هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (3)
---> بيانات (62)
---> عاشوراء (59)
---> شهر رمضان (75)
---> الامام علي عليه (39)
---> علماء (12)
---> نشاطات (5)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (13)
---> مقالات (112)
---> قرانيات (54)
---> أسرة (20)
---> فكر (91)
---> مفاهيم (114)
---> سيرة (67)
---> من التاريخ (16)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (1)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .

        • القسم الفرعي : شهر رمضان .

              • الموضوع : من ادعية شهر الله .

من ادعية شهر الله

 من ادعية شهر الله

اللهم قربني فيه إلى مرضاتك, وجنبني فيه من سخطك ونقمتك, ووفقني فيه لقراءة آياتك, برحمتك يا أرحم الراحمين".

يتضمّن هذا الدعاء ما يرغب فيه الإنسان المؤمن في علاقته مع الله عزَّ وجلَّ، والتي تعتمد على ثلاثة مفاهيم هي: القربُ من مرضاة الله، البعدُ عن سخط الله، والتوفيقُ لقراءة آيات الله عزَّ وجلَّ.

1- القرب من مرضاة الله
إنّ الإنسان المحبّ لله عزَّ وجلَّ، إذا وصل إلى درجة العشق لهذا المعبود، بعد أن عرفه تمام المعرفة، لا بدّ وأن يسعى لأن ينال رضاه، فيا أيّها الصائم الملتزم بحرمان نفسك من كثير ما ترغب، ضع أمامك هدفاً واضحاً تسعى إليه، وهو نيل رضا هذا المحبوب.

ونيل مرضاة الله, بأن تجعل ما تقوم به من أعمال في هذا السبيل، قال تعالى: ﴿وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ الله وَتَثْبِيتاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ وَالله بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ﴾1.

إنّ الثواب الذي يعد به العامل - الذي يجعل مرضاة الله هدفاً له - هو مضاعفة أجر هذا العمل. لأنّ الأعمال التي تقرّب الإنسان إلى الله ترتبط بشكلٍ أساسيٍّ بنيّة هذا العامل.

وورد في وصية لقمان عليه السلام لابنه: "يا بنيَّ, من يرِدْ رضوانَ اللهِ يُسْخِطُ نَفسَه كثيراً، ومن لا يُسخِطُ نَفسَهُ لا يُرضَى بِه"2.

فعليك أيّها الصائم، الذي تسخط نفسك بأن تلجأ إلى حرمانها ممّا ترغب، وأن تجعل ذلك سنّةً في حياتك، فتلجأ إلى حرمانها من كلّ ما يكون فيه سخط الله ورضا لهذه النفس.

ويرشدنا الإمام أمير المؤمنين عليه السلام إلى طريق نيل هذا الرضا الإلهيّ، والذي يتمثّل في طاعة الله في كلّ شيء، حتى تلك الأمور التي تراها صغيرةً بنظرك أيها الإنسان، يقول عليه السلام: "إنّ الله تبارك وتعالى أخفى أربعةً في أربعة: أخفى رضاهُ في طاعتِه، فلا تستصغرنّ شيئاً من طاعتِه فربّما وافقَ رضاهُ وأنت لا تعلَم ..."3.

إنّ من أصعب ما يبتلى به الإنسان, أن يجعل من رضا الناس همّاً له، وينسى أنّ الغاية هي رضا الله عزَّ وجلَّ، لا رضا الناس، فلا يكن همّك أيّها الصائم أن تنال رضا الناس عنك فيما تقوم به ما دمت

تسعى لرضا الله، وفي الرواية عن الإمام الحسين عليه السلام: "من طلبَ رضا الله بسخَطِ الناسِ كفاهُ اللهُ أمورَ الناس، ومن طلبَ رضا الناسِ بسخَطِ الله، وكَلَه اللهُ إلى الناس. والسلام"4.

2- البعد عن سخط الله

في عبادة الصوم، يدرك الصائم تماماً أنّ الله عزَّ وجلَّ لا يناله من صوم الصائم شيئاً، فالله عزَّ وجلَّ لا يريد لهذا الإنسان الصائم أن يعيش الجوع والعطش، لأنّ شيئاً ما سيصل في ذلك إلى الله، لأنّه هو الغنّي عن العالمين، ولكنّ الله عزَّ وجلَّ يريد من تكليف الصائم أن يرجع النفع إلى هذا الصائم، وذلك بتربية نفسه على الابتعاد عن المعاصي والآثام.

