هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (4)
---> بيانات (85)
---> عاشوراء (96)
---> شهر رمضان (87)
---> الامام علي عليه (41)
---> علماء (17)
---> نشاطات (7)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (15)
---> مقالات (150)
---> قرانيات (62)
---> أسرة (20)
---> فكر (104)
---> مفاهيم (147)
---> سيرة (76)
---> من التاريخ (21)
---> استراحة المجلة (0)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (2)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)
---> العدد الواحد والثلاثون (9)
---> العدد الثاني والثلاثون (11)
---> العدد الثالث والثلاثون (11)
---> العد الرابع والثلاثون (10)
---> العدد الخامس والثلاثون (11)

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : بلايا ثلاث ونعم ثلاث .

بلايا ثلاث ونعم ثلاث

بلايا ثلاث ونعم ثلاث

قال  الامام علي عليه السّلام : ألا و إنّ من البلاء الفاقة ، و أشدّ من الفاقة مرض البدن ، و أشدّ من مرض البدن مرض القلب ، ألا و إنّ من النّعم سعة المال ، و أفضل من سعة المال صحّة البدن ، و أفضل من صحّة البدن تقوى القلب . الحكمة 387

( الفاقة ) : الخصاصة و الاملاق و المسكنة.

بيّن عليه السّلام بلايا ثلاث بعضها فوق بعض وهى : الفاقة ، ومرض الجسم ،
ومرض القلب ، و هو أشدّ هن لأنّ الأولتين بلاء دنيوى ، و الثالثة بلاء اخروي ،
و لأنّ الأولتين أسهل معالجة من الثالثة و تزولان بسرعة ، و الثالثة أصعب علاجا و أكثر لزوما و بقاءا .
ويقابلها نعم ثلاث : وهي سعة المال ، و صحّة البدن ، وتقوى القلب .

فالتقوى صحّة القلب فكما أنّ علامة صحّة البدن اعتدال الأعمال الصادرة عن جهازاته و نشاط صاحبها في أعماله ، فصحّة القلب علامتها اعتدال الأخلاق و نشاط صاحبها في عباداته و توجّهه إلى اللَّه تعالى .

اما الفاقة : فالفقر وأصل الفقير في اللغة من كسر فقار ظهره .

وعن بزرجمهر : ان كان شي ء مثل الموت فالفقر ، بل قيل شرّ من الموت ما يتمنى الموت له  .

قوال رسول اللّه ( ص ) : « كاد الفقر يكون كفرا » لأنه يدفع بالإنسان الى فعل الرذائل

 ومع هذا فإن مرض البدن أشد منه آلاما و أوجاعا . . و أيضا يمنع عن الحركة و العمل بخلاف الفقر فإنه يبعث على الكفاح و النضال ، و ربما كان خيرا في عاقبته

وأشد الأمراض على الإطلاق أمراض القلب ، وهي كثيرة ومتنوعة كأمراض البدن ، ومنها الضلال و النفاق ، والحقد و الكبرياء ، ولكن الناس لا يحسون بأدواء القلب ، لأنها مغلفة بالشهوات تماما كالسم بالعسل .

« وأشد من الفاقة مرض البدن » في ( كامل المبرد ) : قيل لخريم المرّي : ما النعمة ؟ قال : الأمن ، فليس لخائف عيش ، و الغنى ، فليس لفقير عيش ، و الصحة ،فليس لسقيم عيش . قيل : ثم ما ذا ؟ قال : لا مزيد بعد هذا .
 

« و أشد من مرض البدن مرض القلب » مراده عليه السّلام بالقلب ، القلب الباطني لقوله بعد : « وأفضل من صحّة البدن تقوى القلب » .
وأيضا القلب الظاهري و هو القلب الصنوبري محسوب من البدن ،و مرضه مرض البدن ، وأمّا القلب الحقيقي فمرضه التخلّق بالأخلاق الفاسدة المهلكة .

وإنّما كان مرضه أشد من مرض البدن لأنّ غاية أثر مرض البدن سلب الحياة الدنيوية ، فإن كان سعيدا لا يضرّه الموت ، و ما عند اللَّه خير للأبرار ، و أمّا إن كان قلبه الحقيقي مريضا ، يقول صاحبه : يا ليتني كنت ترابا .
وقد وصف تعالى تلك القلوب بقوله جل وعلا : فإنّها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور الحج : 46 .

وبقوله تعالى : لهم قلوب لا يفقهون بها إلى اولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون الأعراف : 179 . .

