا يغضب لشيء من أشياء الدنيا، ولا تذهب نفسه عليها حسرات، وإنما يتحسر ويتألم إذا مر عليه يوم لا يستفيد فيه علماً ولا يفيد. - قال الخليل: إذا رأيت من هو أعلم مني فذاك يوم استفادتي، وإذا رأيت من هو دوني علماً فذاك يوم إفادتي، وإذا رأيت مثلي فذاك يوم مذاكرتي، وإذا لم أر أحدا من

 
 
لمحات عن الحياة في عصر المهدي عليه السلام



التاريخ : 2010 / 08 / 03   ||   القرّاء : 4175

 

يستخرج كنوز الأرض ويقسمها على الناس: والأحاديث في ذلك كثيرة ، منها ما ورد عن النبي صلى الله عليه وآله قال: (تخرج له الأرض أفلاذ أكبادها(كنوزها ) ويحثو المال حثواً ولا يعده عداً ) . وهذا يدل على الرخاء الاقتصادي الذي لا سابقة له ، وعلى نفسية الإمام المهدي عليه السلام السخية ، المحبة للناس . وعن الإمام الباقر عليه السلام قال: ( إذا قائم أهل البيت قسم بالسوية ، وعدل في الرعية. فمن أطاعه فقد أطاع الله ، ومن عصاه فقد عصى الله ، ويستخرج التوراة وسائر كتب الله عز وجل من غار بأنطاكية ، ويحكم بين أهل التوراة بالتوراة ، وبين أهل الإنجيل بالإنجيل ، وبين أهل الزبور بالزبور ، وبين أهل القرآن بالقرآن . وتجمع إليه أموال

 
 
قصيدة للسيد حيدر الحلي يخاطب فيها الإمام المهدي(ع)



التاريخ : 2010 / 08 / 03   ||   القرّاء : 2558

 

مَاتَ التصبُّرُ في انتظارك أيُّهَا المُحيِـي الشَّريعَـة" "فَانهَض فَما أبقى التحمُّل غيـرَ أحشـاءٍ جَزُوعَـة " "قد مَزَّقت ثوبَ الأسى وشَكَـت لواصِلِهـا القطيعَـة" "فالسيف إنَّ بِهِ شفـاء قلـوبِ شِيعَتِـكَ الوَجيعَـة " "فَسواه منهم ليس يُنعش هـذه النفـس الصريعَـة " "طالَت حِبال عواتـق فمتـى تكـون بـه قطيعَـة " "كم ذا القعود ودينُكـم هُدمـت قواعـدُهُ الرَّفيعَـة " "تنعى الفروعُ أصولَـه وأصولُـهُ تنعـى فروعَـه"

 
 
من مناقب الزهراء عليها السلام وخصائصها



التاريخ : 2010 / 06 / 07   ||   القرّاء : 3264

 

من مناقب الزهراء عليها السلام وخصائصها 1 ـ عصمتها من الأرجاس : أخرج مسلم في الصحيح عن عائشة ، قالت : خرج النبي صلى الله عليه وآله وسلم غداةً وعليه مرط مرحّل من شعر أسود ، فجاء الحسن بن علي فأدخله ، ثم جاء الحسين فدخل معه ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها ، ثم جاء عليّ فأدخله ، ثم قال : ( إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً) . وأخرج الترمذي وغيره عن أُم سلمة : أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم جلّل على الحسن والحسين وعلي وفاطمة كساء ، وقال : « اللهمّ أهل بيتي وحامتي اذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً » . قالت أُمّ سلمة : وأنا معهم يا رسول الله؟ فقال : « إنّكِ على خير » . ولا ريب أن إذهاب الرجس عن أهل البيت الذين عنوا بالخطاب يوجب عصمتهم . 2 ـ فرض مودّتها : روي أنه لمّا نزل قوله تعالى :(قل لا أسألكم عليه أجراً إلاّ المودة في القربى )(سورة الشورى: 2| 23) . قيل : يا رسول الله ، من هم قرابتك الذين وجبت علينا مودّتهم ؟ قال صلى الله عليه وآله وسلم : « عليّ وفاطمة وابناهما » . 3 ـ المباهلة بها : أجمع المفسرون والمحدّثون وكتّاب السيرة أنّ فاطمة وبعلها وبنيها عليهم السلام كانوا المعنيين في قوله تعالى : ( فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم )

