هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (3)
---> بيانات (62)
---> عاشوراء (59)
---> شهر رمضان (75)
---> الامام علي عليه (39)
---> علماء (12)
---> نشاطات (5)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (13)
---> مقالات (112)
---> قرانيات (54)
---> أسرة (20)
---> فكر (91)
---> مفاهيم (114)
---> سيرة (67)
---> من التاريخ (16)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (1)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .

        • القسم الفرعي : سيرة .

              • الموضوع : مختارات من أجمل الشعر في مدح الرسول الاكرم (ص) .

مختارات من أجمل الشعر في مدح الرسول الاكرم (ص)

 (قال كعب بن زهير مادحا الرسول العربي محمد صلّى اللّه عليه و سلّم

 كل ابن انثى و إن طالت سلامته             يوما على آلة حد باء محمول‏

             أنبئت أن رسول اللّه أوعدني             و العفو عند رسول اللّه مأمول‏

             مهلا هداك الذي أعطاك نافلة ال             قرآن فيها مواعيظ و تفصيل‏

             لا تأخذنّي بأقوال الوشاة و لم             أذنب و لو كثرت عني الأوقايل‏

             لقد أقوم مقاما لو يقوم به             أرى و اسمع ما لو يسمع الفيل‏

             لظلّ يرعد إلّا أن يكون له             من الرسول بإذن اللّه تنويل‏

             حتى وضعت يميني لا أنازعه             في كف ذي نقمات قيله القيل‏

             لذاك أهيب عندي اذ أكلّمه             و قيل إنك مسبور و مسئول‏

             من ضيغم من ضراء الأسد مخدره             ببطن عثر غيل دونه غيل‏

             يغدو فيلحم ضرغامين عيشهما             لحم من القوم معفور خراذيل‏

             اذا يساور قرنا لا يحلّ له             أن يترك القرن إلا و هو مفلول‏

             منه تظلّ حمير الوحشي ضامزة             و لا تمشى بواديه الأراجيل‏

             و لا يزال بواديه أخو ثقة             مطرّح البز و الدرسان مأكول‏

إن الرسول لسيف يستضاء به             مهند من سيوف اللّه مسلول‏

             في عصبة من قريش قال قائلهم             ببطن مكّة لما أسلموا زولوا

             زالوا فما زال انكاس و لا كشف             عند اللقاء و لا ميل معازيل‏

             شمّ العرانين أبطال لبوسهم             من نسج داود في الهيجا سرابيل‏

             بيض سوابغ قد شكّت لها حلق             كأنها حلق القفعاء مجدول‏

             يمشون مشي الجمال الزهر يعصمهم             ضرب اذا عرّد السود التنابيل‏

             لا يفرحون اذا نالت رماحهم             قوما و ليسو مجازيعا إذا نيلوا

             لا يقع الطّعن إلا في نحورهم             ما إن لهم عن حياض الموت تهليل‏

 

البردة (مختارات من الابيات)

 (شرف الدين محمد البوصيري)