وبعد أن أشار الإمام الى النقمة ومراتبها الثلاث قال : ان مراتب النعمة أيضا ثلاث : عليا ، وهي التقوى ، و دنيا وهي سعة الرزق ، ووسطى و هي صحة الجسد على العكس من النقمة بشتى أقسامها .
« ألا وإنّ من النعم سعة المال »
« وأفضل من سعة المال صحة البدن » وقالوا : خير من الحياة ما لا تطيب الحياة إلاّ به  .
وقد خرج الحجّاج ذات يوم فأصحر وحضر غذاؤه ، فقال : اطلبوا من يتغذّى معي ، فطلبوا فإذا أعرابي في شملة ، فاتي به فقال : السّلام عليكم : هلمّ أيّها الأعرابي .

قال : دعاني من هو أكرم منك فأجبته .

قال : و من هو .

قال : دعاني اللَّه ربّي إلى الصّوم فأنا صائم .

 قال : وصوم في مثل هذا اليوم الحار قال : صمت ليوم هو أحرّ منه .

 قال : فافطر اليوم وصم غدا . قال : ويضمن لي الأمير أني أعيش إلى غد ؟

قال : ليس ذلك إليه . قال : فكيف يسألني عاجلا بآجل ليس إليه 

قال : إنّه طعام طيّب . قال : ما طيّبه خبّازك و لا طبّاخك . قال : فمن طيبه ؟ قال : العافية . قال الحجّاج : تاللَّه ما رأيت كاليوم أخرجوه 5 .


« وأفضل من صحة البدن تقوى القلب » قال تعالى : يا أيّها الناس إنّا خلقناكم من ذكر واُنثى و جعلناكم شعوباً و قبائل لتعارفوا إنّ أكرمكم عند اللَّه أتقاكم إنّ اللَّه عليم خبير الحجرات : 13.
ومن يعظّم شعائر اللَّه فانّها من تقوى القلوب الحج : 32 ..
 

هرم السعادة: التقوى، الصحة، والمال

وقال (عليه السلام): ألا وإنّ من النّعم سعة المال، وأفضل من سعة المال صحة البدن، وأفضل من صحة البدن تقوى القلب

إن (سعة المال) هي من النعم الإلهية، وليس (الفقر) فانه مصيبة، لكن الرواية تحدد في الوقت ذاته (هرم السعادة) إذ تقع في أعلى الهرم (تقوى القلب) والورع عن محارم الله، لأن (التقي) هو السعيد حقاً حقاً، ثم تقع (صحة البدن) في وسط الهرم، ثم تقع في آخر الهرم (سعة المال) لوضوح ان صحيح البدن وإن كان فقيراً هو أسعد حالاً من سقيم البدن – كمبتلى بمرض عضال كالسرطان أو الإيدز، أو الزهايمر أو حتى أمراض القولون وشبهها – وإن كان سقيم البدن ذا مال، وهذا يعني أن لا يضحي المرء بصحته لأجل أن يحصل على أموال لمجرد أن يتضخم رصيده في البنك
 

 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/08/13   ||   القرّاء : 198


 
 

 

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 محبة الله تعالى باتبع نبيه الاكرم صلّى اللّه عليه وآله

 ورفعنا لَكَ ذِكْرَكَ

 وَإِنَّكَ لَعَلى‏ خُلُقٍ عَظِيمٍ‏

 من جميل خصال النبي(ص) وصفاته

 من  خصائص رسول اللّه محمد صلّى اللّه عليه وآله وسلّم

 شخصية النبي الاكرم محمد ( ص ) وبعض صفاته ومآثره على  لسان امير المؤمنين عليه السلام

 رحمة للعالمين

 الكمالات والخصائص الّتي انفرد بها رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم

  الصلاة على النبي (ص) وآله

 صورة مجملة لوضع المجتمع الإسلامي بعد ثورة الحسين عليه‌ السلام

 

مواضيع عشوائية :



  في رحاب فاتحة الكتاب ق1

 ملامح الدولة العالمية للإمام المهدي (ع)

 في فضلِ شهر رَجَب وبعض أعمالِه المستحبة

 التوحيد محور جميع الحقائق القرآنيّة

 صناعة الفتنة

 خصوصيات الإنسان‏

 أهداف النهضة الحسينية

 أصالة الحلّية في الأطعمة وأكل الطيبات

 مادة الخطيب ومحتوى كلامه

 المستوطنات اليهودية وأملاك اللبنانيين

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 21

  • عدد المواضيع : 938

  • التصفحات : 4408838

  • التاريخ : 27/11/2020 - 02:13

 

إعلان :


 
 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net