هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (3)
---> بيانات (64)
---> عاشوراء (59)
---> شهر رمضان (75)
---> الامام علي عليه (39)
---> علماء (12)
---> نشاطات (5)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (13)
---> مقالات (112)
---> قرانيات (54)
---> أسرة (20)
---> فكر (91)
---> مفاهيم (114)
---> سيرة (67)
---> من التاريخ (16)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (1)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .

        • القسم الفرعي : شهر رمضان .

              • الموضوع : فضيلة صيام شهر رمضان .

فضيلة صيام شهر رمضان

فضيلة صيام شهر رمضان في القرآن والسنّة

مجموعة من الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة في فضل وعظمة الصيام وشهر رمضان المبارك وصومه
القرآن الكريم :
قال الله تبارك وتعالى :
( يَا أ يُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ * أيَّاماً مَعْدُودَات فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أوْ عَلَى سَفَر فَعِدَّةٌ مِنْ أيَّام اُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِين فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي اُنزِلَ فِيهِ القُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَات مِنْ الهُدَى وَالفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضاً أوْ عَلَى سَفَر فَعِدَّةٌ مِنْ أيَّام اُخَرَ يُرِيدُ اللهُ بِكُمُ اليُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ العُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا العِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ )[1] .
( اُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأ نْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللهُ أ نَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتَانُونَ أنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الخَيْطُ الأبْيَضُ مِنْ الخَيْطِ الأسْوَدِ مِنْ الفَجْرِ ثُمَّ أتِمُّوا الصِّيَامَ إلَى اللَّيْلِ وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأ نْتُمْ عَاكِفُونَ فِي المَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللهِ فَلا تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ )[2] .
( إنَّ المُسْلِمِينَ وَالمُسْلِمَاتِ وَالمُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِنَاتِ وَالقَانِتِينَ وَالقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالخَاشِعِينَ وَالخَاشِعَاتِ وَالمُتَصَدِّقِينَ وَالمُـتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أعَدَّ اللهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأجْراً عَظِيماً )[3] .
السنّة الشريفة :
1 ـ عن الأئمّة المعصومين (عليهم السلام) : « بني الإسلام على خمسة أشياء : على الصلاة والزكاة والحجّ والصوم والولاية ، وما نودي بمثل ما نودي بالولاية »[4] .
2 ـ في الحديث القدسي كما رواه الفريقان على اختلاف يسير : « الصوم لي وأنا أجزي به »[5] .
3 ـ في الكافي بسنده عن الإمام الصادق (عليه السلام) : « كان رسول الله أوّل ما بعث
يصوم حتّى يقال : ما يفطر ، ويفطر حتّى يقال : ما يصوم ، ثمّ ترك ذلك وصام يوماً وأفطر يوماً وهو صوم داود ، ثمّ ترك ذلك وصام ثلاثة الأيام الغُرّ ، ثمّ ترك ذلك وفرّقها في كلّ عشرة يوماً ، خميسين بينهما أربعاء ، فقبض (صلى الله عليه وآله) وهو يعمل ذلك » وهذا من الصوم المسنون وهو غير صوم شهر رمضان الواجب .
4 ـ عن حفص بن غياث النخعي قال : سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول : إنّ شهر رمضان لم يفرض الله صيامه على أحد من الاُمم قبلنا ، فقلت له : فقوله الله عزّ وجلّ : ( يَا أ يُّهَا الَّذينَ آمَنوا كُتِبَ ... ) ؟ قال : إنّما فرض الله صيام شهر رمضان على الأنبياء دون الاُمم ، ففضّل الله به هذه الاُمّة ، وجعل صيامه فرضاً على رسول الله (صلى الله عليه وآله) وعلى اُمّته[6] .
5 ـ وكان من دعاء عليّ بن الحسين (عليهما السلام) في وداع شهر رمضان : ... ثمّ آثرتنا به على سائر الاُمم واصطفيتنا دون أهل الملل ، فصمنا بأمرك نهاره وقمنا بعونك ليله[7] .
6 ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام) : أمّا العلّة في الصيام ليستوي به الغنيّ والفقير ، وذلك لأنّ الغنيّ لم يكن ليجد مسّ الجوع ، فيرحم الفقير ، لأنّ الغنيّ كلّما أراد شيئاً
قدر عليه ، فأراد الله عزّ وجلّ أن يسوّي بين خلقه وأن يذيق الغنيّ مسّ الجوع والألم ، ليرقّ على الضعيف ويرحم الجائع[8] .
