هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (3)
---> بيانات (64)
---> عاشوراء (59)
---> شهر رمضان (82)
---> الامام علي عليه (39)
---> علماء (13)
---> نشاطات (5)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (14)
---> مقالات (113)
---> قرانيات (56)
---> أسرة (20)
---> فكر (93)
---> مفاهيم (120)
---> سيرة (73)
---> من التاريخ (17)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (1)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)
---> العدد الواحد والثلاثون (9)

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : مجلة اللقاء .

        • القسم الفرعي : سيرة .

مختارات من أجمل الشعر في مدح الرسول الاكرم (ص)



التاريخ : 2012 / 02 / 10   ||   القرّاء : 4186

 

 (قال كعب بن زهير مادحا الرسول العربي محمد صلّى اللّه عليه و سلّم

 كل ابن انثى و إن طالت سلامته             يوما على آلة حد باء محمول‏

             أنبئت أن رسول اللّه أوعدني             و العفو عند رسول اللّه مأمول‏

             مهلا هداك الذي أعطاك نافلة ال             قرآن فيها مواعيظ و تفصيل‏

             لا تأخذنّي بأقوال الوشاة و لم             أذنب و لو كثرت عني الأوقايل‏

             لقد أقوم مقاما لو يقوم به             أرى و اسمع ما لو يسمع الفيل‏

             لظلّ يرعد إلّا أن يكون له             من الرسول بإذن اللّه تنويل‏

 
 
الامام الكاظم عليه السلام.... سجين الحق الثائر



رقم العدد : العدد الواحد والعشرون

التاريخ : 2012 / 01 / 11   ||   القرّاء : 4506

 

)اللهم صل على محمد و آل محمد و صل على موسى بن جعفر ، الذى كان يحيي الليل بالسهرالى السحر بمواصلة الاستغفار حليف السجدة الطويلة والدموع الغزيرة الكثيرة والضراعات المتصلة)  هذا مانقوله في زيارة الامام الكاظم ( عليه السلام)
عاش الامام مطاردا ثم سجيناوانتهى شهيدا  ... صودر حقه فيالعيش الآمن في وطنه فهجر بالقوة الى ارض الغربة ثم صودر حقه بالحياة فأغتيل مسموما في السجن .
السجن من أصعب التجارب حتى أن يوسف الصديق (عليه السلام)كتب على باب السجن عند خروجه من السجن على بابه (هذه مقبرة الأحياء) وللسجناء المظلومين  ان يتأسوا بإمامهم الكاظم (ع) الذي يعتبر بحق اشهرالسجناء وذلك لوفاته في السجن، بينما النبي يوسف الصديق خرج من السجن وحكم...
كيف تحمل الإمام الكاظم القيود وصبر على ظلمة السجن وظلم السجانين وكيف استغل وجوده في السجن لعبادة الله وهداية عباده وكيف تعامل مع سجانه فلم يهن ولم يضعف ولم يذل بل كان الانسان العزيز والقوي بالله وفي الله ، فعندماطلب منه أن يطلب شفاعة هارون الرشيد أرسل إليه قائلا: (كل يوم ينقضي من محنتي ينقضيمن ملكك. ونلتقي يوم القيامة أمام الله تعالى.. وليس سواء يوما تنتهي محنتهويبقى عند الله اجري، ويوم تمضي شهوته ويبقي عند الله وزره.
كان الامام (علية السلام) معارضا سياسيا ومصلحا وطالبحرية ومنشدا للحق فخافه اعداؤه :
يقول الإمام الخميني (ره) " فهل سُجن موسى بنجعفر لأنه يصلّي ويصوم ؟ هل كان يقول للناس لا تتفوهوابكلمة واحدة مهما صبّوا الظلم عليكم؟ أم أن الأمر غير ذلك!! أم أنهم رأوا فيه خطرايتهدد نفوذهم وحكومتهم ويعرّض وجودهم للزوال ".
عاصر الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) عدة خلفاء، ممن أتسم حكمهم بالاستبداد والفردية والتسلط، والظلم، وشدة الضغوطات الأمنية
 
 
سيرة مختصرة للإمام الحسن (ع)