 
 
الإمام السجاد عليه السلام باعث الإسلام من جديد



التاريخ : 2010 / 02 / 23   ||   القرّاء : 2910

 

بعد أن استشهد الإمام الحسين عليه السلام مع أهل بيته وأصحابه واطمأن الأمويون فقط إلى أن آل علي ، قد انتهى أمرهم وطويت صفحتهم ، ولن تقوم لهم بعد أية قائمة، ولن تبرق لهم في الأفق أية بارقة.. بعد ذلك ومع ذلك فقد استمروا في إتباع سياساتهم الرعناء تجاه أهل البيت والأمة، بهدف تكريس الأمر نهائياً في البيت الأموي، ولكن قد خاب فألهم، وطاش سهمهم.. فما كانت سياساتهم تلك إلا وبالاً ودماراً عاد عليهم أنفسهم.. وعلى كل حال فإننا نستطيع أن نقول: أن سياسات الأمويين تلك تتمثل بالخطوط التالية: 1_ملاحقة أهل البيت إعلامياً بالافتراء عليهم، وتوجيه مختلف التهم الباطلة إليهم، وتصويرهم على أنهم هم المعتدون، والظالمون الآثمون.. وحتى قتل الحسين عليه السلام، فإنه لم يكن إلا لأنه كان هو الجاني على نفسه، والساعي إلى حتفه، وهو المذنب والمعتدي.. ومن ذا الذي يستطيع أن يرد على دعايات الأمويين هذه أو يظهر الترديد والتشكيك فيها؟ وبالأحرى من ذا الذي يستطيع أن يجهر بالحقيقة ولو من دون أن يعرض لدفع دعايات الأمويين ودحض افتراءاتهم وأكاذيبهم؟. 2_ سياسة التجويع والحرمان لأهل البيت وشيعتهم، وحرمانهم من كل الامتيازات ومصادرة أموالهم، وحتى هدم بيتهم، حتى لا يجدوا لقمة العيش إلا على موائد الأمويين ومن لف لفهم، ودار في فلكهم.. وإجبارهم على التوجه إلى الحكام في وفادات منتظمة، لاستجداء لقمة العيش،.. حتى إذا تأخرت أحياناً وفادة بعضهم

 
 
شيعة علي(ع)



التاريخ : 2009 / 07 / 03   ||   القرّاء : 3229

 

الإمام الباقر عليه السلام: شيعتنا إن غضبوا لم يظلموا وإن رضوا لم يسرفوا، بركة على من جاوروا، سلم لمن خالطوا. الصادق عليه السلام: إنما شيعة علي من عفّ بطنه وفرجه واشتد جهاده وعمل لخالقه ورجا ثوابه وخاف عقابه. بشرى لشيعة علي(ع)

 
 
من مظاهر الْخُلق العظيم للنبي الكريم (ص)



التاريخ : 2009 / 02 / 24   ||   القرّاء : 3141

 

كان النبي - أشجع ، وأحلم ، وأعدل ، وأعف ، وأسخى الناس جميعاً ، وكان لا يبيت عنده دينار ولا درهم . وكان أزهد الناس ، وأبسطهم في العيش ، حيث كان يخصف النعل ويرقع الثوب ، ويخدم في البيت مع سائر أهل بيته . وكان أشد الناس حياءً ، فلا يثبت بصره في وجه أحد أبداً . وكان أسمح الناس وأسهلهم . وكان يجيب دعوة الحر والعبد ، ويقبل الهدية ولو أنها جرعة لبن ، ويكافئ عليها أحسن مكافأة . وكان لا يستكبر عن إجابة أَمَةٍ أو مسكين .