7 ـ عن الإمام الرضا (عليه السلام) : فإن قال : فَلِمَ اُمروا بالصوم ؟ قيل : لكي يعرفوا ألم الجوع والعطش فيستدلّوا على فقر الآخرة ، وليكون الصائم خاشعاً ذليلا مستكيناً مأجوراً محتسباً عارفاً صابراً لما أصابه من الجوع والعطش ، فيستوجب الثواب ، مع ما فيه من الانكسار عن الشهوات ، وليكون ذلك واعظاً لهم في العاجل ، ورائضاً لهم على أداء ما كلّفهم ودليلا في الآجل ، وليعرفوا شدّة مبلغ ذلك على أهل الفقر والمسكنة في الدنيا ، فيؤدّوا إليهم ما افترض الله تعالى لهم في أموالهم[9] .
8 ـ عن مولاتنا فاطمة الزهراء (عليها السلام) في خطبتها المشهورة قالت : فرض الله الصيام تثبيتاً للإخلاص[10] .
9 ـ عن الإمام الباقر (عليه السلام) : الصيام والحجّ تسكين القلوب[11] .
10 ـ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : عليك بالصوم ، فإنّه جُنّة من النار ، وإن استطعت
أن يأتيك الموت وبطنك جائع فافعل .
11 ـ وقال (صلى الله عليه وآله) : لكلّ شيء زكاة ، وزكاة الأبدان الصيام .
12 ـ وقال (صلى الله عليه وآله) : صوموا تصحّوا[12] .
13 ـ عن أمير المؤمنين عليّ (عليه السلام) : نوم الصائم عبادة ، وصمته تسبيح ، ودعاؤه مستجاب ، وعمله مضاعف ، إنّ للصائم عند إفطاره دعوة لا تردّ .
14 ـ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : الصائم في عبادة الله وإن كان نائماً على فراشه ما لم يغتب مسلماً ، وقال : إنّ للجنّة باباً يدعى الريّان لا يدخل منه إلاّ الصائمون .
15 ـ وقال (صلى الله عليه وآله) : من منعه الصوم من طعام يشتهيه ، كان حقّاً على الله أن يطعمه من طعام الجنّة ويسقيه من شرابها .
16 ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام) : للصائم فرحتان : فرحة عند إفطاره ، وفرحة عند لقاء ربّه .
17 ـ وقال (عليه السلام) : إنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان إذا أفطر قال : « اللهمّ لك صمنا وعلى رزقك أفطرنا فتقبّله منّا ، ذهب الظماء وابتلّت العروق وبقي الأجر »[13] .
18 ـ قال الإمام عليّ (عليه السلام) : الصيام اجتناب المحارم كما يمتنع الرجل من الطعام والشراب .
19 ـ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : ربّ صائم حظّه من صيامه الجوع والعطش ، وربّ قائم حظّه من قيامه السهر[14] .
20 ـ قال أمير المؤمنين عليّ (عليه السلام) : صيام القلب عن الفكر في الآثام ، أفضل من صيام البطن عن الطعام .
21 ـ قالت مولاتنا فاطمة الزهراء (عليها السلام) : ما يصنع الصائم بصيامه إذا لم يصن لسانه وسمعه وبصره وجوارحه ؟ ![15]
22 ـ عن الإمام الباقر (عليه السلام) : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لجابر بن عبد الله : يا جابر ، هذا شهر رمضان من صام نهاره وقام ورداً من ليله ، وعفّ بطنه وفرجه وكفّ لسانه خرج من ذنوبه كخروجه من الشهر ، فقال جابر : يا رسول الله ما أحسن هذا الحديث ؟ فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : يا جابر ما أشدّ هذه الشروط[16] .
23 ـ قال الإمام الباقر (عليه السلام) : سمع رسول الله (صلى الله عليه وآله) امرأة تسابّ جارية لها وهي صائمة فدعا رسول الله بطعام فقال لها : كلي ! فقالت : أنا صائمة يا رسول الله ! فقال : كيف تكونين صائمة وقد سببت جاريتكِ ؟ ! إنّ الصوم ليس من الطعام والشراب ، وإنّما جعل الله ذلك حجاباً عن سواهما من الفواحش من الفعل والقول يفطر الصائم ، ما أقلّ الصوّام وأكثر الجوّاع .
24 ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام) : إذا أصبحت صائماً فليصم سمعك وبصرك من الحرام وجارحتك وجميع أعضائك من القبيح ، ودع عنك الهذي وأذى الخادم ، وليكن عليك وقار الصيّام ، والزم ما استطعت من الصمت والسكوت إلاّ عن ذكر الله ، ولا تجعل يوم صومك كيوم فطرك ، وإيّاك والمباشرة ـ في النهار ـ والقُبل والقهقهة بالضحك فإنّ الله مقت ذلك .
25 ـ كان من دعاء الإمام السجّاد (عليه السلام) إذا دخل شهر رمضان : اللهمّ صلّ على محمّد وآله ، وألهمنا معرفة فضله وإجلال حرمته والتحفّظ ممّا حظرت فيه ، وأعنّا على صيامه بكفّ الجوارح عن معاصيك واستعمالها فيه بما يرضيك حتّى لا نصغي بأسماعنا إلى لغو ولا نسرع بأبصارنا إلى لهو ، وحتّى لا نبسط أيدينا إلى محظور ، ولا نخطو بأقدامنا إلى محجور ، وحتّى لا تعي بطوننا إلاّ ما أحللت ، ولا تنطق ألسنتنا إلاّ بما مثّلت ، ولا نتكلّف إلاّ ما يُدني من ثوابك ، ولا نتعاطى إلاّ الذي يقي عقابك ، ثمّ خلّص ذلك كلّه من رياء المرائين وسمعة المسمعين لا نشرك فيه أحداً دونك ولا نبتغي به مراداً سواك »[17] .
26 ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام) : من صام لله عزّ وجلّ يوماً في شدّة الحرّ فأصابه ظمأ وكّل الله به ألف ملك يمسحون وجهه ويبشّرونه حتّى إذا أفطر ، قال الله عزّ وجلّ : ما أطيب ريحك وروحك ، ملائكتي اشهدوا أ نّي قد غفرت له[18] .
27 ـ وقال (عليه السلام) : الصوم في الشتاء هو الغنيمة الباردة .
28 ـ وفي حديث المعراج عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال : يا ربّ ، ما ميراث الصوم ؟ قال : الصوم يورث الحكمة ، والحكمة تورث المعرفة ، والمعرفة تورث اليقين ، فإذا استيقن العبد لا يبالي كيف أصبح بعسر أم بيسر[19] .