                محمّد سيّد الكونين و الثّقلين             و الفريقين من عرب و من عجم‏

             هو الحبيب الذي ترجى شفاعته             لكلّ هول من الأهوال مقتحم‏

             دعا إلى اللّه فالمستمسكون به             مستمسكون بحبل غير منفصم‏

             فاق النّبيين في خلق و في خلق             و لم يدانوه في علم و لا كرم‏

             و كلّهم من رسول اللّه ملتمس             غرفا من البحر أو رشفا من الدّيم‏

             و واقفون لديه عند حذّهم             من نقطة العلم أو من شكلة الحكم‏

             فهو الذي ثمّ معناه و صورته             ثمّ اصطفاه حبيبا بارى‏ء النّسم‏

             منزّه عن شريك في محاسنه             فجوهر الحسن فيه غير منقسم‏

             دع ما ادّعته النصارى في نبيّهم             و احكم بما شئت مدحا فيه و اجتكم‏

             و انسب إلى ذاته ما شئت من شرف             و انسب إلى قدره ما شئت من عظم‏

         فإنّ فضل رسول اللّه ليس له                       حد فيعرب عنه ناطق بفم‏

             لو ناسبت قدره آياته عظما                        أحيا اسمه حين يدعى دارس الرّمم‏

             لم يمتحنّا بما تعيا العقول به                     حرصا علينا فلم نرتب و لم نهم‏

             أعيا الورى فهم معناه فليس يرى                  في القرب و البعد فيه غير منفحم‏

             كالشّمس تظهر للعينين من بعد                   صغيرة و تكلّ الطّرف من أمم‏

             و كيف يدرك في الدنيا حقيقته                     قوم نيام تسلّوا عنه بالحلم‏

             فمبلغ العلم فيه أنه بشر                          و أنه خير خلق اللّه كلّهم‏

             و كلّ آي أتى الرّسل الكرام بها                    فإنما اتّصلت من نوره بهم‏

             فإنه شمس فضل هم كواكبها                  يظهرن أنوارها للناس في الظّلم‏

             أكرم بخلق نبيّ زانه خلق             بالحسن مشتمل بالبشر متّسم‏

             كالزّهر في ترف و البدر في شرف             و البحر في كرم و الدّهر في همم‏

             كأنه و هو فرد من جلالته                    في عسكر حين تلقاه و في حشم‏

             كأنّما اللّؤلؤ المكنون في صدف             من معدني منطق منه و مبتسم‏

             لا طيب يعدل تربا ضمّ أعظمه               طوبى لمنتشق منه و ملتثم‏

             أبان مولده عن طيب عنصره                  يا طيب مبتدا منه و مختتم‏

         حتى غدا عن طريق الوحي منهزم             من الشياطين يقفو إثر منهزم‏

             كأنّهم هربا أبطال أبرهة             أو عسكر بالحصى من راحتيه رمي‏

             نبذا به بعد تسبيح ببطنهما             نبذ المسبّح من أحشاء ملتقم‏

             جاءت لدعوته الأشجار ساجدة             تمشي إليه على ساق بلا قدم‏

             كأنّما سطرت سطرا لما كتبت               فروعها من بديع الخطّ، في اللّقم‏

             مثل الغمامة أنّى سار سائرة                    تقيه حرّ و طيس الهجير حمي‏

             أقسمت بالقمر المنشقّ إنّ له                   من قلبه نسبة مبرورة القسم‏

             و ما حوى الغار من خير و من كرم             وكلّ طرف من الكفّار عنه عمي‏

             فالصّدق في الغار و الصّديق لم يرما             و هم يقولون ما بالغار من أرم‏

             ظنّوا الحمام و ظنّوا العنكبوت على             خير البريّة لم تنسج و لم تحم‏

             وقاية اللّه أغنت عن مضاعفة             من الدّروع و عن عال من الأطم‏

             ما سامني الدّهر ضيما و استجرت به             إلّا و نلت جوارا منه لم يضم‏

             و لا التمست غنى الدّارين من يده             إلّا استلمت النّدى من خير مستلم‏

             لا تنكر الوحي من رؤياه إنّ له             قلبا إذا نامت العينان لم ينم‏

             و ذاك حين بلوغ من نبوّته             فليس ينكر فيه حال محتلم‏

             تبارك اللّه ما وحي بمكتسب             و لا نبي على غيب بمتّهم‏

             كم أبرأت و صبا باللّمس راحته             و أطلقت أربا من ربقه اللّمم‏

             و أحيت السّنة الشّهباء دعوته             حتى حكت غرّة في الأعصر الدّهم‏