 
 
نظرات في الإمام الثاني عشر



التاريخ : 2010 / 08 / 03   ||   القرّاء : 2627

 

قالت الشيعة بلزوم الإمامة بعد إنهاء أمد النبوة وأن الإمام هو الوارث الشرعي لمقامات الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ، وقالت باشتراط العصمة في إمامة الإمام كما تشترط في رسالة الرسول على حدّ سواء، واشترطت كذلك في الإمام أن يكون أعلم الأمة بحقائق الدين ودقائق الشريعة، وقالت بأن علمه هذا يجب أن يكون عن طريق آخر غير طريقي الاجتهاد والتقليد، ذلك أن المجتهد لا تجب إطاعة قوله على المجتهديــن الآخـرين ولا على من قلّدهم من سائر أفراد الأمة، والمقلــد أحرى بعدم نفوذ الرأي وبعدم وجوب الإطاعة، أما الامام فهو واجب الإطاعة على كل فرد من المسلمين، نافذ القول في آحادهم

 
 
قصة قصيدة الله يا حامي الشريعة



التاريخ : 2010 / 08 / 03   ||   القرّاء : 3734

 

كان من عادة السيد حيدر الحلي نظم قصيدة في رثاء الإمام الحسين عليه السلام في كل سنة ونشرها أمام قبره الشريف في يوم عاشوراء، وعندما نظم قصيدته العينيّة (التي يستنهض بها الإمام الحجة عليه السلام سرّاً بينه وبين المولى (جل وعلا) إذ لم يطلع عليها أحد، ذهب إلى كربلاء في يوم عاشوراء لينشر قصيدته الجديدة عند الإمام الحسين عليه السلام ، وفي الطريق رافقه سيد إعرابي وقال له بعد السلام: يا سيد حيدر إنشدني قصيدتك العينيّة، فأنشده قصيدة عينيّة سابقة له، فقال: لا أريد هذه، أريد قصيدتك التي أنت ذاهب من أجلها، فقرأها له، فأخذ الاعرابي بالبكاء وقال: يا سيد حيدر، كفى، كفى، واللهِ إن الأمر ليس بيدي، واختفى

 
 
سيرة مختصرة للسيدة الزهراء (ع)



التاريخ : 2010 / 06 / 07   ||   القرّاء : 2811

 

سيرة مختصرة للسيدة الزهراء (ع) اسمها و نسبها: فاطمة بنت محمد (ص) بن عبد الله بن عبد المطلب… أمها: خديجة بنت خويلد (رض). الإسم و الألقاب و الكُني إسمها الكريم فاطمة و يذكر أنّ لها ألقاب و صفات عديدة مثل الزهراء، الصديقة، الطاهرة، المباركة، البتول، الراضية، المرضيّة. أمّا فاطمة فهي في اللغة تعني المفطومة و سبب هذه التسمية إستناداً إلي الأحاديث النبوية الشريفة أن محبّي فاطمة (عليها السلام) و أتباعها تُمنع عنهم النار لأجلها. الزهراء تعني المتلألئة و في رواية عن الإمام الصادق (عليه السلام): "إذا قامت (الزهراء (عليها السلام)) في محرابها زهر نورها لأهل السماء كما يزهر نور الكواكب لأهل الأرض." الصديقة تعني الشخص الذي لا يصدر منه سوي الصدق و المباركة هي التي تفيض علي الجميع الخير و البركة. والبتول تعني المنزّهة عن الأرجاس و الراضية تعني الراضية بقضاء الله و قدره و المرضيّة هي المتمتّعة بالرضا الإلهيّ. أما كناها فهي أمّ الحسين و أمّ الحسن، و أمّ الأئمة و أمّ أبيها، حيث كان النبى (صلّي الله عليه وآله وسلّم) يمدح إبنته بهذا الوصف. و هذا (أمّ أبيها) يعني انّها بمثابة أمّ الرسول (صلّي الله عليه وآله وسلّم). و يشهد التأريخ علي أنّ فاطمة (عليها السلام) عندما كانت في بيت أبيها و حتّي بعد وفاة أمّها کانت داعمة له و عطوفة عليه؛ تحمل هموم رسول الله (صلّي الله عليه وآله وسلّم) و کانت مصدراً يبثّ السكينة و الطمأنينة له و لم تكن تكلُّ من هذا الأمر سواء في مداواة و تضميد جروح الرسول (صلّي الله عليه وآله وسلّم) في حروبه أو في جميع المواقف الأخري في حياته الشريفة. تاريخ ولادتها: ولدت الزهراء (س) في 20 جمادي الآخرة في السنة الخامسة للبعثة النبوية المباركة على المشهور عند الشيعة، وقيل غير ذلك. محل ولادتها: مكة المكرمة.