29 ـ قال الإمام الباقر (عليه السلام) : لا يسأل الله عبداً عن صوم بعد شهر رمضان .
ولكن يستحبّ الصيام تطوّعاً ، وما أعظم أجره وثوابه .
30 ـ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : من صام يوماً تطوّعاً فلو اُعطي مِلأ الأرض ذهباً ما وفّي أجره دون يوم الحساب .
31 ـ وقال (صلى الله عليه وآله) : من صام يوماً تطوّعاً ابتغاء ثواب الله وجبت له المغفرة .
32 ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام) : إيّاكم والكسل ، إنّ ربّكم رحيم يشكر القليل ، إنّ الرجل ليصوم اليوم تطوّعاً يريد به وجه الله فيدخله الله به الجنّة .
33 ـ وعن أمير المؤمنين علي (عليه السلام) قال : إنّ الله أتمّ صلاة الفريضة بصلاة النافلة ، وأتمّ صيام الفريضة بصيام النافلة[20] .
34 ـ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : شهر رمضان شهر فرض الله عليكم صيامه ، فمن صامه إ يماناً واحتساباً خرج من ذنوبه كيوم ولدته اُمّه[21] .
35 ـ في قوله تعالى : ( يَا أ يُّهَا الَّذينَ آمَنوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيامُ ) قال الإمام الصادق (عليه السلام) : لذّة ما في النداء أزال تعب العبادة والعناء[22] .
36 ـ وقال (صلى الله عليه وآله) : ما من مؤمن يصوم شهر رمضان احتساباً إلاّ أوجب الله له سبع خصال :
أوّلها : يذهب الحرام من جسده .
والثانية : يقرب من رحمة الله .
والثالثة : يكون كفّر خطيئة أبيه آدم (عليه السلام) .
والرابعة : يهوّن الله عنه سكرات الموت .
والخامسة : أمان من الجوع والعطش يوم القيامة .
والسادسة : يعطيه الله براءة من النار .
والسابعة : يطعمه الله من طيّبات الجنّة[23] .
37 ـ وقال (صلى الله عليه وآله) : من صام شهر رمضان فحفظ فرجه ولسانه وكفّ أذاه عن الناس ، غفر الله له ذنوبه ما تقدّم منها وما تأخّر ، وأعتقه من النار ، وأحلّه دار القرار ، وقبل شفاعته في عدد رمل عالج من مذنبي أهل التوحيد[24] .
38 ـ وقال (صلى الله عليه وآله) : ولله تعالى في كلّ يوم من شهر رمضان عند الإفطار ألف ألف عتيق من النار ، وإذا كان ليلة الجمعة أو يوم الجمعة أعتق في كلّ ساعة منها
ألف ألف عتيق من النار ، كلّهم قد استوجبوا النار ، فإذا كان آخر يوم من شهر رمضان ، أعتق في ذلك اليوم بعدد ما أعتق من أوّل الشهر إلى آخره[25] .
39 ـ وقال (صلى الله عليه وآله) : اُعطيتْ اُمّتي في شهر رمضان خمساً لم يُعطها اُمّة نبيّ قبلي : إذا كان أوّل يوم منه نظر الله عزّ وجلّ إليهم ، فإذا نظر الله عزّ وجلّ إلى شيء لم يعذّبه بعدها ، وخلوق أفواههم حين يمسون أطيب عند الله من ريح المسك ، وتستغفر لهم الملائكة في كلّ يوم وليلة منه ، ويأمر الله عزّ وجلّ جنّته فيقول : تزيّني لعبادي المؤمنين ، يوشك أن يستريحوا من نصب الدنيا وأذاها إلى جنّتي وكرامتي ، فإذا كان آخر ليلة منه غفر الله عزّ وجلّ لهم جميعاً[26] .
40 ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام) : من أفطر يوماً في شهر رمضان خرج روح الإيمان منه[27] .
« اللهمّ قد حضر شهر رمضان وقد افترضت علينا صيامه ، وأنزلت فيه القرآن هدىً للناس وبيّنات من الهدى والفرقان ، اللهمّ أعنّا على صيامه ، اللهمّ تقبّله منّا وسلّمنا فيه وتسلّمه منّا في يسر منك وعافية إنّك على كلّ شيء قدير ، يا أرحم الراحمين »[28] .
ومن الدعاء عند رؤية هلال شهر رمضان :
« اللهمّ أهلّه علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام والعافية المجلّلة ودفاع الأسقام والعون على الصلاة والصيام وتلاوة القرآن . اللهمّ سلّمنا لشهر رمضان وتسلّمه منّا وسلّمنا فيه حتّى ينقضي عنّا شهر رمضان وقد عفوت عنّا وغفرت لنا ورحمتنا »[29] .
برحمتك يا أرحم الراحمين .
وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين .
________________________________________
[1]البقرة : 183 ـ 185 ، راجع تفسير الميزان بداية المجلّد الثاني .
[2]البقرة : 187 .
[3]الأحزاب : 35 .
[4]الوافي 3 : 20 .
[5]تفسير الميزان 2 : 25 ، وبحار الأنوار 96 : 255 .
[6]الفقيه 2 : 62 .
[7]الصحيفة، دعاء 45 .
[8]البحار 96 : 371 .
[9]البحار 96 : 370 .
[10]البحار 96 : 368 .
[11]البحار 78 : 183 .
[12]البحار 96 : 255 .
[13]الكافي 4 : 95 .
[14]البحار 96 : 289 .
[15]البحار 96 : 295 .
[16]البحار 96 : 371 .
[17]الصحيفة : دعاء 44 .
[18]فروع الكافي 4 : 65 .
[19]البحار 77 : 27 .
[20]الروايات من البحار 96 : 249 .
[21]الوافي 7 : 55 .
[22]مجمع البيان : تفسير الآية .
[23]علل الشرائع 2 : 379 .
[24]روضة الواعظين 2 : 354 .
[25]روضة الواعظين 2 : 347 .
[26]فضائل الأشهر الثلاثة : 141 .
[27]عقاب الأعمال : 236 .
[28]الوافي 7 : 58 .
[29]مفاتيح الجنان : أدعية شهر رمضان المبارك .