رقم العدد : العدد التاسع عشر

التاريخ : 2011 / 01 / 14   ||   القرّاء : 3415

 

اسمه و نسبه : الحسن بن علي بن أبي طالب وهو رابع أهل الكساء الذي أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا أشهر ألقابه : المجتبى ، الزكي ، الناصح ، الولي ، السبط الأكبر ، سيد شباب أهل الجنة. كنيته : أبو محمد . ولادته : ليلة الثلاثاء ( 15 ) شهر رمضان المبارك سنة ( 2 ) أو ( 3 ) من الهجرة المباركة . محل ولادته : المدينة المنورة . مدة عمره : ( 47 ) أو ( 48 ) سنة أمضى ( 7 ) سنين و أشهرا منها مع جده الرسول ( صلَّى الله عليه و آله ) و ( 37 ) منها مع أبيه ، و بقي بعد أبيه ( 10 ) سنوات . مدة إمامته : ( 10 ) سنوات ، أي من يوم ( 21 ) شهر رمضان المبارك سنة (40 ) هجرية و حتى يوم ( 28 ) شهر صفر سنة ( 50 ) هجرية . بويع بالخلافة بعد استشهاد أبيه وبقي ستة أشهر ثم تخلى عنها إلى معاوية بالقهر والقوة .. شهادته : يوم الخميس ( 7 ) أو ( 28 ) شهر صفر سنة ( 50 ) هجرية . سبب شهادته : السم الذي سقي من قبل زوجته جعدة بنت الأشعث الكندي بأمر من معاوية بن أبي سفيان . مدفنه : البقيع في المدينة المنورة . ولما أراد الإمام الحسين عليه السلام دفنه عند جده رسول الله (ص) منعته بنو أمية وآخرون معهم ورشقوا جنازته بالسهام، فدفن في البقيع بالمدينة مع جدته فاطمة بنت أسد. - النص على إمامته - سليم بن قيس: شهدت وصية أمير المؤمنين (عليه السلام) حين أوصى إلى ابنه الحسن (عليه السلام) وأشهد على وصيته الحسين (عليه السلام) ومحمدا وجميع ولده ورؤساء شيعته وأهل بيته، ثم دفع إليه الكتاب والسلاح .

 
 
علماء قدوة



رقم العدد : العدد التاسع عشر

التاريخ : 2011 / 01 / 14   ||   القرّاء : 3247

 

هم علماء يمثلون مبادئ الدين على أكمل وجه، ويطبقونه في أخلاقهم ومواقفهم هم المتقون حقاً والأسوة الحسنة. كان للخليل بن أحمد الفراهيدي تلاميذ كثر، وألف العديد من الكتب فانتشر علمه في كل مكان، في حلقات الدرس، ومجالس الملوك والمنتديات وغيرها، وكان الأساتذة والطلاب يقولون في بحوثهم ومذكراتهم وأجوبتهم قال الخليل وذكر الخليل، وكانوا يعيشون ويكتسبون بعلمه، أما هو فقد تعلم وعلم لوجه الله والعلم، ولم يكتسب بعلمه ديناراً ولا درهماً، ولم يتقرب به لأمير أو وزير.. - وكان يحج سنة، ويغزو سنة، وكان إذا حج أدى الفريضة متنكراً، ورجع إلى خصه دون أن يشعر به أحد مكانه هذا، والناس في الحرمين وفي طريقهما وفي كل مكان يرددون أقواله، ويحتجون بآرائه.. وليس في هذا أية غرابة ما دام لم يطلب العلم للكسب والمال، ولا للشهرة والجاه. إن الذين يتنافسون على الظهور، ويتحدثون عن أنفسهم بمناسبة وغير مناسبة، ويندبون حظهم وحرمانهم من المناصب والأموال، ويشكون ويبكون من مضيعة العلماء في عصرهم، إن هؤلاء لم يطلبوا العلم لله والعلم، وإنما طلبوه للدنيا، وأهانوه وأنفسهم من أجلها، فلما لم يبلغوا منها ما يريدون شكوا، وبكوا.. ولو كانوا علماء حقاً لاستغنوا بنعمة العلم عن كل شيء، لأنها فوق كل شيء.. إن سيرة العلماء المخلصين تدلنا على أن العالم لا يغضب لشيء من أشياء الدنيا، ولا تذهب نفسه عليها حسرات، وإنما يتحسر ويتألم إذا مر عليه يوم لا يستفيد فيه علماً ولا يفيد. - قال الخليل: إذا رأيت من هو أعلم مني فذاك يوم استفادتي، وإذا رأيت من هو دوني علماً فذاك يوم إفادتي، وإذا رأيت مثلي فذاك يوم مذاكرتي، وإذا لم أر أحدا من

