هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (5)
---> بيانات (87)
---> عاشوراء (117)
---> شهر رمضان (121)
---> الامام علي عليه (48)
---> علماء (24)
---> نشاطات (7)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (15)
---> مقالات (202)
---> قرانيات (75)
---> أسرة (20)
---> فكر (127)
---> مفاهيم (205)
---> سيرة (83)
---> من التاريخ (30)
---> مقابلات (1)
---> استراحة المجلة (4)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)
---> العدد الواحد والثلاثون (9)
---> العدد الثاني والثلاثون (11)
---> العدد الثالث والثلاثون (11)
---> العد الرابع والثلاثون (10)
---> العدد الخامس والثلاثون (11)
---> العدد السادس والثلاثون (10)
---> العدد السابع والثلاثون 37 (10)
---> العدد الثامن والثلاثون (8)
---> العدد التاسع والثلاثون (10)
---> العدد الأربعون (11)
---> العدد الواحد والاربعون (10)
---> العدد الثاني والاربعون (10)

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 شهر الدعاء والتضرع الى الله

 ليلة القدر... لَيْلَةٍ مُبارَكَةٍ

 شَهْرَ اللّهِ وعطاءاته

  من فضائل الصيام وخصائصه العظيمة

 الصوم لي وأنا أجزي به

 لكل شيء ربيع وربيع القرآن شهر رمضان

  المسارعة الى اقتناص الفرص

 من وظائف وامنيات المنتظرين للامام المهدي (عج)

 الدعاء لإمام الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف

 شعبان شهر حَفَفهُ  الله بِالرَّحْمَةِ وَالرِّضْوانِ

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

مواضيع عشوائية :



 وسائل الغزاة وحيلهم

 هيئة علماء بيروت تنعى السيد الحكيم

 رسول الله صلى الله عليه وآله العبد المتواضع

 الجهل وآثاره في السلوك العملي

 مختارات من أجمل الشعر في مدح الرسول الاكرم (ص)

 الكلمة الطيبة صدقة وحسنة

  كتاب تشريح الفكر السلفي المتطرف

  سيّد الشهداء أبو عبد الله الحسين بن علي عليهما السّلام

 بشرى لشيعة علي(ع)

  بشراكم

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 2

  • الأقسام الفرعية : 17

  • عدد المواضيع : 1171

  • التصفحات : 7091846

  • التاريخ : 19/04/2024 - 00:43

 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .

        • القسم الفرعي : شهر رمضان .

              • الموضوع : من صفات القرآن : هدى وبينات .

من صفات القرآن : هدى وبينات

 من صفات القرآن : هدى وبينات

قوله تعالى: هُدىً لِلنَّاسِ وَ بَيِّناتٍ مِنَ الْهُدى‏ وَ الْفُرْقانِ

أشارت الآية إلى ثلاثة أوصاف للقرآن الكريم كأهداف رئيسية لإنزاله: هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان ؛ أما توضیح ذلك فكما يلي

«هُدىً لِلنَّاسِ» هي أولى المراحل لهدي القرآن، حيث الناس يعم كل الناس

الهداية: هي الدلالة بلطف، والهدية: الإعطاء، ففي الإعطاء والبذل تسمى هدية، وفي الدلالة هداية، وقد ذكرت هذه المادة بجميع مشتقاتها في القرآن الكريم في ما يزيد على ثلاثمائة مورد، وفي جميع استعمالاتها مقرونة بالشرف والتعظيم، إلا في مثل قوله تعالى: فَاهْدُوهُمْ إِلى‏ صِراطِ الْجَحِيمِ‏ [الصافات- 23]، وقوله تعالى: وَ هَدَيْناهُ النَّجْدَيْنِ‏ [البلد- 10]. و يمكن الاستعمال بداعي التهكم لا الحقيقة.