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/08/13   ||   القرّاء : 3925


 
 

 

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 هيئة علماء بيروت تدين قرار ترامب اعتبار القدس عاصمة للاحتلال

 هيئة علماء بيروت تدين العمل الارهابي في العريش

 هيئة علماء بيروت تتقدم بالعزاء بضحايا الزلزال في إيران

 هيئة علماء بيروت تدين بيان الجامعة العربية بحق المقاومة

  مصيبةُ الإمامِ الحسين (عليه السلام) ابكت كلُّ الوجودِ

  . لماذا ثار الإمام الحسين(عليه السلام)؟

  العباس بن علي عطاء وإيثار

  الإمامُ الحسينُ (عليه السلام) يرفض البيعة ليزيد ويخرج ثائرا

  إحياء أمر أهل البيت(عليهم السلام)

  الأبعاد المعنوية في شخصية الإمام الحسين عليه السلام

 

مواضيع عشوائية :



 الشباب.. طاقة ومسؤولية

 الفاطميون بين حقائق التاريخ وظلم المؤرخين

 خلود ثورة الإمام الحسين (ع)

 لا تتبعوا خطوات الشيطان

 الإنتصار الإلهي في ذكراه الثالثة

 الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

 الشيعة في العالم

 منهجية التفكير الناقد البناء

 السلوك من منظور عرفاني

 الرحمة في شهر رمضان

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 749

  • التصفحات : 2349569

  • التاريخ : 16/12/2017 - 01:47

 

إعلان :


 
 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net