هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (3)
---> بيانات (64)
---> عاشوراء (59)
---> شهر رمضان (75)
---> الامام علي عليه (39)
---> علماء (13)
---> نشاطات (5)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (14)
---> مقالات (113)
---> قرانيات (56)
---> أسرة (20)
---> فكر (93)
---> مفاهيم (115)
---> سيرة (73)
---> من التاريخ (17)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (1)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)
---> العدد الواحد والثلاثون (9)

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .

        • القسم الفرعي : فكر .

              • الموضوع : صفات المؤمنين .

صفات المؤمنين

 

 
 
صفات المؤمنين 
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خاشِعُونَ (2) وَ الَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) وَ الَّذِينَ هُمْ لِلزَّكاةِ فاعِلُونَ (4)
وَ الَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ (5) إِلاَّ عَلى‏ أَزْواجِهِمْ أَوْ ما مَلَكَتْ أَيْمانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ ابْتَغى‏ وَراءَ ذلِكَ فَأُولئِكَ هُمُ العادُونَ (7) وَ الَّذِينَ هُمْ لِأَماناتِهِمْ وَ عَهْدِهِمْ راعُونَ (8) وَ الَّذِينَ هُمْ عَلى‏ صَلَواتِهِمْ يُحافِظُونَ (9)
أُولئِكَ هُمُ الْوارِثُونَ (10) الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيها خالِدُونَ (11
 
تبين هذه الآيات ابرز صفات المؤمنين و التي تمتاز بأنها سلوك متأصل في شخصيتهم، و ليست مجرد اعمال عارضة، و الفرق بين السلوك و العمل هو
1_ ان العمل يمارس حينا، و يترك حينا، بينما السلوك يبقى مستمرا مع اختلاف الظروف و الأحوال
2_ ان السلوك نابع عن قناعة فكرية، بينما العمل قد لا يكون كذلك، فانه يخضع لمختلف النيّات و العوامل النفسية، فلربما يصدر من شخص عمل ما في وقتين، و لكن بنيتين متناقضتين، فالصلاة تكون مرة عبادة للّه و مرة اخرى رئاء الناس
اما الصفات المثلى التي يتحلى بها المؤمنون فهي
 1_ الخشوع و هو الايمان حقا. 
   2_ الاعراض عن اللغو  
 3_ العطاء (الزكاة
 4_ تحديد الشهوات
  5_ رعاية الأمانات و العهود
 6_ المحافظة على الفرائض و الحدود 
و لا شك ان هذه الصفات سوف تنتهي بصاحبها الى جنة الفردوس بفضل اللّه.
الخشوع للّه
و الخشوع هو جذوة الايمان التي تلتهب في القلب، و ينتشر شعاعها الى سائر أنحاء السلوك، فالإيمان حقيقة هو الخشوع الذي يعني تسليم النفس الى ارادة اللّه من خلال الالتزام برسالته، و اطاعة أوليائه، فقد يصبح الإنسان عالما بشي‏ء و لكنه لا يؤمن به. إذ الايمان ليس مجرد العلم، بل المؤمن هو الذي تسلم نفسه للمعرفة، و تخشع للحق.
و النفس الخاشعة لا تتكبر، لأنه لو وجد في قلب الإنسان و لو بمقدار حبة الخردل فانه سيمنع الخشوع، كما ان النفس الخاشعة ابعد ما تكون عن القساوة، لأن  القساوة تجعل النفس كالصخرة، لا ينبت عليها الزرع، و لا تستقبل أمواج النور
اذن الخشوع هي الصّفة الاساسية التي يتحلى بها المؤمنون، بل هو الايمان ذاته
قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خاشِعُونَ ان فلاح المؤمنين، و نيلهم سعادتهم يكون بتأديتهم الصلاة بخشوع، لان الخشوع يتجلى عند الصلاة أكثر من أيّ وقت آخر، و لهذا كان الامام الحسن (ع) إذا توضأ لها اصفر لونه، و تغيّرت ملامحه حتى ينكره الذي يعرفه، و قد أمر الدين بالخشوع القلبي دون الظاهري في الصلاة
فقد جاء في الأثر عن رسول اللّه (ص) انه قال ما زاد خشوع الجسد على ما في القلب فهو عندنا نفاق
و نهى الدين عن العبث أثناء الصلاة لأنه يتنافى و خشوع القلب
قال أمير المؤمنين (ع  ليخشع الرجل في صلاته، فانه من خشع قلبه للّه عز و جل خشعت جوارحه، فلا يعبث بشي‏ء نور الثقلين ج 3 ص 528
 