 
 
لمحات عن الحياة في عصر المهدي عليه السلام



التاريخ : 2010 / 08 / 03   ||   القرّاء : 4604

 

يستخرج كنوز الأرض ويقسمها على الناس: والأحاديث في ذلك كثيرة ، منها ما ورد عن النبي صلى الله عليه وآله قال: (تخرج له الأرض أفلاذ أكبادها(كنوزها ) ويحثو المال حثواً ولا يعده عداً ) . وهذا يدل على الرخاء الاقتصادي الذي لا سابقة له ، وعلى نفسية الإمام المهدي عليه السلام السخية ، المحبة للناس . وعن الإمام الباقر عليه السلام قال: ( إذا قائم أهل البيت قسم بالسوية ، وعدل في الرعية. فمن أطاعه فقد أطاع الله ، ومن عصاه فقد عصى الله ، ويستخرج التوراة وسائر كتب الله عز وجل من غار بأنطاكية ، ويحكم بين أهل التوراة بالتوراة ، وبين أهل الإنجيل بالإنجيل ، وبين أهل الزبور بالزبور ، وبين أهل القرآن بالقرآن . وتجمع إليه أموال

 
 
قصيدة للسيد حيدر الحلي يخاطب فيها الإمام المهدي(ع)



التاريخ : 2010 / 08 / 03   ||   القرّاء : 2878

 

مَاتَ التصبُّرُ في انتظارك أيُّهَا المُحيِـي الشَّريعَـة" "فَانهَض فَما أبقى التحمُّل غيـرَ أحشـاءٍ جَزُوعَـة " "قد مَزَّقت ثوبَ الأسى وشَكَـت لواصِلِهـا القطيعَـة" "فالسيف إنَّ بِهِ شفـاء قلـوبِ شِيعَتِـكَ الوَجيعَـة " "فَسواه منهم ليس يُنعش هـذه النفـس الصريعَـة " "طالَت حِبال عواتـق فمتـى تكـون بـه قطيعَـة " "كم ذا القعود ودينُكـم هُدمـت قواعـدُهُ الرَّفيعَـة " "تنعى الفروعُ أصولَـه وأصولُـهُ تنعـى فروعَـه"

 
 
من مناقب الزهراء عليها السلام وخصائصها



التاريخ : 2010 / 06 / 07   ||   القرّاء : 3722

 

من مناقب الزهراء عليها السلام وخصائصها 1 ـ عصمتها من الأرجاس : أخرج مسلم في الصحيح عن عائشة ، قالت : خرج النبي صلى الله عليه وآله وسلم غداةً وعليه مرط مرحّل من شعر أسود ، فجاء الحسن بن علي فأدخله ، ثم جاء الحسين فدخل معه ، ثم جاءت فاطمة فأدخلها ، ثم جاء عليّ فأدخله ، ثم قال : ( إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً) . وأخرج الترمذي وغيره عن أُم سلمة : أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم جلّل على الحسن والحسين وعلي وفاطمة كساء ، وقال : « اللهمّ أهل بيتي وحامتي اذهب عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً » . قالت أُمّ سلمة : وأنا معهم يا رسول الله؟ فقال : « إنّكِ على خير » . ولا ريب أن إذهاب الرجس عن أهل البيت الذين عنوا بالخطاب يوجب عصمتهم . 2 ـ فرض مودّتها : روي أنه لمّا نزل قوله تعالى :(قل لا أسألكم عليه أجراً إلاّ المودة في القربى )(سورة الشورى: 2| 23) . قيل : يا رسول الله ، من هم قرابتك الذين وجبت علينا مودّتهم ؟ قال صلى الله عليه وآله وسلم : « عليّ وفاطمة وابناهما » . 3 ـ المباهلة بها : أجمع المفسرون والمحدّثون وكتّاب السيرة أنّ فاطمة وبعلها وبنيها عليهم السلام كانوا المعنيين في قوله تعالى : ( فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم )

 
 
من مكارم اخلاق الامام الصادق (ع)



التاريخ : 2012 / 02 / 10   ||   القرّاء : 3380

 

جــوده وكرمــه :

1 - قال سعيد بن بيان : مرَّ بنا المفضل بن عمر - أنا وأخت لي - ونحن نتشاجر في ميراث فوقف علينا ساعة ثم قال لنا : تعالوا إلى المنزل ، فأتيناه فأصلح بيننا بأربعمائة درهم دفعها إلينا من عنده حتى إذا استوثق كل واحد منا صاحبه قال المفضل : أما إنها ليست من مالي ولكن أبا عبد اللـه الصادق أمرني إذا تنازع رجلان من أصحابنا أن أصلح وأفتد بها من ماله - فهذا مال أبي عبد اللـه - .

2 - وجاء إليه رجل وقال : لقد سمعت أنك تفعل في عين زياد - وكان ذلك اسم قرية له - شيئاً أحب أن أسمعه منك .

  فقال (ع) : “ نعم كنت آمر إذا أدركت الثمرة أن يثلم ( أي يشق ويهدم ) في حيطانها الثلم ليدخل الناس ويأكلوا . وكنت آمر أن يوضع بنيات يقعد على كل بنية عشرة ، كلما اكل عشرة جاء عشرة أخرى يلقي لكل منهم مدّ من رطب ، وكنت آمر لجيران الضيعة كلهم الشيخ والعجوز والمريض والصبي والمرأة ومن لا يقدر أن يجيء فيكال لكل إنسان مدّاً فإذا أوفيت القوام والوكلاء آجرتهم وأحمل الباقي إلى المدينة ففرقت في أهل البيوت والمستحقين على قدر استحقاقهم ، وحصل لي بعد ذلك أربعمائة دينار وكان غلتها أربعة آلاف دينار “.

  يعني ذلك أنه كان يصرف تسعة أعشار تلك الضيعة في الوجوه الخيرية بينما يجعل لنفسه عشراً واحداً منها فقط .

 
 
وفاة الزهراء صلوات اللّه‏ عليها



التاريخ : 2011 / 05 / 02   ||   القرّاء : 2919

 

اعلم انّ الاقوال في وفاتها عليها السلام اختلفت كثيرا ، والأظهر عندي انّ وفاتها في الثالث من شهر جُمادى الآخرة ، كما انّه مختار بعض العلماء ، ولي عليه شواهد لا يسع المقام ذكرها . 
فيكون بقاؤها بعد ابيها صلى ‏الله ‏عليه ‏و‏آله (95) يوما ، وان ورد في رواية معتبرة انّ مكثها بعد ابيها كان (75) يوما ، وله وجه وتأويل لا يسع المقام لذكره ، والأفضل العمل بكليهما ، وإقامة العزاء فيهما كما هو المعمول والمتداول . وعلى أي حال ، لم تبق عليها السلام بعد أبيها صلى‏الله‏عليه ‏و‏آله إلا أياما قليلة ، وكانت دائمة الحزن والبكاء ، وقد لقيت في تلك الأيام من المصائب والأذى والآلام ما اللّه‏ عالم به . 
والمتأمل في خطاب أمير المؤمنين عليه‏السلام مع النبي صلى‏الله‏عليه‏و‏آله بعد دفنها يعرف عظم ما جرى عليها ، ومن هذا الخطاب قوله عليه‏ السلام : « وستنبئك ابنتك بتظافر أمتك على هضمها ، فأحفها السؤال واستخبرها الحال ، فكم من غليل معتلج بصدرها لم تجد الى بثّه سبيلاً ، وستقول ويحكُمُ اللّه‏ وهو خير الحاكمين »( الكافي 1:381 .) .