             بعارض جاد أو خلت البطاح بها             سيبا من اليمّ أو سيلا من العرم‏

             دعني و وصفي آيات له ظهرت             ظهور نار القرى ليلا على علم‏

             فالدّرّ يزداد حسنا و هو منتظم             و ليس ينقص قدرا غير منتظم‏

             فما تطاول آمال المديح إلى             ما فيه من كرم الأخلاق و الشيم‏

             يا خير من يمّم العافون ساحته             سعيا و فوق متون الأينق الرّسم‏

             و من هو الآية الكبرى لمعتبر             و من هو النّعمة العظمى لمغتنم‏

             سريت من حرم ليلا إلى حرم             كما سرى البدر في داج من الظّلم‏

             و بتّ ترقى إلى أن نلت منزلة             من قاب قوسين لم تدرك و لم ترم‏

             و قدّمتك جميع الأنبياء بها             و الرّسل تقديم مخدوم على خدم‏

             و أنت تخترق السّبع الطّباق بهم             في موكب كنت فيه صاحب العلم‏

             حتى إذا لم تدع شأوا لمستبق             من الدّنوّ و لا عرقى لمستنم‏

             خفضت كلّ مقام بالإضافة إذ             نوديت بالرّفع مثل المفرد العلم‏

             كيما تفوز بوصل أيّ مستتر             عن العيون و سرّ أيّ مكتثم‏

             فحزت كلّ فخار غير مشترك             وجزت كلّ مقام غير مزدحم‏

             و جلّ مقدار ما ولّيت من رتب             و عزّ إدراك ما أوليت من نعم‏

             بشرى لنا معشر الإسلام إنّ لنا             من العناية ركنا غير منهدم‏

             لما دعا اللّه داعينا لطاعته             بأكرم الرّسل كنّا أكرم الأمم‏

                        مختارات من أجمل الشعر في مدح الرسول ،ص:25

         راعت قلوب العدا أنباء بعثته             كنبأة أجفلت غفلا من الغنم‏

             ما زال يلقاهم في كلّ معترك             حتى حكوا بالقنا لحما على وضم‏

             ودّوا الفرار فكادوا يغبطون به             أشلاء شالت مع العقبان و الرّخم‏

             تمضي الليالي و لا يدرون عدّتها             ما لم تكن من ليالي الأشهر الحرم‏

             كأنّما الدّين ضيف حلّ ساحتهم             بكلّ قرم إلى لحم العدى قرم‏

             يجرّ بحر خميس فوق سابحة             يرمي بموج من الأبطال ملتطم‏

             من كلّ منتدب للّه محتسب             يسطو بمستأصل للكفر مصطلم‏

             حتّى غدت ملّة الإسلام و هي بهم             من بعد غربتها موصولة الرّحم‏

             مكفولة أبدا منهم بخير أب             و خير بعل فلم تيتم و لم تئم‏

             هم الجبال فسل عنهم مصادمهم             ماذا رأى منهم في كلّ مصطدم‏

             و سل حنينا و سل بدرا و سل أحدا             فصول حتف لهم أدهى من الوخم‏

             المصدري البيض حمرا بعد ما وردت             من العدا كلّ مسودّ من اللّمم‏

             و الكاتبين بسمر الخطّ ما تركت             أقلامهم حرف جسم غير منعجم‏

             شاكي السلاح لهم سيما تميّزهم             و الورد يمتاز بالسّيما عن السّلم‏

             تهدي إليك رياح النّصر نشرهم             فتحسب الزّهر في الأكمام كلّ كمي‏

             كأنّهم في ظهور الخيل نبت ربا             من شدّة الحزم لا من شدّة الحزم‏

             طارت قلوب العدى من بأسهم فرقا             فما تفرّق بين البهم و البهم‏

             و من تكن برسول اللّه نصرته             إن تلقه الأسد في آجامها تجم‏

             أحلّ أمّته في حرز ملّته             كاللّيث حلّ مع الأشبال في أجم‏

             كم جدّلت كلمات اللّه من جدل             فيه و كم خصم البرهان من خصم‏

             كفاك بالعلم في الأميّ معجزة             في الجاهلية و التأديب في اليتم‏

             خدمته بمديح أستقيل به             ذنوب عمر مضى في الشّعر و الخدم‏

             اذ قلّداني ما تخشى عواقبه             كأنني بهما هدي من النّعم‏

             أطعت غيّ الصّبا في الحالتين و ما     حصلت إلّا على الآثام و النّدم‏

             فيا خسارة نفس في تجارتها             لم تشتر الدّين بالدّنيا و لم تسم‏

         و من يبع آجلا منه بعاجله             يبن له الغبن في بيع و في سلم‏

             إن آت ذنبا فما عهدي بمنتقض             من النبيّ و لا حبلي بمنصرم‏

