هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (3)
---> بيانات (74)
---> عاشوراء (84)
---> شهر رمضان (87)
---> الامام علي عليه (41)
---> علماء (16)
---> نشاطات (6)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (14)
---> مقالات (129)
---> قرانيات (59)
---> أسرة (20)
---> فكر (98)
---> مفاهيم (138)
---> سيرة (75)
---> من التاريخ (19)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (1)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)
---> العدد الواحد والثلاثون (9)
---> العدد الثاني والثلاثون (11)
---> العدد الثالث والثلاثون (11)
---> العد الرابع والثلاثون (10)

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .

        • القسم الفرعي : عاشوراء .

              • الموضوع : نافع بن هلال الجملي المذحجي .

نافع بن هلال الجملي المذحجي

من اصحاب الامام الحسين (ع) نافع بن هلال الجملي المذحجي

نافع بن هلال من رجال قبيلة جمل المذحجية ذات الأصول اليمانية

تذكر بعض المصادر التاريخية والمقاتل اشتباها نافع بن هلال باسم هلال بن نافع. نعم هناك شخص آخر باسم هلال بن نافع وكان حاضراً في كربلاء لكن مع جيش عمر بن سعد.

من أصحاب الإمام علي عليه السلام

كان نافع بن هلال من أصحاب الإمام علي عليه السلام, واشترك في معارك أمير المؤمنيين عليه السلام الثلاثة: الجمل, وصفين, والنهروان وكان نافع بطلاً شجاعاً مقداماً في الحروب.

الالتحاق بركب الإمام الحسين عليه السلام

خرج نافع بن هلال من الكوفة قبل شهادة مسلم بن عقيل ثم التحق بركب الإمام الحسين عليه السلام في طريق الإمام عليه السلام إلى الكوفة. وهو واحد من أربعة أشخاص التحقوا بالإمام الحسين عليه السلام في طريق الكوفة في منطقة يقال لها عذيب الهجانات، وكان الإمام الحسين عليه السلام قد سألهم عن أحوال الكوفة, فأخبروه أنّ أشراف الكوفة ضدك كون ابن زياد اشتراهم, أمٌا عوام الناس فقلوبهم معك وسيوفهم عليك.

 

الحضور في واقعة كربلاء

تجديد البيعة مع الإمام الحسين عليه السلام

نزل الإمام الحسين عليه السلام كربلاء في اليوم الثاني من المحرم, وقد جمع أهل بيته وأنصاره ونظر إلى أهل بيته أولاً ثم قال: نحن عترة وعائلة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقد أخرجونا من ديارنا, فأصبحنا بعيدين عن حرم جدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقد تعرّض إلينا بني أمية فيا إلهي خذ لنا بحقنا وانصرنا على الظالمين.

ثم توجّه نحو أصحابه وقال: الناس عبيد الدنيا والدين لعق على ألسنتهم يخوطونه مادرٌت معايشهم فإذا محصٌوا بالبلاء قلٌ الديٌانون.

وبعد أن سمع أصحاب الإمام هذا الخطاب أعلنوا له الطاعة والحماية, ثم اندفعوا لبيعته مجددا, وكان نافع بن هلال من جملتهم. وقال نافع للإمام في ذلك اليوم: يا ابن رسول الله أين مسيرك فإني معك قصدت المشرق أو المغرب وأقسم بالله أنّه ليس عندي أي خوف من تقدير الله وليس عندي كراهة من ملاقاته.

 

جلب الماء

حين منع عمر بن سعد الماء عن الإمام الحسين عليه السلام وأهل بيته وأصحابه, أمر الإمام أخاه أبا الفضل العباس مع ثلاثين من الفرسان وعشرين من الرجٌالة أن يهجموا في الليل على جانب الفرات ويجلبوا الماء, وكان نافع من ضمنهم. وقد ذهب نافع قبل أصحابه وقد وصل إلى شريعة الفرات, وقد رآه عمر بن الحجاج الزبيدي-قائد القوات المأمورة بحماية النهر من قبل ابن سعد- فصاح من أنت؟ فقال نافع:من أبناء عمك جئنا نشرب الماء الذي منعتنا منه. قال ابن الحجاج: اشرب ولكن لا تأخذ إلى الحسين(ع). فقال نافع: لا والله لا نشرب قطرة من الماء والحسين(ع). وأهل بيته عطاشى. وفي هذا الحال وصل العباس(ع) وأصحابه فصاح بهم نافع: املأوا القرب. ودارت بين الطرفين معركة ضارية استطاع من خلالها أصحاب الإمام من الحصول على الماء, وقد قتلوا بعض أصحاب ابن الحجاج وجرحوا آخرين.

ليلة عاشوراء

في ليلة عاشوراء وفي منتصف الليل خرج الإمام الحسين عليه السلام من الخيمة من أجل دراسة ساحة المعركة., فرآه نافع فخرج يتعقّبه. ولمّا أحسّ الإمام عليه السلام بنافع التفت إليه قائلاً: مالذي أخرجك من الخيمة في هذه الساعة؟ فقال نافع: يا ابن رسول الله إن خروجك من الخيمة إلى جهة الأعداء أوحشني.