 
 
الأئمة عليهم السلام ودورهم في حفظ السنة النبوية



رقم العدد : العدد التاسع عشر

التاريخ : 2011 / 01 / 14   ||   القرّاء : 3465

 

تمهيد : بعد أن ثبت أن القرآن الكريم قد جُمع وكُتب على عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) كما روى ذلك عدّة من المسلمين منهم : ابن أبي شيبة وأحمد بن حنبل والترمذي والنسائي وابن حبّان والحاكم والبيهقي والضياء المقدسي عن ابن عباس ، وروى ذلك الطبراني وابن عساكر عن الشعبي ، كما رواه قتادة عن أنس بن مالك ، وأخرج ذلك النسائي بسند صحيح عن عبد الله بن عمر(1) . وهناك عدّة أدلّة أخرى ذُكرت لذلك تُورث القطع بأنَّ القرآن قد جمع في زمن رسول الله (صلى الله عليه وآله) بحيث أطلق عليه اسم الكتاب كما ورد ذلك عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) في حديث الثقلين المتواتر بين الفريقين « . . . إني تاركٌ فيكم الثقلين ; كتاب الله وعترتي . . . » . والكتاب لا يطلق إلاّ على ما كان محفوظاً بين الدفتين ، ويكفيك التحدّي الذي كان في زمان الرسول (صلى الله عليه وآله)من قبل القرآن نفسه في الإتيان بمثله ، ولا يصح التّحدي إلاّ أن يكون القرآن مجموعاً متميّزاً في زمانه (صلى الله عليه وآله) قال تعالى : ( قلْ لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا ) أقول : بعد أن ثبت أن القرآن قد جمع في زمن الرسول (صلى الله عليه وآله) لم يبق من الشريعة مما يستوجب الحفظ والاهتمام به إلاّ السنّة النبوية الشريفة ، لأن الاكتفاء بالقرآن لا يمكّننا من أن نستنبط حكماً واحداً بكل ماله من شرائط وموانع ، حيث إن أحكام القرآن لم يرد أكثرها لبيان جميع خصوصيات ما يتصل بالحكم ، وإنما هي واردة في بيان أصل التشريع كآية : ( وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة . . . ) وآية : ( . . .ولله على الناس حجُّ البيت من استطاع إليه سبيلا . . . ) وآية : ( . . .كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم . . .) وآية :( واعلموا أن ما غنمتم من شيء فان لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل . . .) وآية : ( إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها . . . ) ; كل هذه الآيات الواردة في أهم أحكام الشرع من صلاة وصيام وحج وخمس وزكاة لا يمكن ان نستفيد منها حكماً محدوداً إذا تجرّدنا عن تحديدات السنّة لمفاهيمها وأجزائها وشرائطها وموانعها لهذا نرى انه لا يمكن أن يفهم معنى للإسلام بدون السنّة الشريفة ، لذا كان لحفظها الأثر الكبير في حفظ الإسلام تحديد السنّة السنّة في اللغة : الطريقة المسلوكة أو الطريقة المعتادة سواء كانت حسنة أم سيئة وفي اصطلاح الفقهاء : تطلق السنّة على ما يقابل البدعة . ويراد بها كل حكم يستند إلى أصول الشريعة في مقابل البدعة ، فإنها تطلق على ما خالف أصول الشريعة . وقد تطلق السنّة على المستحب والنافلة في العبادات من باب إطلاق العام على الخاص، كما تطلق على ما واظب على فعله النبي(صلى الله عليه وآله) مع عدم تركه بلا عذر وتُطلق السنّة عند الاصوليين :ـ بالاتفاق ـ على ما صدر عن النبي (صلى الله عليه وآله)من قول أو فعل أو تقرير غير ما اختصّ به (صلى الله عليه وآله) . ويدور كلامنا في هذا المقال حول دور الأئمة الاثني عشر (عليهم السلام) في حفظ السنّة بمفهومها عند الأصوليين حجّية السنّة النبوية من نافلة القول التأكيد على حجيّة السنة النبوية والتماس دليل لها ، لأنها ضرورة دينية أجمع عليها المسلمون ونطق بها القرآن الكريم بقوله : ( . . .أطيعوا الله وأطيعوا الرسول . . . )(1) ( . . .وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا . . . )(2)(وما ينطق عن الهوى . إن هو إلاّ وحيٌ يوحى )(3) وقد تقدم القول منّا بأنه لا يكاد يفهم معنى للإسلام بدون السنة النبوية . ثم إن العصمة الثابتة للنبي (صلى الله عليه وآله) تقتضي أن تكون أقواله وأفعاله وتقريراته من قبيل التشريع أو موافقة للشريعة اتجاهان مختلفان حول السنّة النبوية أقول : هناك اتجاهان متفاوتان بالنسبة إلى السنّة النبوية حدثا في زمن الرسول (صلى الله عليه وآله) وبعد وفاته الإتجاه الأول : ينحو لعدم الاهتمام بحفط وكتابة السنة النبوية وحتى يمنع من نشرها ، خشية أن تختلط مع القرآن الكريم ; وقد أدى هذا الاتجاه إلى صدور النهي عن كتابة الحديث(1) مثل ما حدّث به عبدا لله بن عمر حيث قال : « كنت أكتب كل شيء أسمعه من رسول الله (صلى الله عليه وآله) أريد حفظه ، فنهتني قريش ، فقالوا إنك تكتب كل شيء تسمعه من رسول الله (صلى الله عليه وآله)