             فإنّ لي ذمة منه بتسميتي                  محمدا و هو أوفى الخلق بالذّمم‏

             إن لم يكن في معادي آخذا بيدي             فضلا و إلّا فقل يا زلّة القدم‏

             حاشاه أن يحرّم الرّاجي مكارمه               أو يرجع الجار منه غير محترم‏

             و منذ ألزمت أفكاري مدائحه                 وجدته لخلاصي خير ملتزم‏

             و لن يفوت الغنى منه يدا تربت             إنّ الحيا ينبت الأزهار في الأكم‏

             و لم أرد زهرة الدّنيا التي اقتطفت             يدا زهير بما أثنى على هرم‏

             يا أكرم الخلق مالي من ألوذ به             سواك عند حلول الحادث العمم‏

             و لن يضيق رسول اللّه جاهك بي             إذا الكريم تجلّى باسم منتقم‏

             فإنّ من جودك الدّنيا و ضرّتها             و من علومك علم اللّوح و القلم‏

             يا نفس لا تقنطي من زلّة عظمت             إنّ الكبائر في الغفران كاللّمم‏

             لعلّ رحمة ربي حين يقسمها             تأتي على حسب العصيان في القسم‏

             يا ربّ و اجعل دعائي غير منعكس             لديك و اجعل حسابي غير منخرم‏

             و الطف بعبدك في الدارين أنّ له             صبرا متى تدعه الأهوال ينهزم‏

             و ائذن لسحب صلاة منك دائمة             على النبيّ بمنهلّ و منسجم‏

             ما رنّحت عذبات البان ريح صبا             و أطرب العيس حادي العيس بالنغم‏

 

الهمزية النبوية

 (أحمد شوقي)

         ولد الهدى، فالكائنات ضياء             و فم الزّمان تبسّم و ثناء

             الرّوح و الملأ الملائك حوله             للدّين و الدنيا به بشراء

             و العرش يزهو، و الحظيرة تزدهى       و المنتهى، و السّدرة العصماء

             و حديقة الفرقان ضاحكة الربا             بالترجمان، شذيّة، غنّاء

             و الوحى يقطر سلسلا من سلسل             و اللوح و القلم البديع رواء

             نظمت أسامى الرّسل فهي صحيفة             في اللوح، و اسم محمد طغراء

             اسم الجلالة في بديع حروفه                  ألف هنالك، و اسم (طه) الباء

             يا خير من جاء الوجود، تحية              من مرسلين إلى الهدى بك جاءوا

             بيت النبيّين الذي لا يلتقى             إلا الحنائف فيه و الحنفاء

             خير الأبوة حازهم لك (آدم)             دون الأنام، و أحرزت حوّاء

             هم أدركوا عزّ النبوّة و انتهت             فيها إليك العزّة القعساء

             خلقت لبيتك، و هو مخلوق لها             إن العظائم كفؤها العظماء

             بك بشّر اللّه السماء فزيّنت             و تضوّعت مسكا بك الغبراء »

         و بدا محيّاك الذي قسماته             حق، و غرّته هدى وحياء

             و عليه من نور النّبوّة رونق             و من الخليل و هديه سيماء

             أثنى (المسيح) عليه خلف سمائه             و تهلّلت و اهتزّت (العذراء)

             يوم يتيه على الزمان صباحه             و مساؤه (بمحمد) وضّاء

             الحقّ عالى الركن فيه، مظفّر             في الملك، لا يعلو عليه لواء

             ذعرت عروش الظالمين، فزلزلت             و علت على تيجانهم أصداء

             و النار خاوية الجوانب حولهم             خمدت ذوائبها، و غاض الماء

             و الآى تترى، و الخوارق جمّة             (جبريل) روّاح بها غدّاء

             نعم اليتيم بدت مخايل فضله             و اليتيم رزق بعضه و ذكاء

             في المهد يستسقى الحيا برجائه             و بقصده تستدفع البأساء

             بسوى الأمانة في الصّبا و الصدق لم             يعرفه أهل الصدق و الأمناء

             يا من له الأخلاق ما تهوى العلا                منها و ما يتعشّق الكبراء

             لو لم تقم دينا؛ لقامت وحدها                  دينا تضى‏ء بنوره الآناء

             زانتك في الخلق العظيم شمائل                 يغرى بهنّ و يولع الكرماء

             أما الجمال؛ فأنت شمس سمائه             و ملاحة (الصّدّيق) منك أياء

             و الحسن من كرم الوجوه، و خيره             ما أوتى القوّاد و الزعماء

             فإذا سخوت بلغت بالجود المدى             و فعلت ما لا تفعل الأنواء «9»