 
 
قصيدة للشاعر محمد إقبال اللاهوري في مدح الزهراء(ع)



التاريخ : 2010 / 06 / 07   ||   القرّاء : 5470

 

قصيدة للشاعر محمد إقبال اللاهوري في مدح الزهراء(ع) المجد يشرق من ثلاث مطالع في مــهد فاطمة فما اعلاها هي بنت من؟ هي زوج من؟ هي ام من؟ من ذا يداني في الفخار اباها هي ومضة من نور عين المصطفى هادي الشعوب اذا تروم هداها هو رحمة للعالمين وكعبة الآ مال في الدنيا وفي آخراها من ايقظ الفطر النيام بروحه وكأنه بعد البلى احياها وأعاد تاريخ الحياة جديدة مثل العرائس من جديد حلاها ولزوج فاطمة بسورة(هل أتى) تاج يفوق الشمس عند ضحاها أسد بحصن الله يرمي المشكلات بصقيل يمحو سطور دجاها ايوانه كوخ وكنز ثرائه

 
 
الإمام الحسن بن علي العسكري



التاريخ : 2010 / 02 / 23   ||   القرّاء : 3422

 

قبل الدخول في دراسة الدور الذي قام به الإمام العسكري "ع" في ظل الظروف السياسة والإجتماعية التي عاشها ، لا بد أن نتحدث بشكل عام عن الدور المنوط بالإمام المعصوم بعد النبي "ص" والذي يشكل قاسماً مشتركاً للأئمة الأثنى عشر "ع" بعيداً عن الظروف والملابسات الخاصة بكل إمام . فللإمام المعصوم "ص" دور يقتضيه منصب الإمامة ويتمثل في قيادة المجتمع الإسلامي بعد إرتحال النبي "ص" وإيجاد نوع من الإنصهار التام للرسالة في وجدان الأمة كأفراد وكمجتمع ، إضافة إلى إمداد الأمة بالمعارف والتشريعات اللآزمة من المعين الصافي والتي أودعت عندهم ولم تتح سني عمر النبي "ص" القصيرة نسبياً بعد البعثة في بثها بين الناس . ولكن كما نعلم ساهمت الأحداث بعد وفاة النبي "ص" في منع الإمام علي "ع" من قيادة الأمة وإمتداد ذلك إلى الأئمة المعصومين "ع" جميعاً ، ولكن أقصاء الأئمة عن هذا الدور لم يمنع من قيام الأئمة "ع" بالأدوار الأخرى لمنوطة بهم . صحيح إنهم عاشوا المظلومية وعانوا كثيراً من الحكام وأعوانهم ، ولكنهم مارسوا أدوارهم في مواجهة الحكام وأن أختلفت أساليبهم وفي مواجهة الثقافات المتفرقة وفي إعطاء النموذج المشرق والنقي للرسالة . هذا الدور العام الذي قام به اهل البيت "ع" ولد قاعدة جماهيرية كبرى لهم نلحظها في كلام الإمام موسى بن جعفر"ع" حينما يقول لهارون الرشيد : أنت إمام الأجسام وأنا إمام القلوب ، ونراها في موقف الإمام زين العابدين "ع" في موسم الحج عندما شق طريقه بين الجموع المحتشدة لإستلام الحجر الأسود وهذا ما لم يستطعه الخليفة هشام وما إلى ذلك من مواقف تشهد للزعامة الروحية لأهل البيت رغم إقصائهم عن الخلافة.