 
 
نظرات في الإمام الثاني عشر



التاريخ : 2010 / 08 / 03   ||   القرّاء : 3058

 

قالت الشيعة بلزوم الإمامة بعد إنهاء أمد النبوة وأن الإمام هو الوارث الشرعي لمقامات الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ، وقالت باشتراط العصمة في إمامة الإمام كما تشترط في رسالة الرسول على حدّ سواء، واشترطت كذلك في الإمام أن يكون أعلم الأمة بحقائق الدين ودقائق الشريعة، وقالت بأن علمه هذا يجب أن يكون عن طريق آخر غير طريقي الاجتهاد والتقليد، ذلك أن المجتهد لا تجب إطاعة قوله على المجتهديــن الآخـرين ولا على من قلّدهم من سائر أفراد الأمة، والمقلــد أحرى بعدم نفوذ الرأي وبعدم وجوب الإطاعة، أما الامام فهو واجب الإطاعة على كل فرد من المسلمين، نافذ القول في آحادهم

 
 
قصة قصيدة الله يا حامي الشريعة



التاريخ : 2010 / 08 / 03   ||   القرّاء : 4152

 

كان من عادة السيد حيدر الحلي نظم قصيدة في رثاء الإمام الحسين عليه السلام في كل سنة ونشرها أمام قبره الشريف في يوم عاشوراء، وعندما نظم قصيدته العينيّة (التي يستنهض بها الإمام الحجة عليه السلام سرّاً بينه وبين المولى (جل وعلا) إذ لم يطلع عليها أحد، ذهب إلى كربلاء في يوم عاشوراء لينشر قصيدته الجديدة عند الإمام الحسين عليه السلام ، وفي الطريق رافقه سيد إعرابي وقال له بعد السلام: يا سيد حيدر إنشدني قصيدتك العينيّة، فأنشده قصيدة عينيّة سابقة له، فقال: لا أريد هذه، أريد قصيدتك التي أنت ذاهب من أجلها، فقرأها له، فأخذ الاعرابي بالبكاء وقال: يا سيد حيدر، كفى، كفى، واللهِ إن الأمر ليس بيدي، واختفى

 
 
سيرة مختصرة للسيدة الزهراء (ع)



التاريخ : 2010 / 06 / 07   ||   القرّاء : 3221

 