             و إذا عفوت فقادرا، و مقدّرا             لا يستهين بعفوك الجهلاء

             و إذا رحمت فأنت أم، أو أب             هذان في الدنيا هما الرّحماء

         و إذا غضبت فإنما هي غضبة             في الحق، لا ضغن و لا بغضاء

             و إذا رضيت فذاك في مرضاته             و رضى الكثير تحلّم و رياء

             و إذا خطبت فللمنابر هزّة             تعرو النّدىّ، و للقلوب بكاء

             و إذا قضيت فلا ارتياب، كأنما             جاء الخصوم من السماء قضاء

             و إذا حميت الماء لم يورد، و لو             أن القياصر و الملوك ظماء

             و إذا أجرت فأنت بيت اللّه، لم             يدخل عليه المستجير عداء

             و إذا ملكت النفس قمت ببرّها             و لو أن ما ملكت يداك الشاء

             و إذا بنيت فخير زوج عشرة             و إذا ابتنيت فدونك الآباء

             و إذا صحبت رأى الوفاء مجسّما             في بردك الأصحاب و الخلطاء

             و إذا أخذت العهد، أو أعطيته             فجميع عهدك ذمّة و وفاء

             و إذا مشيت إلى العدا فغضنفر             و إذا جريت فإنك النكباء

             و تمدّ حلمك للسفيه مداريا             حتى يضيف بعرضك السفهاء

             في كل نفس من سطاك مهابة             و لكل نفس في نداك رجاء  

             و الرأى لم ينض المهنّد دونه             كالسيف لم تضرب به الآراء  

             يأيها الأمّى، حسبك رتبة             في العلم أن دانت بك العلماء

         الذكر آية ربّك الكبرى التي             فيها لباغى المعجزات غناء

             صدر البيان له إذا التقت اللّغى             و تقدّم البلغاء و الفصحاء

             نسخت به التوراة و هي وضيئة             و تخلّف الإنجيل و هو ذكاء

             لما تمشّى في (الحجاز) حكيمه             فضّت (عكاظ) به، و قام حراء

             أزرى بمنطق أهله و بيانهم                    وحي يقصّر دونه البلغاء

             حسدوا، فقالوا: شاعر، أو ساحر             و من الحسود يكون الاستهزاء

             قد نال (بالهادى) الكريم و (بالهدى)             ما لم تنل من سؤدد سيناء

             أمسى كأنك من جلالك أمّة                     و كأنه من أنسه بيداء

             يوحى إليك الفوز في ظلماته                      متتابعا، تجلى به الظلماء

             دين يشيّد آية في آية                             لبناته السّورات و الأضواء

             الحقّ فيه هو الأساس، و كيف لا             و اللّه جلّ جلاله البنّاء؟

             أما حديثك في العقول فمشرع              و العلم و الحكم الغوالى الماء

             هو صبغة الفرقان، نفحة قدسه             و السين من سوراته و الراء

             جرت الفصاحة من ينابيع النّهى             من دوحه، و تفجّر الإنشاء

             في بحره للسابحين به على                   أدب الحياة و علمها إرساء

             أتت الدّهور على سلافته، و لم             تفن السّلاف، و لا سلا النّدماء »

         بك يا ابن عبد اللّه قامت سمحة             بالحقّ من ملل الهدى غرّاء

             بنيت على التوحيد، و هي حقيقة             نادى بها سقراط و القدماء

             وجد الزّعاف من السّموم لأجلها             كالشّهد، ثم تتابع الشّهداء

             و مشى على وجه الزمان بنورها             كهّان وادي النيل و العرفاء »

             إيزيس ذات الملك حين توحّدت             أخذت قوام أمورها الأشياء

             لما دعوت الناس لبّى عاقل             و أصمّ منك الجاهلين نداء

             أبوا الخروج إليك من أوهامهم             و الناس في أوهامهم سجناء

             و من العقول جداول و جلامد             و من النفوس حرائر و إماء

             داء الجماعة من أرسطاليس لم             يوصف له حتى أتيت دواء

             فرسمت بعدك للعباد حكومة             لا سوقة فيها و لا أمراء

             اللّه فوق الخلق فيها وحده             و الناس تحت لوائها أكفاء

             و الدّين يسر، و الخلافة بيعة             و الأمر شورى، و الحقوق قضاء

             الإشتراكيون أنت إمامهم             لولا دعاوى القوم و الغلواء

             دوايت متّئدا، و داووا ظفرة             و أخفّ من بعض الدواء الداء

             الحرب في حقّ لديك شريعة             و من السّموم الناقعات دواء

             و البرّ عندك ذمّة و فريضة             لا منّة ممنونة و جباء

             جاءت فوحّدت الزكاة سبيله             حتى التقى الكرماء و البخلاء

     أنصفت أهل الفقر من أهل الغنى             فالكلّ في حقّ الحياة سواء

             فلو انّ إنسانا تخيّر ملّة             ما اختار إلا دينك الفقراء

             يأيها المسرى به شرفا إلى             ما لا تنال الشمس و الجوزاء  

             يتساءلون- و أنت أطهر هيكل-            : بالروح أم بالهيكل الإسراء؟ »