إنّ المعاصي هي السبب الذي يوجب وقوع الإنسان في سخط الله وغضبه، فيكون مستحقّاً للعذاب الإلهيّ، والصائم الذي يسعى لرضا الله عزَّ وجلَّ في صيامه، عليه أن يتجنّب اللجوء إلى سائر المعاصي التي توجب سخط الله سبحانه، فلا ينبغي أن يكون الصوم سبباً لسوء الخلق مثلاً، بنحو يؤدّي بك أيّها الإنسان إلى ظلم الآخرين, فإنّك بذلك تسعى لسخط الخالق.

إنّها الذنوب التي تجعل الإنسان محلّاً للعقاب, ففي الرواية عن الإمام الرضا عليه السلام: "كلّما أحدث العبادُ من الذنوب ما لم يكونوا يعملون، أحدَثَ اللهُ لهم من البلاءِ ما لم يكونوا يعرِفون"5.

3- التوفيق لقراءة آيات الله

ورد في الرواية عن الإمام الصادق عليه السلام أنّه قال: "لكلّ شيءٍ ربيعٌ وربيعُ القرآنِ شهرُ رمضان"6.

أيّها الصائم الذي تحرم نفسك رغباتها وملذّات الدنيا سعياً منك لرضا الله، ألا ترغب في أن تخاطبه وتتحدّث إليه؟! ألا تحبّ أن تسمع كلامه؟! إنّ السبيل لذلك هو أن تلجأ إلى قراءة كتابه، ففي الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "إذا أحبّ أحدكم أنْ يحدّث ربّه فليقرأ القرآن"7.

ولكن أيّ قراءة هذه التي تجعلك فعلاً تتحدّث مع الله، إنّها التي ورد التعبير عنها في القرآن نفسه بحقّ التلاوة، في قوله تعالى: ﴿الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاَوَتِهِ﴾.

وورد عن الإمام الصادق عليه السلام في تفسير هذه الآية أنّه قال: "يرتّلونَ آياته، ويتفهّمون معانيه، ويعملونَ بأحكامه، ويرجونَ وعده، ويخشونَ عذابه، ويتمثّلونَ قصصه، ويعتبرونَ أمثالَه، ويأتون أوامِره، ويجتنبون نواهيه، ما هو والله بحفظ آياته وسردِ حروفه، وتلاوة سوَره ودرس أعشاره وأخماسه، حفِظوا حروفه وأضاعوا حدوده، وإنّما هو تدبّر آياته، يقول الله تعالى: ﴿كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِه﴾8

1- البقرة:265.
2- بحار الأنوار - العلّامة المجلسي - ج 13 ص 432.
3- الخصال - الشيخ الصدوق - ص 210.
4- الأمالي - الشيخ الصدوق - ص 268.
5- الكافي - الشيخ الكليني - ج 2 ص 276.
6 ثواب الأعمال - الشيخ الصدوق - ص 103.
7- ميزان الحكمة - محمد الريشهري - ج 3 ص 2524.
8- م.ن. ج 3 ص 2526.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/08   ||   القرّاء : 577


 
 

 

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 هيئة علماء بيروت تتقدم بالعزاء بضحايا الزلزال في إيران

 هيئة علماء بيروت تدين بيان الجامعة العربية بحق المقاومة

  مصيبةُ الإمامِ الحسين (عليه السلام) ابكت كلُّ الوجودِ

  . لماذا ثار الإمام الحسين(عليه السلام)؟

  العباس بن علي عطاء وإيثار

  الإمامُ الحسينُ (عليه السلام) يرفض البيعة ليزيد ويخرج ثائرا

  إحياء أمر أهل البيت(عليهم السلام)

  الأبعاد المعنوية في شخصية الإمام الحسين عليه السلام

  شرح خطبة الإمام الحسين (عليه السلام) في مكة

  رسالتنا في شهر محرم

 

مواضيع عشوائية :



 من كلمات الإمام علي عليه السلام وهديه

 العبيد والأحرار

  أمير المؤمنين عليه السلام ميزان العدل والحق المبين

 نبذة عن سيرة بعض أصحاب الإمام الحسين (عليه السلام)

  من صفات اولي الالباب

  الخطيب ونفوذ الكلام

 المهدي في القرآن

 مع الرسول في ذكرى وفاته

  موقف أهل البيت العملي من القرآن

  مصيبةُ الإمامِ الحسين (عليه السلام) ابكت كلُّ الوجودِ

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 747

  • التصفحات : 2322494

  • التاريخ : 23/11/2017 - 18:21

 

إعلان :


 
 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net