و المعروف بين الأدباء أنّ الهداية إن تعدت إلى المفعول الثاني بنفسها كانت بمعنى الإيصال إلى المطلوب، و إن تعدت (باللام أو إلى) كانت بمعنى إراءة الطريق، وهذا من إحدى القرائن التي يجدها المتتبع في الكلمات.

والهداية: إن كانت بمعنى الإيصال إلى المطلوب بالنسبة إلى اللّه عز وجل فهو غير متناه. لأنّ المطلوب لا حد له بوجه من الوجوه. نعم استعداد من يهدى له مراتب متناهية، لفرض إمكانه.

وإن كانت بمعنى إراءة الطريق فهي كثيرة، وللمجاهدات والرياضات الشرعية دخل كثير في الهدايتين، قال تعالى: وَالَّذِينَ جاهَدُوا فِينا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنا [العنكبوت- 69].

يعتبر وصف الهداية من أوصاف الله تعالى الفعلية وهو عز وجل مستقل وتام في الوصف المذكور: وكفى بربك هاديا ونصيرا. الفرقان: ۳۱ واستنادا إلى التوحيد في الهداية، فإنه سبحانه کافي في الهداية ولا حاجة بعدئذ لغيره: (ومن يهد الله فما له من مضل) الزمر: 37

وأما إسناد الهداية لغير الله تعالى فيكون ذلك الغير مظهر من مظاهر هداية الحق تعالى، كما أن هذا الوصف «أي الهداية» مستخدم للقرآن الكريم كذلك - کا ورد في الآية المفسرة - وهو وصف للكعبة المشرفة أيضا لقوله تعالى: إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركة وهدى للعالمين" آل عمران: 96. فالكعبة كما نعلم ليست كتابا لتقوم بهداية الناس لفظا، بل هي قبلة المسلمين ومطاف الزائرين ومعجزة الإسلام الخالدة: (ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم) الحج: ۲۵ ولذلك فهي مظهر من مظاهر الهداية الإلهية والمثل الأعلى للشعائر العملية الخاصة بالله سبحانه، وهي البيت العتيق الطاهر الذي علم الحرية وهدى إلى التزكية .

وهذا القرآن الذي هو هدى للناس البقرة: 2 قد وصف كذلك بانه هدى للمتقين ، لأنه هو الهادي للمتقين بالفعل، والمتقون الذين يؤتون التقوى هم وحدهم الذين ينتفعون بهذا الكتاب السماوي، وهذا يشبه ما وصف به النبي الكريم ، من أنه للعالمين نذيرا"الفرقان 1 لكنه وصف كذلك بأنه المنذر للذي يخشى القيامة هو وحده دون غيره وهو المتقي في قوله تعالى إنما أنت منذر من يخشاها النازعات:45

والمعنى: إنّ القرآن أنزل في شهر رمضان لهداية الناس إلى الصراط المستقيم بحسب اختيارهم، ولا معنى للهداية الجبرية و إن كانت مقدورة للّه تعالى، قال عز و جل: أَنْ لَوْ يَشاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعاً [الرعد- 31]. و لكن عنايته الأزلية اقتضت أن تكون اختيارية لأنّ الكمال في الهداية بالاختيار.

 

«وَ بَيِّناتٍ مِنَ الْهُدى

ثم‏ «وَ بَيِّناتٍ مِنَ الْهُدى‏» لمن اهتدى حيث الهدى درجات تتدرج الى أهدى فأهدى: «الَّذِينَ اهْتَدَوْا زادَهُمْ هُدىً وَآتاهُمْ تَقْواهُمْ».

لقد أدرك البعض وجود المبدأ والمعاد وحاجة البشر- إلى الأنبياء والرسل وأن الوحي هو السبيل الوحيد لإصلاح المجتمعات الإنسانية، وأدركوا كل ذلك بطريق البرهان العقلي وأصبحت معارف القرآن الكريم واضحة بالنسبة لهذه الفئة، وأضحت آياته لهذه المرة النادرة كبينة وشاهد، وأمسى الدليل العقلي مؤيد برهانهم النقلي. وأما الذين لا تبدو عليهم أية بوادر للابتكار والاستدلال فإن القران بمجمله يعتبر هاديا لهم.