فقال الإمام عليه السلام:لقد خرجت من الخيمة كي أطلع على ميدان المعركة قبل الهجوم غداً. وفي طريق رجوع الإمام عليه السلام ونافع إلى الخيمة قال الإمام عليه السلام لنافع: ألا تريد أن تنجو بنفسك في هذا الليل؟ فوقع نافع على قدمي الإمام عليه السلام وهو يقول: إنّ سيفي بألف درهم وفرسي بألف, وقد منٌ الله عليٌ أن أكون في ركابك, لا والله لا أتركك مادام سيفي بيميني.

ثم دخل الإمام عليه السلام إلى خيمة أخته زينب عليها السلام وبقي نافع ينتظر الإمام خارج الخيمة. ولازال على هذه الحال حتى سمع زينب عليها السلام تسأل الإمام عليه السلام:هل اختبرت أصحابك؟ وأنّهم لا يتركوك أو يسلّموك إلى أعدائك؟

فقال الإمام الحسين عليه السلام: إي والله لقد اختبربهم فوجدتهم يستأنسون بالموت كما يستأنس الطفل بمحالب أمه. فلمّا سمع نافع هذه المحاورة بين الإمام عليه السلام وأخته عليها السلام أحسّ أنّ أهل بيت النبوة غير مطمئنين لاستقامة أصحاب الحسين عليه السلام, وعندها ذهب إلى حبيب بن مظاهر الأسدي وأخبره بما جرى, فجاء أصحاب الحسين عليه السلام بالقرب من مخيم الحسين كي يطمئنوا أهل بيت الحسين, وأخبروهم بأنهم ثابتبتون للدفاع عنهم حتى آخر قطرة من دمائهم.

 

 

الشهادة

وبعد شهادة عمرو بن قرظة الأنصاري, جاء أخوه علي -وقد كان مع جيش عمر بن سعد- فخاطب الإمام الحسين عليه السلام لماذا قد أوصلت أخي إلى الموت؟ فقال الإمام عليه السلام: لم أقتل أخوك ولكن الله قد هداه وأضلّك. فقال علي بن قرظة الأنصاري مخاطباً الإمام الحسين عليه السلام: قتلني الله إن لم أقتلك وشد على الإمام الحسين عليه السلام فاعترضه نافع بن هلال وجرحه قبل أن يصل إلى الإمام الحسين عليه السلام. وقد جاء أصحاب علي بن قرظة الأنصاري وأحاطوا بنافع وسقط تحت أيديهم أسيراً.

وكان نافع قد أعدّ سهاماً مسمومة كتب عليها اسمه فلمّا جاء دوره في القتال بدأ أولا يرميهم بالسهام وهو يرتجز ويقول

أرمي بها معلومة أفواقها   والنفس لاينفعها إشفاقها

 مسمومة تجري بها أخفاقها     ليملأن أرضها رشـافهـــا

ولما رمى السهام التي عنده برز إلى الجيش وناداه رجل من جيش عمر بن سعد اسمه مزاحم بن حريث: نحن على دين عثمان.فأجابه نافع بل أنت على دين الشيطان, وشدٌ عليه نافع فأرداه قتيلاً ولم يعطه مهلة.

 

ومازال نافع يقاتل حتى أحاط به الجند وقد كسر عضداه فأخذوه أسيراً إلى عمر بن سعد. فلما رآه بن سعد فقال له شامتاً لماذا فعلت هذا بنفسك؟ فأجابه نافع ودمه يجري على وجهه: أقصد بهذا وجه الله, ثم قال:أقسم بالله لقد قتلت منكم إثنى عشر رجلاً ولا ألوم نفسي إذا كنت سالماً أو غير هذا. فأمر ابن سعد شمراً أن يقتله. فقال نافع الحمد لله الذي جعل قتلي على يد ألعن خلق الله, فأخذه الشمر من مكانه وقتله.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/05   ||   القرّاء : 175


 
 

 

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 أبو ذر الغفاري المجاهد ، القدوة

 في رحاب الزيارة الجامعة

 كلمات وردت في القرآن الكريم: ل ح د _ الدهر

 نظريات السلطة في الفكر السياسي الشيعي

   فوائد مهمة للأموات.... راحة ورحمة

 الالحاد .... مفهومه واقسامه وتصنيفاته

 العقلانية بين التدين والالحاد

 من رموز الوهابية

 علماء قدوة  ... ومواقف رسالية للعلماء...

 استراحة اللقاء

 

مواضيع عشوائية :



 هيئة علماء بيروت تدين الاعتداء الارهابي الآثم في مدينة الأهواز

 نستنكر اعتقال سماحةالشيخ حسين المعتوق في الكويت

 المؤمنون بين الوئام والخصام _ ادب الاختلاف

 صدرالعدد الجديد من مجلة اللقاء

 قيم تربويـّة واجتماعيـّة في شهر رمضان الكريم صلة الأرحام

  الصحيفة السجادية

 أقوال العلماء في صحة حديث الغدير وتواتره

 أركان السعادة البشرية

  من حكم الامام علي عليه السلام في نهج البلاغة

  سيّد الشهداء أبو عبد الله الحسين بن علي عليهما السّلام

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 868

  • التصفحات : 3507648

  • التاريخ : 19/11/2019 - 12:07

 

إعلان :


 
 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net