2_ الاعراض عن اللغو
لان القلب المؤمن خاشع فهو يعي مسؤوليته، أو ليس يسلّم للحق، و يعرف أنه سيسأل عن كل صغيرة و كبيرة، و يحاسب عليها، و يعلم أن الحياة جدّ، لا عبث فيها، و لا لغوا بينما الذي لا يعرف ان وراء حياته جزاء، و انه يجب ان يكيف حياته على هدى ذلك الجزاء، فانه يتخذ الحياة لهوا و لعبا
وَ الَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ الذي يكون لديه مريض في حالة خطيرة لو مر على جماعة يلعبون فهل سيقف معهم؟ كلا .. و هكذا حال المؤمن فانّ قلبه مهموم بأهدافه و مسئولياته في الحياة، مما يجعله يترفع عن صغائرها و توافهها. و حتى لو جاءه اللغو يسعى فانه لا يعيره أي اهتمام، و لا يقول القرآن عنهم: انهم لا يفتشون عن اللغو، بل قال «عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ» اي لو حاول أحد ان يؤثر عليهم، فهم لا يتأثرون به و بلغوه.
و قد فسر اللغو في كلمات أئمة أهل البيت (ع) بالاصغاء الى ما لا يحل الإصغاء له، مما يشمل الفحش، و الغيبة، و الخوض في آيات اللّه
و جاء في حديث مأثور عن أبي عبد اللّه الصادق (ع) في تفسير الآية ان يتقول الرجل عليك بالباطل، أو يأتيك بما ليس فيك فتعرض عنه اللّه
و جاء في حديث آخر تفسير اللغو بالغناء، و الملاهي، و فسر في حديث آخر بالاستماع الى القصّاص، اما الامام أمير المؤمنين (ع) فيقول كل قول ليس فيه للّه ذكر فهو لغو  المصدر ص (529
هذه المعاني مصاديق ذلك المفهوم العام
 
3_ العطاء
وَ الَّذِينَ هُمْ لِلزَّكاةِ فاعِلُونَ و الزكاة التي يذكرها القرآن هنا، ليست مجرد العشر الذي يعطيه المسلم على تسعة أشياء هي الغلاة الأربع، و الانعام الثلاث، و النقدين، و انما كل زكاة، و زكاة كل شي‏ء بحسبه، فزكاة العلم نشره، و زكاة الجاه بذله، و زكاة المال إنفاقه، و زكاة الصحة النشاط
ان نظرة المؤمنين الى الحياة تنبع من خشوعهم للحق المتمثل في رسالات ربهم، فلأنهم خاشعون للّه يعملون بشرائعه، و يشكرون ربهم على نعمائه بالإنفاق، لأنهم يرون كل نعمة منه، و كلمة «فاعلون» تختلف عن معطون. إذ توحي باستمرار الإنفاق، و انه سلوك لا حالة طارئة، اي ان فعلهم و عملهم هو الزكاة، و الواقع ان الزكاة قرينة الصلاة في القرآن دائما، و لا تقبل الصلاة الا بها، و قد أكد الإسلام عليها، و
جاء في الحديث عن الامام الصادق (ع  من منع قيراطا من الزكاة فليس هو بمؤمن، و لا مسلم، و لا كرامة  المصدر ص (529
 4_ تحديد و توجيه الشهوات
لقد خلق اللّه الإنسان مزوّدا بشتى الغرائز، و ليس ذلك الا ليستفيد منها، و لكن بالشكل المناسب، و المؤمنون وحدهم الذين يستثمرونها لصالحهم، لأنهم يهيمنون على أنفسهم، و يكبحون جماح الشهوات بالخشوع و التسليم للحق
وَ الَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ و قد يعني الحفظ هنا بالاضافة للالتزام بالشريعة، و توجيه الغريزة وفقها، الحفاظ على فرج الإنسان من الناحية الصحية أيضا، و ذلك بعدم الإفراط في الشهوة، و الالتزام بالمنافذ الشرعية لها.
إِلَّا عَلى‏ أَزْواجِهِمْ أَوْ ما مَلَكَتْ أَيْمانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ
 اي غير مؤاخذين عند اللّه، لأنهم يصرفون شهواتهم في محلها المناسب، و لعل في الآية اشارة الى خطأ الابتعاد كليّا عن الشهوات، و ان وساوس الشيطان هي التي تزرع اللوم في افئدة البعض إذا ما رسوا الشهوات بقدرها، و على المؤمن الا يأبه بها
فَمَنِ ابْتَغى‏ وَراءَ ذلِكَ فَأُولئِكَ هُمُ العادُونَ
 الذين يستحقون الجزاء في الدنيا بالحدود الشرعية، و في الآخرة بالعذاب المهين
 و العادي أو المعتدي: الذي يتجاوز الحدود
وفي الآية بيان فساد كل استغلال للشهوة في غير موردها مثل استثارة الشهوة بالنظر الى الاجنبية، و الصورة الخليعة، و الأفلام الجنسية، أو باستماع قصص الغرام
اما الشذوذ الجنسي، و العادة السرية (الاستمناء)، و نكاح البهائم، فان الآية تنطق بحرمتها صراحة.
وجاء في الحديث: عن أمير المؤمنين- عليه السّلام ابعد ما يكون العبد من اللّه إذا كان همه فرجه و بطنه
و عنه أيضا تحل الفروج بثلاثة وجوه: نكاح بميراث، و نكاح بلا ميراث، و نكاح بملك يمين  المصدر ص 530/ 531.
 