 

والفرقان

بينات من «الفرقان» لمن اتقى بعد ما اهتدى: «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقاناً» (8: 29) و هي هداية على ضوء القرآن‏

‏ البينات جمع البينة، و هي الدلالة الواضحة الكافية عقلا لإتمام الحجة، قال تعالى: لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيحْيى‏ مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ [الأنفال- 42].

والفرقان: ما يفرق بين الحق و الباطل، و هو كثير مثل الكتب السماوية، قال تعالى: وَإِذْ آتَيْنا مُوسَى الْكِتابَ وَالْفُرْقانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ‏ [البقرة- 53].

فالقرآن الكريم هو الفارق بين الحق والباطل لاشتماله على المعارف الإلهية والأحكام العملية ، كما أنه المعيار الأصيل للتمييز بين الحق والباطل.  

وإذا وضعنا عنوان الهداية في مقابل الفرقان، فإن الهداية ستكتسب معناها الخاص بها؛ لأن التفصيل يحول دون الاشتراك في  المعنى، وإذا ذكرت بشكل مطلق فهي الهداية العامة التي يعد التمييز والتفريق  بين الحق والباطل أحد تطبيقاتها. وذكرت الهداية في الآية الشريفة مرتين، مرة بشكل مطلق، حيث لم يرد أن تقابل الفرقان، والمقصود من الهداية هنا هو المعنى العام الذي أشرنا إليه. أما المرة الأخرى فقد ذكرت في مقابل الفرقان وكان المقصود بها هي الهداية المختصة.

 

واطلق الفرقان على الزمان الذي يغلب فيه الحق على الباطل، قال تعالى: وَما أَنْزَلْنا عَلى‏ عَبْدِنا يَوْمَ الْفُرْقانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعانِ‏ [الأنفال- 41].

والمكان الذي يقضى فيه بالحق و يعمل فيه.

والمعاجز الصادرة من الأنبياء فرقان، كما أنّ السنة المقدسة فرقان، والعقل الداعي إلى عبادة الرحمن واكتساب الجنان فرقان، والعالم الذي يعمل بعلمه فرقان. وكلّ ما يضاف إليه تعالى فرقان مقابل ما يضاف إلى الشيطان.

والقرآن أجلى تلك المظاهر بل هي منطوية في القرآن فهو قرآن بوجوده الجمعي، وفرقان بوجوده التفصيلي. وفي الحديث: «إنّ الفرقان المحكم الواجب العمل، و القرآن جملة الكتاب» وهو من بيان بعض المراتب، و إلا فالقرآن بجميع آياته فرقان.

فالخاصة المستكملون في ناحيتي العلم و العمل، المستعدون للاقتباس من أنوار الهداية الإلهية والركون إلى فرقان الحق فالقرآن بينات وشواهد من الهدى والفرقان في حقهم فهو يهديهم إليه ويميز لهم الحق ويبين لهم كيف يميز، قال تعالى: «يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَ يَهْدِيهِمْ إِلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ:» المائدة- 16.

ومن هنا يظهر وجه التقابل بين الهدى والبينات من الهدى، وهو التقابل بين العام والخاص فالهدى لبعض والبينات من الهدى لبعض آخر.

 

 

وقد ذكر بعض المفسرين أن تكرار الهداية هو لأغراض عديدة، منها:

 التأكيد والمبالغة .

_المراد من الهداية الأولى هو أصول الدين ومن الثانية فروعه .

_ الهداية الأولى تشير إلى الصراط والطريق أما الثانية فإلى الهدف.

 وهناك وجوه أخرى قيلت ، لكن معظمها لا شاهد له ولا دليل عليه .

 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2023/04/04   ||   القرّاء : 692


 
 

 

 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net