 
 
النبي (ص) في مرض الموت



التاريخ : 2009 / 02 / 24   ||   القرّاء : 3495

 

لما تحقق النبي صلى الله عليه وآله من دنو أجله جعل عليه السلام يقوم مقاما بعد مقام في المسلمين يحذرهم الفتنة بعده ، والخلاف عليه ، ويؤكد وصايتهم بالتمسك بسنته والاجماع عليها ، والوفاق ، ويحثهم على الاقتداء بعترته ، والطاعة لهم ، ويزجرهم عن الاختلاف والارتداد ، وكان فيما ذكره من ذلك قوله : يا أيها الناس إني فرطكم ، وأنتم واردون علي الحوض ، ألا وإني سائلكم عن الثقلين فانظروا كيف تخلفوني فيهما ، فإن اللطيف الخبير نبأني أنهما لن يفترقا حتى يلقياني ، وسألت ربي ذلك فأعطانيه ، ألا وإني قد تركتهما فيكم : كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، فلا تسبقوهم فتفرقوا ، ولا تسبقوهم فتقرقوا ، ولا تقصروا عنهم فتهلكوا ، ولا تعلموهم فإنهم

 
 
من نصوص خطب حجة الوداع



التاريخ : 2009 / 02 / 24   ||   القرّاء : 4851

 

(الحمد لله، نحمده ونستعينه، ونستغفره ونتوب إليه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا . من يهد الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله . أوصيكم عباد الله بتقوى الله وأحثكم على العمل بطاعته ، وأستفتح الله بالذي هو خير . أما بعد: أيها الناس ! إسمعوا مني ما أبين لكم ، فإني لا أدري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا في موقفي هذا . أيها الناس: إن دماءكم وأعراضكم عليكم حرام ، إلى أن تلقوا ربكم ، كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا . ألا هل بلغت ؟ اللهم اشهد . فمن كانت عنده أمانة فليؤدها إلى من ائتمنه عليها . وإن ربا الجاهلية موضوع ، وإن أول ربا أبدأ به ربا العباس بن عبد المطلب . وإن دماء الجاهلية موضوعة ، وإن أول دم أبدأ به دم عامر

 
 

[«« البداية] « السابق | 1 | 2 | -3- | 4 | 5 | التالي » [النهاية »»]

عدد الصفحات : 5 - انت في الصفحة رقم : 3 .

 

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 هيئة علماء بيروت تتقدم بالعزاء بضحايا الزلزال في إيران

 هيئة علماء بيروت تدين بيان الجامعة العربية بحق المقاومة

  مصيبةُ الإمامِ الحسين (عليه السلام) ابكت كلُّ الوجودِ

  . لماذا ثار الإمام الحسين(عليه السلام)؟

  العباس بن علي عطاء وإيثار

  الإمامُ الحسينُ (عليه السلام) يرفض البيعة ليزيد ويخرج ثائرا

  إحياء أمر أهل البيت(عليهم السلام)

  الأبعاد المعنوية في شخصية الإمام الحسين عليه السلام

  شرح خطبة الإمام الحسين (عليه السلام) في مكة

  رسالتنا في شهر محرم

 

مواضيع عشوائية :



  سيّد الشهداء أبو عبد الله الحسين بن علي عليهما السّلام

  تجلّيات العبادة في نطاق السلوك الاجتماعي

 مداواة المظالم بالصدقة الجارية

 لاصطلاحات الدالة على الذنب في القرآن الكريم

 ِمن مفردات التهذيب الاجتماعي في الإسلام

 الحرية في دلالاتها المختلفة

 خلود ثورة الإمام الحسين (ع)

  رجوع النفس إلى بارئها

  النبي (ص) والبكاء

  من ادعية شهر الله اللّهمَّ حبّب إليّ فيه الإحسان

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 747

  • التصفحات : 2318926

  • التاريخ : 21/11/2017 - 15:27

 

إعلان :


 
 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net