             بهما سموت مطهّرين، كلاهما                نور، و ريحانيّة، و بهاء

             فضل عليك لذى الجلال و منّة             و اللّه يفعل ما يرى و يشاء

             تغشى الغيوب من العوالم، كلّما             طويت سماء قلّدتك سماء

             في كل منطقة حواشى نورها             نون، و أنت النقطة الزهراء

             أنت الجمال، و أنت المجتلى             و الكفّ، و المرآه، و الحسناء

             اللّه هيّأ من حظيرة قدسه             نزلا لذاتك لم يجزه علاء

             العرش تحتك سدّة و قوائما             و مناكب الروح الأمين و طاء

             و الرّسل دون العرش لم يؤذن لهم             حاشا لغيرك موعد و لقاء

             الخيل تأبى غير (أحمد) حاميا             و بها إذا ذكر اسمه خيلاء

             شيخ الفوارس يعلمون مكانه             إن هيّجت آسادها الهيجاء

             و إذا تصدّى للظّبى فمهنّد             أو للرّماح فصعدة سمراء

             و إذا رمى عن قوسه فيمينه             قدر، و ما ترمى اليمين قضاء

         من كل داعى الحق همّة سيفه                 فلسيفه في الراسيات مضاء

             ساقى الجريح و مطعم الأسرى. و من             أمنت سنابك خيله الأشلاء

             إن الشجاعة في الرجال غلاظة                    ما لم تزنها رأفة و سخاء

             و الحرب من شرف الشعوب، فإن بغوا             فالمجد مما يدّعون براء

             و الحرب يبعثها القويّ تجبّرا                  و ينوء تحت بلائها الضعفاء

             كم من غزاة للرسول كريمة             فيها رضى للحقّ أو إعلاء

             كانت لجند اللّه فيها شدّة             في إثرها للعالمين رخاء

             ضربوا الضلالة ضربة ذهبت بها             فعلى الجهالة و الضلال عفاء

             دعموا على الحرب السلام، و طالما             حقنت دماء في الزمان دماء

             الحقّ عرض اللّه، كلّ أبيّة             بين النفوس حمى له و وقاء

             هل كان حول محمد من قومه             إلا صبىّ واحد و نساء؟

             فدعا، فلبّى في القبائل عصبة             مستضعفون، قلائل أنضاء

             ردّوا ببأس العزم عنه من الأذى             ما لا تردّ الصخرة الصماء

             و الحقّ و الإيمان إن صبّا على             برد ففيه كتيبة خرساء

             نسفوا بناء الشّرك، فهو خرائب             و استأصلوا الأصنام، فهي هباء  

             يمشون تغضى الأرض منهم هيبة             و بهم حيال نعيمها إعصاء

             حتى إذا فتحت لهم أطرافها             لم يطغهم ترف و لا نعماء

             يا من له عزّ الشفاعة وحده             و هو المنّزه، ما له شفعاء

             عرش القيامة أنت تحت لوائه             و الحوض أنت حياله السّقاء                 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/10   ||   القرّاء : 3669


 
 

 

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 هيئة علماء بيروت تتقدم بالعزاء بضحايا الزلزال في إيران

 هيئة علماء بيروت تدين بيان الجامعة العربية بحق المقاومة

  مصيبةُ الإمامِ الحسين (عليه السلام) ابكت كلُّ الوجودِ

  . لماذا ثار الإمام الحسين(عليه السلام)؟

  العباس بن علي عطاء وإيثار

  الإمامُ الحسينُ (عليه السلام) يرفض البيعة ليزيد ويخرج ثائرا

  إحياء أمر أهل البيت(عليهم السلام)

  الأبعاد المعنوية في شخصية الإمام الحسين عليه السلام

  شرح خطبة الإمام الحسين (عليه السلام) في مكة

  رسالتنا في شهر محرم

 

مواضيع عشوائية :



  الزيارة الجامعة وتوّهم الغلوّ

  الصوم فلسفته و احكامه

 الإسلام والمسلمون في أزمة التخلف

 الصوم فضله وآثاره وآدابه

 قصيدة قالت

 الصوم ودوره في بناء الذات وتهذيب السلوك

 الامام أبو عبد الله جعفر الصادق ع

  من ادعية شهر الله اللّهمَّ حبّب إليّ فيه الإحسان

 ملاحق كتاب الشيعة في العالم

 الإمام موسى الكاظم

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 747

  • التصفحات : 2318932

  • التاريخ : 21/11/2017 - 15:29

 

إعلان :


 
 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net