 5_ أداء الأمانات و العهود
و علاقات المؤمنين مع الناس قائمة على أساس الالتزام و المسؤولية، و ليس اللامبالاة، فاذا أخذوا شيئا من أحد تحول في نظرهم الى كرامة، تتضرر شخصيتهم لو لم يردوه إليهم، و أكثر من هذا الوازع يدفعهم لرده الخشوع و الايمان خوفا من اللّه
دافع انساني و دافع ديني، لذلك يرعون الامانة و العهد
والعهد و الامانة هما شي‏ء واحد، فالإنسان مسؤول امام الآخرين فيما يأخذ و فيما يقول
وَ الَّذِينَ هُمْ لِأَماناتِهِمْ وَ عَهْدِهِمْ راعُونَ و التعبير في هذه الآية دقيق جدا حيث استخدم القرآن كلمة «راعون» فلم يقل: ردوا الامانة و ذلك لسببين
الاول: حتى تشمل الكلمتين العهد و الامانة، فالعهد لا يرد لأنه شي‏ء معنوي لا مادي
الثاني: كلمة «راعون» أدق حتى في موضوع الأمانة من كلمة (الرد) إذ تبين حرص المؤمنين على أموال الآخرين، فليس همهم ان ترد الامانة بأية صورة، و انما يظلّون يرعونها و يحافظون عليها ربما أكثر من ممتلكاتهم الشخصية حتى تسلم الى صاحبها، بينما نجد ان أكثر الناس يكون حفاظهم على ممتلكاتهم الشخصية أشد من ممتلكات غيرهم.
و هكذا يرعون العهد بالثبات عليه، و تأكيد الالتزام به، و من أعظم العهود التي يرعاها المؤمنون حق رعايتها، عهد الولاية. حيث يؤدونها الى أهلها، و قد جاء في أحاديث آل البيت- عليهم السّلام- تفسير العهد بالولاية.
 