سيرة مختصرة للسيدة الزهراء (ع) اسمها و نسبها: فاطمة بنت محمد (ص) بن عبد الله بن عبد المطلب… أمها: خديجة بنت خويلد (رض). الإسم و الألقاب و الكُني إسمها الكريم فاطمة و يذكر أنّ لها ألقاب و صفات عديدة مثل الزهراء، الصديقة، الطاهرة، المباركة، البتول، الراضية، المرضيّة. أمّا فاطمة فهي في اللغة تعني المفطومة و سبب هذه التسمية إستناداً إلي الأحاديث النبوية الشريفة أن محبّي فاطمة (عليها السلام) و أتباعها تُمنع عنهم النار لأجلها. الزهراء تعني المتلألئة و في رواية عن الإمام الصادق (عليه السلام): "إذا قامت (الزهراء (عليها السلام)) في محرابها زهر نورها لأهل السماء كما يزهر نور الكواكب لأهل الأرض." الصديقة تعني الشخص الذي لا يصدر منه سوي الصدق و المباركة هي التي تفيض علي الجميع الخير و البركة. والبتول تعني المنزّهة عن الأرجاس و الراضية تعني الراضية بقضاء الله و قدره و المرضيّة هي المتمتّعة بالرضا الإلهيّ. أما كناها فهي أمّ الحسين و أمّ الحسن، و أمّ الأئمة و أمّ أبيها، حيث كان النبى (صلّي الله عليه وآله وسلّم) يمدح إبنته بهذا الوصف. و هذا (أمّ أبيها) يعني انّها بمثابة أمّ الرسول (صلّي الله عليه وآله وسلّم). و يشهد التأريخ علي أنّ فاطمة (عليها السلام) عندما كانت في بيت أبيها و حتّي بعد وفاة أمّها کانت داعمة له و عطوفة عليه؛ تحمل هموم رسول الله (صلّي الله عليه وآله وسلّم) و کانت مصدراً يبثّ السكينة و الطمأنينة له و لم تكن تكلُّ من هذا الأمر سواء في مداواة و تضميد جروح الرسول (صلّي الله عليه وآله وسلّم) في حروبه أو في جميع المواقف الأخري في حياته الشريفة. تاريخ ولادتها: ولدت الزهراء (س) في 20 جمادي الآخرة في السنة الخامسة للبعثة النبوية المباركة على المشهور عند الشيعة، وقيل غير ذلك. محل ولادتها: مكة المكرمة.

 
 
قصيدة للشاعر محمد إقبال اللاهوري في مدح الزهراء(ع)



التاريخ : 2010 / 06 / 07   ||   القرّاء : 5935

 

قصيدة للشاعر محمد إقبال اللاهوري في مدح الزهراء(ع) المجد يشرق من ثلاث مطالع في مــهد فاطمة فما اعلاها هي بنت من؟ هي زوج من؟ هي ام من؟ من ذا يداني في الفخار اباها هي ومضة من نور عين المصطفى هادي الشعوب اذا تروم هداها هو رحمة للعالمين وكعبة الآ مال في الدنيا وفي آخراها من ايقظ الفطر النيام بروحه وكأنه بعد البلى احياها وأعاد تاريخ الحياة جديدة مثل العرائس من جديد حلاها ولزوج فاطمة بسورة(هل أتى) تاج يفوق الشمس عند ضحاها أسد بحصن الله يرمي المشكلات بصقيل يمحو سطور دجاها ايوانه كوخ وكنز ثرائه

 
 

[«« البداية] « السابق | 1 | 2 | -3- | 4 | 5 | 6 | التالي » [النهاية »»]

عدد الصفحات : 6 - انت في الصفحة رقم : 3 .

 

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 لماذا ندعو فلا يستجاب لنا؟

  قِيمة وثواب الأعمال في شَّهر رمضان المبارك

 علاقة القرآن بشهر رمضان

 حسن الاستفادة من الشّهر الكريم

 تجارة رابحة وميدانٌ للدعاء والتوبة

 الضِّيافة الرَّبانيَّة

  من ألطاف الصيام وبركاته واهدافه

 وجود الإمام المهدي عليه السلام

 ما هي فلسفة بقاء الإمام المهدي عليه السلام هذا العمر الطويل؟

 المهديُ المُنتَظَر عليه السلام

 

مواضيع عشوائية :



 شهر رمضان في كلام القائد

 اعلان ولاية الامام علي(ع) يوم الغدير

 الإنفعالات النفسية عند المراهق

 آيات نزلت في علي (ع)

  هيئة علماء بيروت تشيد بخطاب السيد نصر الله

 من فضائل شهر الله شهر رمضان المبارك

  العلاقة مع الإخوان "1"

 الإسلام والغرب‏

  وقفات تفسيرية مع آيات الصوم

 الحســد

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 776

  • التصفحات : 2708062

  • التاريخ : 19/08/2018 - 18:51

 

إعلان :


 
 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net