 6_ المحافظة على الفرائض و الحدود
بعد تبيان هذه المجموعة من الصفات يذكرنا القرآن باهمية المحافظة على الصلاة، و ربما تختلف الصلاة التي يذكرها في أول الصفات عن هذه التي في آخرها، فبينما الخشوع في الصلاة يعني في ذات الصلاة، و هو أصل الايمان و حقيقته، اما المحافظة على الصلاة فهي المحافظة على حدودها، و هذا يوضح ما للصلاة من انعكاس على جميع أبعاد الحياة لدى الفرد، فأيّ انحراف في ايّ بعد يؤثر على صلاته، و هكذا تعني المحافظة عليها الالتزام بسائر الحدود الشرعية، و المؤمنون لا يتهاونون في الأحكام الشرعية بحدودها، و شرائطها، باسم جوهرها. فلا يتركون الصلاة مثلا بحجة ان الخشوع هو الأصل فيها، فاذا تحقق فلا أهمية للركوع و السجود، كما يتصور ذلك بعض المتصوفة، إذ تراهم لا يحترمون الحدود الشرعية بزعم انها وسائل للوصول الى الحق، و انهم يصلون اليه عبر وسائل اخرى، و انهم إذا بلغوا الحق و اتصلوا به سقطت عنهم التكاليف لان اللّه يقول: «وَ اعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ» و هم- في زعمهم- قد أوتوا اليقين.
كلا .. المؤمنون حقا هم المحافظون على حدود الصلاة، و لكنهم لا يلتزمون بالحدود فقط بعيدا عن جوهر الصلاة، و سائر العبادات، فهم من جهة في صلاتهم خاشعون مراعون لجوهرها، و هم من جهة اخرى على صلواتهم يحافظون، و يراعون حدودها
 7_ وَ الَّذِينَ هُمْ عَلى‏ صَلَواتِهِمْ يُحافِظُونَ
وممّا يلفت النظر أنّ أوّل صفة للمؤمنين كانت الخشوع في الصلاة، و آخرها المحافظة عليها، بدأت بالصلاة و انتهت به. لماذا؟ لأنّ الصلاة أهمّ رابطة بين الخالق و المخلوق، و أغنى مدرسة للتربية الإنسانية
الصلاة وسيلة ليقظة الإنسان و خير وقاية من الذنوب
والخلاصة، إنّ الصلاة إن أقيمت على وفق آدابها اللازمة، أصبحت أرضية أمينة لأعمال الخير جميعا
و جدير بالذكر إلى أنّ الآيتين الأولى و الأخيرة تضمنّت كلّ واحدة منها  موضوعا يختلف عن الآخر، فالآية الأولى تضمّنت الصلاة بصورة مفردة، و الأخيرة بصورة جماعية. الأولى تضمنّت الخشوع و التوجّه الباطني إلى اللّه. هذا الخشوع الذي يعتبر جوهر الصلاة، لأنّ له تأثيرا في جميع أعضاء جسم الإنسان، و الآية الأخيرة أشارت إلى آداب و شروط صحّة الصلاة من حيث الزمان و المكان و العدد، فأوضحت للمؤمنين الحقيقيين ضرورة مراعاة هذه الآداب و الشروط في صلاتهم.
وراثة الفردوس
الفردوس»- على قول- هي مفردة رومية. و ذهب آخرون إلى أنّها عربية، و قيل فارسية بمعنى «البستان». أو بستان خاص اجتمعت فيه جميع تسميتها بالجنّة العالية، و أفضل البساتين
ويمكن أن تكون عبارة «يرثون» إشارة إلى نيل المؤمنين لها دون تعب مثلما يحصل الوارث الإرث دون تعب. و صحيح أنّ الإنسان يبذل جهودا واسعة و يضحي بوقته و يسلب راحته في بناء ذاته و التقرّب إلى اللّه، إلّا أنّ هذا الجزاء الجميل أكثر بكثير من قدر هذه الأعمال البسيطة، و كأنّ المؤمن ينال الفردوس دون تعب و مشقّة
أُولئِكَ هُمُ الْوارِثُونَ و لهذه الآية معنيان
الأول: ما جاء في الأحاديث من ان لكل إنسان بيتين. أحدهما في الجنة، و الآخر في النار، فمن أصبح من أهل النار ورث المتقون بيته في الجنة،
فقد روي عن النبي (ص ما منكم من أحد الا له منزلان، منزل في الجنة، و منزل في النار، فان مات و دخل النار، ورث أهل الجنة منزله المصدر ص 532
الثاني: انهم يرثون الفردوس و هي أعلى مراتب الجنة من دون عمل يذكر، الا انتسابه للجنة، كالذي يرث مال أبيه لا بعمله و كده، بل لانتسابه اليه
و اللّه سبحانه و تعالى يريد من الإنسان ان يتصل بسبب الى الجنة، حتى إذا مات ورثها
الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيها خالِدُونَ
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/03   ||   القرّاء : 1833


 
 

 

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 شهادة السيدة الزهراء عليها السلام في الثالث من جمادى الآخرة

 فاطمة الصديقة الكبرى وعلى معرفتها دارت القرون الأولى

 فيما قاله علي عليه السلام لرسول الله صلى الله عليه وآله بعد دفن فاطمة عليها السلام

 الصديقة الكبرى

 اضاءات هادية من كلمات فاطمة الزهراء عليها السلام

 وجوه في معنى فاطمة من الأخبار المروية

 في رحاب الزيارة الجامعة معرفة أهل البيت عليهم السلام ... الأئمة الراشدون

  الظاهر والباطن بلسان أهل الحقيقة والولاية

  أحكام الشرع الحنيف بين ظاهر الانسان وباطنه

  الوهابية ودورها العابر للدول والحركات والمنظمات الاسلامية ... في خدمة الارهاب وترويجه* ق2

 

مواضيع عشوائية :



 نبذة عن سيرة بعض أصحاب الإمام الحسين

 سيرة سيد الشهداء الإمام الحسين (ع)

  الزواج أول مرحلة للخروج من النفس الفردية

 القرآن بين حامله وقارئه

 أخلاقية العلاقة مع النفس‏

  عن حدیث الثقلین .... ألفاظه ودلالاته ورواته

 رمضان شهر مراجعة وتقويم الذات

  زادك إلى الآخرة

 سورة الأعراف : موكب الإيمان من لدن آدم (ع) إلى محمد (ص)

 مفتٍ إلكتروني يصدر الفتاوى؟!

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 764

  • التصفحات : 2551718

  • التاريخ : 20/04/2018 - 21:27

 

إعلان :


 
 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net